أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





حركة6ابريل تتبرا من الناشطة العارية

أبريل تتبرأ من الناشطة العارية وشخصيات تصفها بقلة الادب.. بلاغ للنائب العام بتطبيق حد الجلد عليها حسام عبد البصير 2011-1 ..



19-11-2011 07:12 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
أبريل تتبرأ من الناشطة العارية وشخصيات تصفها بقلة الادب.. بلاغ للنائب العام بتطبيق حد الجلد عليها
حسام عبد البصير
2011-11-18


القاهرة ـ 'القدس العربي' بينما كان السلفيون وسائر قوى التيار الإسلامي يشدون الرحال نحو ميدان التحرير لإعلان الجهاد ضد وثيقة الدكتور علي السلمي نائب رئيس الوزراء كانت طالبة من الجامعة الأمريكية تدعى علياء المهدي تشد الرحال نحو العالم الافتراضي، حيث مدونتها الخاصة والتي قررت من خلالها ان تثور على كافة القيود والقيم من خلال نشر خمس صور لها وهي عارية تماماً لتقلب مصر من جنوبها لشمالها رأساً على عقب.
إن كانت وثيقة السلمي قد فشلت في حشد كافة الفصائل والقوى خلفها إلا أن صور علياء وحدت كافة الأطياف من مسلمين وأقباط، ليبراليين ويساريين لينددوا على قلب رجل واحد بالسلوك المشين للفتاة التي تحمل أسرتها لقب المهدي وهو الخليفة الذي ينتظره المسلمون ليملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جورا.. وبين الحرب على علياء والحرب على وثيقة السلمي شهدت الصحف المصرية معارك شتى شارك فيها كتاب عبروا عن استيائهم البالغ بسبب ما تشهده البلاد وهي تقترب من نهاية العام الاول من عمر ثورة المصريين المجيدة من غير ان يلمس أي منهم تغيرا إيجابياً على الأرض، فالمشاكل الاقتصادية تتوالى والفقراء يزدادون فقراً وأعمال العنف والبلطجة في ازدياد مطرد، بينما تقف الحكومة ومن ورائها المجلس العسكري موقف المتفرج. ومن موضوعات صحف الجمعة أيضاً الاعتداءات التي وقعت أثناء سير مظاهرة قبطية في وسط القاهرة (دوران شبرا) مما خلف 25 جريحاً. واهتمت الصحف بالمعارك التي يخوضها المرشحون للانتخابات البرلمانية التي تنطلق في الثامن والعشرين من الشهر الجاري والمخاوف المتزايدة من أعمال عنف واسعة، قد تشهدها المدن والقرى المصرية بسبب تلك الانتخابات.. وإلى بعض مما عندنا:

بين المطالبة برجم
علياء ودعاوى بعلاجها

فجرت علياء المهدي الفتاة المصرية ذات العشرين ربيعا جدلا واسعا في غير اوانه ولا زمانه، ونزعت بإرادتها عن نفسها ورقة التوت، ونشرت بغرابة شديدة صورتها وهي عارية تماما على موقع تويتر. ردود الفعل الغاضبة والواسعة التي اعقبت نشر الصورة اجمعت على ان هذا الفعل هو اسوأ ما يمكن أن يقدمه انسان عن نفسه. واشفقت الاراء على الفتاة الصغيرة التي ربما لا تدرك ما الذي تفعله كما يشير بذلك ماهر مقلد في صحيفة 'الأهرام'.. وحاول أطباء النفس ايجاد التبريرات للفتاة، لكنهم جميعا اعترفوا بان تصرفها يدخل في نطاق المرض النفسي او الهوس، وهو تصرف وسلوك لا ينسجم مع حكمة العقلاء ولا طبيعة الاسوياء. وفي سياق القضية نفسها والتي أسفرت عن غضب عارم في الشارع المصري أمر المستشار د.عبد المجيد محمود النائب العام بإجراء تحقيق عاجل في البلاغ المقدم من ائتلاف خريجي الحقوق والشريعة والقانون ضد كل من علياء المهدي ' طالبة بإعلام الجامعة الأمريكية ' وصاحبة مدونة ' مذكرات ثائرة '.. وصديقها عبد الكريم نبيل سليمان وشهرته كريم عامر . وأوضح أحمد يحيى أحمد منسق عام الائتلاف في بلاغه ان المشكو في حقهما قاما بنشر صورة عارية لهما بمدونة على الانترنت مما خدش الشعور العام للمصريين جميعا .. منتهكين حرمة الآداب وحسن الاخلاق .. وقاما بتحريض العامة على الفسق بصورهما وأقوالهما الموجودة على المدونة ، وبث أفكارهما الفاجرة الهدامة بهدف التأثير على العامة لاعتناقها . .في ذات السياق علق الاعلامي عمرو اديب مقدم برنامج القاهره اليوم على قناة اليوم التابعه لاوربت على قيام الفتاة التي تدعى علياء المهدي(20 عاما) بوضع صورها عارية على مدونتها على الانترنت والتي شهدت أقبالا تاريخيا خلال يومين لمشاهده صورها عارية وقد قيل ان علياء المهدي هي احد أعضاء حركة 6 ابريل ولكن قامت الحركه بنفي الخبر بشدة وتنوي رفع قضية ضد قناة العربية لاذاعتها ذلك الخبر، كما ان هناك 5 نساء من الوطن العربي أعلنوا تضامنهن معها وذلك بوضع صورهم على الفيس بوك عرايا تماما مثلها كما قام ايضا احد أصدقائها بوضع صورة له وهو عار تماما تضامنا معها.

