أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الازهر يزهر ونانسي تعجرم وعبدالله صالح سيتنحى

الازهر يزهر ونانسي تعجرم.. وعلي عبد الله صالح سيتنحى! أحمد عمر 2011-11-15 [IMG]https://www.alquds.co.uk/today/15qpt ..



16-11-2011 06:50 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
الازهر يزهر ونانسي تعجرم.. وعلي عبد الله صالح سيتنحى!

أحمد عمر


2011-11-15

15qpt997
ينبري إعلامي سوري في احد الشبابيك بين البرامج في فضائية الجزيرة ليسال سؤالا 'بريئا' وساذجا يجعل عظام عنترة بن شداد تصطك من الغضب تحت التراب.
ترى هل الحرية تحتاج إلى تعريف؟ ولأن تعريف الواضح من القبائح سأحاول تعريف العبودية لأني لا اعرف طعم الحرية فكيف اعرّف مجهولا: العبودية هي أن تخشى من التجول في وطنك من غير بطاقة 'هوية'، أن تشكر المخبر لأنه بصق على خدك الايمن وتدير له الايسر، أن تعبر 'البرزخ' بين وطنك وأي بلد آخر وكأنه الصراط الممدود بين الجنة والنار، أن تدعى لشرب فنجان قهوة فلا تملك إلا أن تذهب إلى حتفك وكأنك منوم وطنيا بعد أن تكتب وصيتك، أن تستفتى في الانتخابات - التي تسمى باسم حركي هو الاستفتاءات - بنعم أو بألف نعم، أن تحصّل العلامة الكاملة في الثانوية العامة حتى تدرس 'علم تأخير الموت أو علم ابتزاز المرضى'، أن يطلق مفهوم الأمن على نقيضه، أن تغني أغنية الطير الذي يرقص مذبوحا من الألم، أن تتفرج على بقع الضوء والمرايا الكوميدية وتعتبرها منتهى الديمقراطية، وأن يعتبر أبطال تلك التمثيليات فاتحين وأبطالا مثل طارق بن زياد وصلاح الدين الأيوبي من اجل كلمة حق أمام كاميرا عوراء، أن تخشى من الحديث أمام طفلك في السياسة خشية أن يغدر بك بزناد طفولته البريئة، أن تتباهى بالتاريخ الذي يمتد خمسة آلاف عام وأنت تحسد الحلزون المنكوب بصخرة الأشغال الشاقة المؤبدة، أن تشتهي العيش في منفى بلاد 'العلوج' الذي كان من اكبر العقوبات في الفقه الاسلامي، أن تحتاج إلى واسطة للتوقيع على رخصة قبر لأبيك في هذا الوطن المعطاء، أن يكون املك في قبر في مقبرة غير عشوائية على كوكب غير كوكب الأرض خوفا من أن يداهمك 'الوقت'، أن تكاد تلفظ روحك حينما تسمع هتاف الشعب وهو يصعد إلى حتفه باسما طالبا إسقاط النظام...

مهرجان الشتائم على فضائيات التبن

الديبلوماسية مصطلح سياسي يعني نظم ووسائل الاتصال بين الدول الأعضاء في الجماعة الدولية و يعني فن التفاوض.. وقد انتقل إلى رحمة الأدب والأخلاق واللياقة حتى بات المهذب ينعت ب'الديبلوماسي'، وقد فقدت شخصيات سورية سياسية وإعلامية من قلب العروبة النابض زمام نفسها وراحت تشتم العرب والجامعة العربية و أصحاب العباءات (كأن البنطلون ثواب، لنتذكر رواية دستوفسكي: العباءة والعقاب!) ووصف احد الإعلاميين النابضين بالعروبة أصحاب العباءات بالخنازير! وزاد: بل أن الخنازير أطهر منهم! إعلامي آخر دعا إلى ضم لبنان إلى سوريا على قناة المنار من غير أن يقاومه أو يمانعه المذيع المقاوم والممانع، عروبي ثالث دعا 'الشقيق 'الإيراني إلى سلِّ سيفها في بستان هشام، مذيع ساحة السبع بحرات قلب الشعار الذي مات من اجله كثيرون؛ إلى: امة سورية واحدة ذات رسالة خالدة، فتنفست زوبعة الحزب القومي السوري الصعداء: عاش السوريون سياسيا مدة نصف قرن بالشعارات لا بالدستور فيكف تحرقون الشعارات (دستور الدستور) في لحظة غضب! لكن كاتب هذه السطور يتحدى سيبويه او روسو أن يعرب ما يلي: الحوار تحت سقف الوطن. وهي تعويذة تذكرني بجملة أغنية معروفة: ومن الشباك لرمي لك حالي (طبعا الشباك الذي تحت السقف) أو أن يعرب لي: سورية فوق الجميع! وإذا كان الشيطان في التفاصيل فأن الملائكة في الكليات، أما المواطن المسكين فلا مكان له لا تحت عجلات التفاصيل وبين براغيها ولا في منفى الكليات أو ضواحيها.