'وثيقة السلمي' تفتح
باب الجحيم على المجلس العسكري

تسببت وثيقة الدكتور علي السلمي في حالة غير مسبوقة من الجدل الواسع في الشارع المصري، وذهب أغلب الكتاب إلى رفضها، غير ان الكاتب فاروق جويدة في 'الأهرام' يرى ان المخاطر التي تحيط بمستقبل الثورة ليس مردها للوثيقة فقط، حيث يقول: وعلى الرغم من العواصف التي هبت حول هذه الوثيقة المستخلصة من عشرات الوثائق السابقة عليها، فإن استمرار التفاوض عليها بين الحكومة ممثلة في اللجنة الوزارية السياسية برئاسة السلمي، وبين ممثلي القوى الرافضة لها، يعني أن روح البحث عن التوافق على أسس الدستور الجديد لا تزال باقية، كما أن ما بدا من استعداد الحكومة لإدخال تعديلات متفق عليها على الوثيقة يعزز الأمل في بقاء روح التوافق، من خلال مؤتمر وطني شامل لكل القوى السياسية لتوقيع الوثيقة في حالة الاتفاق عليها في صيغتها الجديدة. وحول ذات الوثيقة التي فتحت بعض بنودها النار على مقدمها ومن خلفه الحكومة والمجلس العسكري كتب وائل قنديل مهاجماً إياها في 'الشروق' يقول: إن معنى التخفيضات التي أجراها السلمي على وثيقته أن كل شيء لايزال يجري في مصر بمنطق المقايضة و'الفصال' حتى ونحن بصدد كلام عن مبادئ دستورية، ما يدفع للتساؤل لماذا إذن تم اقتياد مصر إلى هذا الجحيم المستعر بالنقاش في هذا التوقيت العصيب، ثم ينتهي الأمر على الطريقة القديمة جداً، لقد هبط مؤشر الحماس والحشد الرهيب لمليونية الجمعة ليلة الأربعاء بشكل مفاجئ، وكأن أحدا سكب إناء من الزيت المغلي فوق جبل من الجليد، بعد أن أعلن السلمي أن ما قاتل من أجله طوال أسابيع وأدخل الجميع في حرب حوله ليس سوى مبادئ استرشادية غير ملزمة لأحد سوى الموقعين عليها، ثم ارتفع المؤشر فجأة مرة اخرى قبل أربع وعشرين ساعة من الموعد، ولا يعلم أحد ماذا ستحمل ليلة الجمعة من مفاجآت. يضيف ولو تأملت الأسابيع التي انحشرت فيها مصر داخل موضوع الوثيقة ستجد أنها شهدت كما كبيرا من المحاكمات العسكرية لمدنيين، دون أن يستفز هذا الأمر تيارات بعينها كان من المنتظر أن تتخذ موقفا أكثر وضوحا ضد هذه الإجراءات، بما بدا معه وكأن المجتمع أصيب بشيء أقرب إلى نقص المناعة ضد محاكمة المصريين عسكريا، كما دخل وعد 'العسكري' بإصدار قانون العزل السياسي للفلول حيز النسيان، في الوقت الذي رسخ فيه الفلول أقدامهم أكثر على الخارطة الانتخابية.

السلفيون في سنة اولى سياسة

ونعود لـ'الأهرام' وهجوم على السلفيين حيث يقول محمد صابرين بأن السلفيين والجماعة الإسلامية حديثو عهد بالسياسة، والأخيرة قريبة العهد بالعنف في فرض الأجندة والتعامل مع الخصوم. والسودان الذي جرى تقسيمه في عهد البشير الترابي لا يقدم إجابة مطمئنة، سواء للمسلمين أو المسيحيين. والنقطة الأهم ما نحن بصدده من لعبة سياسية وليس عواطف جياشة تدفع بنا إلى مواجهات متسرعة. وأحسب أن مصر عليها أن تتمهل، وأن تجرب الإخوان والسلفيين في المعارضة اليوم، فإن أحسنوا تمنحهم الحكم غدا! وحول سعي الاسلاميين لاقصاء مناوئيهم في قطف ثمار الثورة كتبت كريمة كمال في 'المصري اليوم' تقول: الذي حدث منذ نجاح الثورة حتى اليوم هو أن القوى الإسلامية سعت لإقصاء كل القوى الأخرى، رغم كل ما تحاول أن تصدره من أنها تقبل الاختلاف، لكن لا يستطيع أحد أن يغفل عن أن قيادات التيارات الإسلامية تلجأ لتحكيم الشارع عندما يصل الحوار إلى الحريات، وهو بالضبط ما يفعله رئيس حزب النهضة في تونس عندما يثار الجدل حول الحريات، خاصة عندما تخرج مظاهرات من الأطفال السلفيين بعد نجاح حزب النهضة ترفع شعارات 'تونس بلد النقاب' 'تونس بلد الحجاب' فيقول رئيس الحزب الإسلامي في التعليق على أي تساؤل حول الحريات الفردية 'إن الكلمة في النهاية للشعب متجاهلا أن الحريات الفردية مصانة بحكم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وأن التحجج بالشعب هو وسيلة للتعدي على هذه الحريات باستخدام كاذب للديمقراطية.
هل يمكن أن نتحدث عن إقصاء الإسلاميين، بينما الإسلاميون حتى قبل أن تتم الانتخابات يتصرفون من منطلق أن الشارع قد صار لهم فيفرضون عليه قناعاتهم ولو بالقوة.

هل خانت النخبة الوطن والثورة؟

ما زال الخوف على الثورة ومستقبلها يغري شهية كتاب كثيرين ومن هؤلاء وحيد عبد المجيد في 'المصري اليوم' والذي حمل بشدة على النخبة والشعب في آن واحد فقد تصرف أشقاء الأمس على هيئة الأعداء في الوقت الذي تحتاج فيه مصر لتضافر الجميع، يقول: جنت النخبة على الوطن، وليس فقط على الثورة، عندما دمرت أحزابها وجماعاتها وجمعياتها التوافق الذي لم يكن ممكنا بدونه إسقاط رأس النظام، وأخذت البلاد والعباد إلى الطريق التي تضعنا الآن على أعتاب انهيار مخيف. ووجهت النخبة، على هذا النحو، رسالة سلبية إلى الشعب فمضى وراءها دون إدراك أنه إنما يسير في طريق الندامة. ولا يمكن، بطبيعة الحال إغفال مسؤولية الشعب بدوره، ليس فقط بسبب التكالب على المطالب الفئوية وخلق فوضى مخيفة قد تأخذ البلاد إلى التهلكة، لكن، أيضا، لأن قسما غير قليل منه أعاد إنتاج التعصب الديني والتشدد الطائفي بعدما بدا خلال أيام الثورة أنهما باتا تاريخا مضى وانقضى.غير أن هذه المسؤولية الشعبية التي يصعب إغفالها لا ترقى إلى مستوى جناية النخبة التي فرَّطت بسهولة وسرعة في التوافق التلقائي الذي تحقق خلال الثورة، ولم تسع إلى المحافظة عليه وتعميقه، عبر التفاهم حول برنامج انتقالي، وتوحيد الجهود من أجل تحقيقه، بخلاف ما حدث في تونس في الفترة نفسها..وحول خيانة المثقفين للثورة وما له علاقة بوثيقة السلمي كتب الدكتور صبري حافظ في 'الشروق': فهذه الوثيقة نفسها، ومحاولة الإعلام وعدد من 'المثقفين' بين قوسين، تسويغها وتمريرها وخلق خطاب يسخر من معارضيها، هي الدليل الدامغ على أن خيانة المثقفين لا تزال تمارس فعلها في الواقع المصري بعد الثورة كما مارسته في خدمة الاستبداد قبلها. فلو كانت مصر قد نجحت في تعرية كل من عمل من المثقفين مع نظام مبارك في خدمة التردي والاستبداد والفساد وعزلهم وتجريدهم من أي مصداقية أو نفوذ، وتطهير أجهزة الثقافة والإعلام كلها منهم إلى غير رجعة، ومنعهم من تمييع خطاب الثورة وتزييفه، وخلط أوراقه مرة بعوار التعديلات الدستورية الذي أدى وضع مصلحة فريق سياسي فوق مصلحة مصر الثورة، وقاد إلى انقسامات معطلة، وأخرى بعوار وثيقة المبادئ الدستورية التي جعلت ثورتنا العظيمة أضحوكة في أفواه الكثيرين. أقول إنه لولا خيانة المثقفين لما كنا بعد تسعة أشهر في هذا الوضع المزري الذي تتعثر فيه الثورة، وتستجدي من المجلس العسكري تلبية أقل مطالبها. وربما كنا الآن في وضع أفضل مما فيه الثورة التونسية، وكان المجلس العسكري قد سلم مقاليد الحكم، بعد ستة أشهر كما وعد، لحكومة منتخبة وفق دستور جديد.
فلو اضطلع المثقفون الحقيقيون القادرون على طرح الحقيقة في مواجهة السلطة، وعلى بلورة خطاب يحمي الثورة ويرسخ أهدافها وأولوياتها في العقول، لما أمكن أصلا كتابة مثل تلك الوثيقة، ولما تعثرت الثورة بهذا الشكل المزري الذي يتطلب منها ثورة جديدة على الثورة.

تنظيم مبارك السري يعمل بنجاح

يؤمن كثير من الكتاب بان مبارك المخلوع ما زال يمتلك تنظيماً سرياً يعمل بنجاح وصبر على إنجاز مهام وكلت إليه، ومن بين هؤلاء الكتاب جمال الدين حسين والذي يلقي باللوم على الحكومة والمجلس العسكري في إطلاق أيدي ذلك التنظيم للتخريب في كافة شؤون البلاد، لندعه يكشف ما لديه من وجهة نظر: ألم يتضح لنا أن حسني مبارك لم يكن يمزح أو (يهرج) عندما خيرنا قبل تنحيه بين استمراره في الحكم أو الفوضى. تهديد مبارك الجدي لم يكن بسبب أنه رجل دولة يستطيع قراءة المستقبل أو لديه رؤية استراتيجية نادرة، وأغلب الظن أن تهديده كان حقيقيا لأنه يملك فعلا تنظيما قادرا على إشاعة الفوضى الشاملة في كل ربوع البلاد وربما المنطقة.. لا أملك معلومات موثقة لكن أكاد أجزم بأن هناك تنظيما على الأرض له مهام محددة وأفراد منتشرون في مناطق كثيرة يديرون عملية إسقاط الثورة والدولة. على من لا يصدق ذلك عليه أن يتأمل المشهد الراهن من أسوان إلى بلطيم ومن دمياط إلى سيناء، وسوف يكتشف بسهولة أن المخطط قطع أشواطا متقدمة، ويظن أصحابه أنهم قاب قوسين أو أدنى من عملية قطف الثمار. وحتى لا يتهمنا البعض بالسذاجة أو الإمعان والاستغراق في نظرية المؤامرة، أسارع فأقول إنني لا أعتقد أن أصحاب المخطط وقادته مسؤولون عن كل انفلات حادث ويحدث في الشارع المصري. قد لا يكونون مسؤولين مثلا عن إشعال الصراع بين أهالي بلطيم وسوق الثلاثاء أو حصار ميناء دمياط لكن لا يمكن استبعاد أنهم يحاولون تأجيج هذه الحوادث. أصحاب هذا التنظيم أذكياء ومدربون، ولذلك فهم لا يريدون أكثر من التربة المهيأة للانفلات والفوضى، وبعدها تتكفل الأحداث العفوية وتطوراتها بإكمال باقي المخطط. كلمة السر في هذا التنظيم السري ونجاحه هو تراخي أجهزة الأمن وغياب سلطة وهيبة الدولة وعدم تطبيق القانون. ويختتم وجهة نظره بقوله: نعم مبارك في السجن لكن رجاله لا يزالون قابعين في مفاصل حيوية وأماكن مؤثرة كثيرة.

الإسلاميون يعتبرونها مليونية
الخلاص والليبراليون يرونها قلة أدب

حالة من الشد والجذب والإتهامات المتبادلة بين قوى اليمين واليسار بسبب موقف كل منها من 'جمعة المطلب الوحيد'، من جانبه قلل المرشح الرئاسي المحتمل الدكتور محمد البرادعي من أهمية تلك المظاهرات، وقال: إنه لا حاجة إلى مليونية الآن، وإنما المطلوب التوافق حول وثيقة السلمي التي لا خلاف عليها بحكم أنها تحدد هوية مصر الإسلامية، وتضمن لكل مواطن حقوقه في وطنه. وأشار إلى أن هناك تخوفات من سيطرة تيار محدد في البرلمان المقبل على وضع الدستور. في الوقت الذي وصف فيه حزب التجمع المليونية بأنها فتنة سياسية، شدد حزب الوفد على رفض المشاركة في المظاهرات. واختار الدكتور ممدوح حمزة الناشط السياسي أمين المجلس الوطني تعبير قلة الأدب ليصفها به مما عرضه لهجوم حاد من حزب الحرية والعدالة، حيث قال أحد مرشحي الحزب: إن من يهاجم الإخوان أو حزبهم من السفهاء والحمقى. وقال نبيل زكي، المتحدث الرسمي باسم حزب التجمع، إن الحزب لن يشارك في مظاهرات اليوم، وأضاف: 'دول نازلين يستعرضوا قوتهم وللدعاية الانتخابية ولإرهاب المجلس العسكري والحكومة اللذين لديهما استعداد للاستجابة والرضوخ لهذا الإرهاب والضغط'، وأشار 'زكي' إلى أن التجمع مع وثيقة السلمي باستثناء المادتين 9 و10 وطالب بحذفهما من الوثيقة.
وقال عبد الغفار شكر، القيادي بحزب التحالف الشعبي، إن الحزب ليس مشاركاً وأصدر بياناً أعلن فيه موقفه من الوثيقة واعتبر أن استمرار الاتصالات ومطالبة الحكومة بإعادة النظر فيها أمر كاف، واعتبر أن هذه المليونية من الإخوان والسلفيين لاستعراض قوتهم.
وقد أصدر التحالف الديمقراطي بيانا مساء أمس أكد فيه رفض وثيقة السلمي، وأشار البيان إلى أنه لم يتم التوصل إلى الصيغة النهائية المأمولة للوثيقة من خلال المشاورات والمفاوضات، وأكد تمسكه بالوثائق الاسترشادية التي سبق التوافق عليها، وهي وثيقة الأزهر، ووثيقة التحالف، مؤكدا المشاركة في مليونية حماية الديمقراطية. ومن المقرر مشاركة مرشحي الرئاسة المحتملين محمد سليم العوا، وعبد المنعم أبوالفتوح، وعبد الله الأشعل.
كما رفض الحزب الناصري المشاركة في المليونية، مؤكدا أن المليونية لا تستحق كل هذا الجدل، فيما عقد الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء اجتماعا مفاجئا أمس مع كل من الدكتور محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة، ومحمد عبد المقصود أحد رموز التيار السلفي، بحضور الدكتور علي السلمي نائب رئيس مجلس الوزراء. وعلم مندوب 'الأهرام' أن شرف استمع لوجهات نظر قيادات التيار الإسلامي في شأن وثيقة المبادىء الدستورية وثيقة السلمي، التي أثارت اعتراض القوى الإسلامية، وجاء الاجتماع قبل ساعات من مليونية جمعة المطلب الواحد. وقال إبراهيم زهران، رئيس حزب التحرير، إن الحزب لن يشارك، لأننا نؤيد الدولة المدنية، أما الإخوان والسلفيون فيرغبون في إقامة دولة دينية وهو ما يتعارض مع مبادئ الحزب.
وأضاف: 'إن تيار الإسلام السياسي يحاول الاستيلاء على مصر وهذا أمر غير مقبول جملة وتفصيلاً لأن مصر ليست ملكاً لفصيل أو تيار معين'. وأعلنت الجمعية الوطنية للتغيير والمجلس الوطني وحركة شباب من أجل العدالة والحرية وائتلاف شباب الثورة رفضها المشاركة في مليونية الجمعة المعروفة بمليونية 'رفض الوثيقة' واعتبروها مليونية 'هدم الدولة المدنية'.

خناقة على جبل الرحمة
بين كاتبة وأزهري

ومن الخناقات والمعارك على صفحات الجرائد إلى خناقة من نوع مختلف جرت تفاصيلها بالقرب من جبل عرفات بين الكاتبة فاطمة المعدول والشيخ خالد الجندي بسبب المحروسة مصر.. ولندع فاطمة تروي تفاصيل ما جرى: لن أسامح ولا أستطيع أن أسامح الشيخ خالد الجندي على مقولته 'تولع مصر'، كنا بين يدي الله على 'منى'، كل منا يدعو لأولاده وأحبائه ولكننا جميعا ندعو لمصر أن يخرجها من عسرتها، ومما هي فيه، وجاءنا الشيخ خالد الجندي وأفتى وأصاب وأخطأ وأعجب بما قاله البعض ولم يعجب البعض الآخر، ولأننا في الحج فلم نجادل ولم نتكلم، بل قابله البعض منا بكل ترحيب واحترام. وفي نهاية اللقاء طلب منه شاب أن يدعو لمصر فإذا بالكلمة الصاعقة 'تولع مصر'، وحينما سألته إحدى الحاضرات: ألست مصريا يا شيخ خالد؟ أجاب بسرعة وحزم: أنا مسلم كويتي قطري.. ثم استطرد: إنكم متعصبون لماذا ندعو لمصر فقط ادعوا لفلسطين، ويبدو أنه شعر بخطورة ما تلفظ به فاستطرد يقول: لن ندعو، بل يجب أن نعمل وإلا 'هتولع مصر'، وهذا عجيب.. ألم نأت إلى مراسم الحج لكي ندعو وإذا لم يدع الشيخ خالد الذي رفض أن يدعو لها في 'منى' فمن سيدعو لها يا ترى؟!
كان قد انتهى اللقاء.. جريت إليه لم أقل له غير كلمتين فقط: يا شيخ خالد نحن مسلمون ومصريون، فإذا به يغضب بشدة ويقول بعصبية وعنجهية: أنا مصري غصب عنك! وتعجبت وهل أنا قلت أنك غير مصري وهل في هذه شتيمة أو تطاول حتى ظل يصرخ: لا يزايد على أحد.. أنا مصري غصب عنك.

40 حزباً تطالب المجلس
العسكري بنقل السلطة للشعب

أعلنت 40 حركة وائتلافا وحزبا سياسيا مشاركتهم في جمعة 'حماية الديمقراطية وتسليم السلطة ' معلنين عزمهم نقل السلطة لحكومة منتخبة في موعد أقصاه مايو 2012 من خلال انتخابات مجلس الشعب ثم تشكيل حكومة بواسطة البرلمان المنتخب، ثم إجراء انتخابات مجلس الشورى ثم الانتخابات الرئاسية.وأكدوا في بيان لهم نشرته صحيفة 'الوفد' انهم على استعداد لمواجهة كافة القوى التي تستهدف إجهاض الثورة أو إعادة إنتاج النظام السابق أو استدراج البلاد إلى حالة من الفوضى، وتحويل الثورة إلى انقلاب عسكري، ومؤكدين عزمهم على الاستمرار في الثورة قائلين 'حتى نحقق كافة مطالبنا وبما يحقق أحلام الشعب وتطلعاته'.
وشددوا على انه مع استمرار المجلس الأعلى للقوات المسلحة في سياسة تجاهل مطالب الشعب التوافقية، وسعيه الدؤوب للالتفاف على الإرادة الشعبية، تارةً باسم يحيى الجمل وتارةً باسم علي السلمي، لم يعد في وسع جموع الشعب المصري السكوت على هذه التصرفات والتخبط في إدارة المرحلة الانتقالية. واتفقت القوى المشاركة والموقعة على هذا البيان على الدخول في مرحلة جديدة من التصعيد السلمي للثورة ما لم يعلن المجلس العسكري إسقاط ما يسمى بوثيقة المبادئ الأساسية للدستور لأنها اعتداء صارخ على سيادة الشعب وتقويض واضح لإرادته دون سند من واقع أو قانون. بالأضافة إلى أن يعلن المجلس العسكري موعد انتخابات الرئاسة بعد الشورى مباشرة، مع إعلان تسليم إدارة البلاد كاملة للبرلمان والرئيس المنتخبين في النصف الأول من مايو 2012 .

الإخوان يستعينون
بالأتراك في الحرب الدعائية

شهد أحد فنادق القاهرة لقاء جمع بين مسؤولي الحملة الانتخابية لحزب الحرية والعدالة وأعضاء بارزين في حزب العدالة والتنمية التركي، للاستفادة من خبرات الأخير في الدعاية الانتخابية. وبحسب 'المصري اليوم' فقد صرح أحمد عبد الحافظ، مسؤول الحملة الإعلامية المركزية لحزب الحرية والعدالة، بأن الزيارة تمت في إطار رسمي للاطلاع على خبرات الجانب التركي في تصميم وتنفيذ الحملات الجماهيرية، مع الاحتفاظ بالطابع المصري للحملة كون المجتمع المصري له خصوصيته النفسية والاجتماعية التي تختلف عن المجتمع التركي. وقال عبد الحافظ: 'لأول مرة يتمكن حزب سياسي خرج من رحم الإخوان من إذاعة إعلانات تليفزيونية وتأجير لوحات الشوارع والميادين، بعد أن كان ذلك محظوراً في عهد النظام السابق'. وتابع: 'نستهدف الوصول لأكبر شريحة من المجتمع لتصويب صورة مغلوطة عن سعي الإخوان لاحتكار العمل السياسي، وكان أول إعلاناتنا يحمل اسم (بنحب كل الألوان) للتأكيد على احترامنا لفكرة التنوع والاختلاف، ونؤمن بأننا نستطيع النهوض بالبلد مع الآخرين من شركائنا، وسنقوم بعرض الإعلان في كل القنوات.

نجلا مبارك وأعوانه
يستأجرون مساجين لخدمتهم في طرة

ومن تنظيم مبارك السري المطلق اليد خارج السجن إلى تنظيم من نوع مختلف مهمته إصدار الأوامر للقيام بأعمال فوضى واسعة في البلاد ويشرف على ذلك التنظيم ويدير شؤونه اعوان النظام السابق المحبوسون، فحذرت إدارة سجن طرة نزلاء عنبر 3 ومنهم علاء وجمال مبارك وفتحي سرور وصفوت الشريف وزكريا عزمي عقب التفتيش بشكل صريح من التحايل على لوائح مصلحة السجون واستخدام التليفونات المحمولة.. وأكدت لهم أن نقلهم إلى سجون أخرى أقل كفاءة ومزايا هو العقوبة الحتمية إذا تكرر تحايلهم على اللوائح التي تمنع استخدام التليفون المحمول داخل السجن وهو ما يعرف في أوساط السجون بـ'التغريب'.
يذكر أن معظم السجناء من رموز النظام السابق يستأجرون سجناء عاديين للقيام بإخفاء وحمل عدد من التليفونات المحمولة بمقابل مالي كبير حتى يقوم رموز النظام السابق بإجراء المكالمات مع ذويهم خارج السجن وكذلك استخدام التليفون المحمول في أعمال التحريض ونشر الفوضى والبلطجية في البلاد دون أي مسؤولية قانونية عليهم وعدم تطبيق لوائح السجون عليهم.. وفي حالة ضبط هذه التليفونات المحمولة يتحمل مسؤوليتها السجناء العاديون الذين تم الاتفاق معهم للقيام بهذه المهمة مقابل مبالغ مالية كبيرة. يذكر أن السجين الذي يقوم بمهمة إخفاء وحمل التليفونات المحمولة بمقابل مالي يطلق عليه داخل السجن لقب 'الخروف' باعتبار أنه تتم التضحية به بالنقل لسجن أقل ميزة من سجن طرة أو تعرضه للتأديب دون المساس بأصحاب التليفونات الأصليين.

حكاية الشيخ السلفي
الذي صعد على المسرح لمنع حفل غنائي

ومن المعارك بين رجال السياسة وأهلها إلى المعارك في الوسط الفني، ونختار معركة ما زالت فصولها تتصاعد وبطلها المطرب هشام عباس والداعية السلفي الدكتور حازم شومان. روى المطرب هشام عباس لـ'روزاليوسف' تفاصيل اللحظات العصيبة التي عاشها أثناء اقتحام الشيخ السلفي حازم شومان لحفله بمدينة المنصورة مساء الثلاثاء الماضي.
قال هشام عباس: أصبت بحالة من الذهول حيث كنت في منتصف الحفل تقريبا وأواصل الغناء والجمهور متفاعل معي ثم فوجئت بصعود الشيخ شومان على المسرح بصحبة مجموعة من الرجال الملتحين وقد أمسك شومان بالقوة الميكروفون من يدي وحاول فض الحفل بمحاولة اقناع الشباب بالخروج منه وعدم الاستماع لهذه الاغنيات التي تلهي الناس عن ذكر الله.. وحدثت حالة من الاعتراض والغضب بين الشباب الحاضرين للحفل حتى انهم ظلوا يهتفون ضد الشيخ السلفي مطالبينه بالرحيل، لحين انتباه أمن الاكاديمية لما حدث وصعودهم للمسرح لجذب الشيخ السلفي بعيدا عن الحفل. واضاف عباس: 'قمت باستدراك الموقف سريعا وبدأت استأنف الغناء واعتذرت للجمهور عما حدث خاصة انه كان خارجا عن ارادتي، واستكملنا الحفل بعدما تحول الأمر إلى حدث هزلي جعل الجميع يضحك من فرط الصدمة.. فكان من الواضح ان هناك خطأ ما من إدارة الاكاديمية والتي سمحت بتسلل هؤلاء للحفل ومحاولة افساده، ولكنني ما زلت مستاء من الموقف ولم اتخذ أي قرار قانوني حتى الآن في هذا الموضوع، خاصة أن إدارة الاكاديمية قامت بتقديم اعتذار رسمي لي بعد ما حدث.وعن الاتهامات التي اطلقها شومان على صفحات المواقع على الانترنت بأن حفل هشام عباس كان مليئا بالراقصات والشباب الذين يتراقصون بشكل خارج. رد عباس قائلا:' لست معتاداً على الغناء وهناك فرقة ترقص من خلفي وقد حدث هذا في حفلات قليلة جدا بناء على طلب الإدارة التي تقيم الحفل وهي التي كانت تتفق مع الفرقة الاستعراضية وليس أنا.. وفي هذا الحفل لم تكن هناك أي راقصات أو راقصين على المسرح بالإضافة إلى أن الشباب كانوا يتمايلون ويقفزون بشكل تلقائي مثلما يحدث في أي حفل شبابي تكون الجماهير واقفة امام المسرح وتتمايل مع أنغام الموسيقى ولم يكن هناك أي شيء خارج. من جانبه نفى حازم شومان لأكثر من صحيفة بينها الوليدة (الرحمة) والتي تمثل الصوت السلفي بأنه لم يتصارع مع هشام كما يزعم بل حرص فقط على الحوار والنصح للشباب من خلال كلامه معهم بأسلوب مهذب وقد استجاب الكثيرون له.

تهديد بطلة 'على وحدة ونص'
بسبب ملابسها

أفرج المخرج جمعة بدران عن 'برومو' فيلمه 'على وحدة ونص' الذي تقوم ببطولته الراقصة سما المصري في أولى بطولاتها السينمائية، كما أن قصة الفيلم من تأليفها. وما أن عرض البرومو على الفضائيات إلا وقوبل بوابل من الانتقادات لما يحمله من العديد من المشاهد الخارجة لبطلته سما المصري، حيث ترتدي خلالها العديد من بدل الرقص الخادشة للحياء كما يحوي سيناريو الفيلم الكثير من الإيحاءات الجنسية على المستوى اللفظي والتمثيلي ويشمل التريلر العديد من الافيهات الخارجة والملابس الجريئة لبطلته. وفي المقابل قام العديد من الشباب بتدشين صفحة على موقع التواصل الاجتماعي 'الفيس بوك' تطالب بمنع هذا الفيلم من العرض السينمائي نظرا لعدم احتوائه على فكرة أو مضمون، ووصفوه بأنه ما هو إلا دعاية رخيصة لبطلته الراقصة وتساءلوا عن كيفية مرور هذا العمل من جهاز الرقابة وكيفية السماح بعرض برومو يحمل هذا الكم من الاسفاف والايحاءات الجنسية، كما شنوا حملة هجومية على بطلة الفيلم سما المصري وقالوا من يعطي الحق لراقصة أن تنتج فيلما وتكتب قصة وتقوم ببطولته أيضا على الرغم من انتهاء عصر أفلام المقاولات ولابد ألا تعود مجددا خاصة بعد ثورة 25 يناير. وهدد المشاركون بأنه في حالة عرض الفيلم سينمائيا ستتم مقاطعة ومقاضاة أصحاب دور العرض الذين سمحوا بعرض هذا العمل.كما أكدوا مقاضاة بطلته أيضا لأنها ليست عضوة بأي من النقابات الفنية. يذكر أن سما قامت سابقا بطرح فيديو كليب بعنوان 'أحمد يا عمر' أثار جدلا واسعا وقت عرضه.

أغتصبا الأم والسيف على رقبة طفلتها

ومن صفحات الحوادث نطالع حكماً رادعاً اصدرته محكمة جنايات الزقازيق في قضايا البلطجة والاغتصاب حيث قضت بإحالة أوراق البلطجيين إبراهيم رضا عبدالسميع وعادل حمادة ثابت إلى فضيلة المفتي ، وتحديد جلسة فبراير القادم للنطق بالإعدام بعد موافقة المفتي .. صدر الحكم برئاسة المستشار محمد كامل عبد الستار بعضوية المستشارين طــــارق عبد الفتــــاح وأحمد كمال أنور . ثبت للمحكمة أن المجني عليها مايسة السيد كانت تركب توك توك مع زوجها وابنتها '6 سنوات ' في مركز الزقازيق .. وعندما تعطل الـــتوك توك اختطــف البلطجية الأم والطفلة تحت تهديد الزوج بالسلاح .. وقادوهما لمنطقة زراعية، حيث اغتصب المتهمان الأم بينما شريكاهما رضوان محمد سعيد واحمد سالم محمد يضعان سيفا على رقبة طفلتها لإرهابها .. وتمكنت الشرطة من ضبط المتهمسن واحالتهما النيابة للجنايات .
19 11 2011 القدس العربي
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

19-11-2011 11:37 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
رشيد الوهراني
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 06-10-2011
رقم العضوية : 163
المشاركات : 348
الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 207
 offline 
look/images/icons/i1.gif حركة6ابريل تتبرا من الناشطة العارية
شكرا لك على الخبر والمشاركة

تحياتي




الكلمات الدلالية
حركة6ابريل ، تتبرا ، من ، الناشطة ، العارية ،


 







الساعة الآن 03:47 صباحا