الأزهر إذ يزهر

يختار حوذي برنامج الشريعة الباسل، معتز الخطيب، عناوين ساخنة مجاورة للحظة التاريخية و زفير الشارع: ( فقه الثورة، أخلاق الثورة، انكار المنكر، وظائف المسجد المعاصرة الفتوى بين فقهاء السلطكة وفقهاء الايمان، الشرعية السياسية، الثورة فتنة ام رحمة ..) بعد أن رزح الفقه الإسلامي السياسي أحقابا تحت مفهوم الطاعة السلطاني. لم تستطع أدبيات الإسلام السياسي تنظيف الفكر الإسلامي من الاستبداد الذي قرن طويلا بالشرق وبالمسلمين الذي خضعوا لجبابرة وطغاة بسبب اقترانه بالعنف والتحزب، ويظن كاتب هذه السطور أن الشيخ يوسف القرضاوي هو احد العلماء الذين سعوا إلى تأصيل الديمقراطية في الفكر الإسلامي . وما تأكيد ضيف الشريعة والحياة احمد الريسوني على 'وثيقة الأزهر' الأخيرة، المرة تلو الأخرى الا قولا في محله، حقا إنها وثيقة العصر.

ما وراء الحجاب
ألا أن كل ممنوع مرغوب. وربما لهذا أكل أبونا آدم من شجرة الخلد، وقد أعادت الجزيرة الوثائقية بث فيلم 'ما وراء الحجاب' الذي رصد الصراع المدني الاجتماعي بين المحجبات وإدارات المدارس في فرنسا اثر قوانين منع الحجاب، وقد خيل لكاتب هذه السطور أن سبب إشعال الحرب العالمية الثالثة سيكون الحجاب بعد قتل مروة الشربيني، ومنع النقاب في الوظائف الحكومية في الشام اللائكية العدية التي هي من الله محمية كما تقول الشعارات. أن الشعارات تعتبر الاستعمار وحده هو الذي يجب أن تكون الحماية موضوعه. لم يحمِ الله سوريا من الاستعمارات المتتالية: المغولي والفرنسي .. ' والعثماني' كما تؤكد الأدبيات البعثية، مع أن سوريا ليس فيها كعبة، ولا أقصى.. مع العلم أنّ الأقصى تحت الاحتلال!!! ألا أن كل ممنوع مرغوب. وكان الممنوع الأكبر في الشارع العربي هو السياسة، فخرج الناس إلى الشارع ينزعون الحجاب عن وجه الاستبداد القبيح، وكان 'أبونا' - آدم الثورات العربية - محمد البو عزيزي هو الذي دحم بعربته شجرة الخلد فسقطنا إلى.. الأعلى.

حفيد معاوية

كنت أريد أن اتحدث عن الفيلسوفة نانسي عجرم، ولعلي اختم بها هذا العمود الآيل للسقوط، بعد أن أعرج على الأبواق السورية التي لا تفصح عن حقيقة موقف النظام، مع العلم أنهم يحرصون على القول أنهم مواطنون مستقلون، لكني أصيخ سمعي عندما يظهر محمد حبش (الطريق الثالث) على الفضائيات، وأتذكر دهاء معاوية بن أبي سفيان، فمن الصعب اشتراع طريق ثالث في بلد ليس فيه سوى طريق واحد .. إلى المقاومة والممانعة الممنوعة من الصرف. الرجل مِحْساس جيد لمعرفة درجة حرارة النظام أكثر من اي إعلامي آخر او سياسي من طبقته، أما تصريح طيب تزيني الأخير فهو مفاجأة في الأيام الأخيرة التي اكتظت بالمفاجآت. الدم الصريح مضخة مفاجآت.
واقسم برب الكعبة، أن مشاهدتي لكليب نانسي عجرم التي تلكم معجيبها في الخاصرة ودائما تحت الزنار، ليست أكثر من حادث سير فضائي، وقع الحادث وأنا أتجول بمركبة الريموت كونترول بين الفضائيات 'مثل فارس أعمى القدمين'. وقعت على أغنيتها الجديدة صفحا، مع ضيف زارني لشرب فنجان قهوة مرة، علقم، حنظل في العيد غير السعيد، وقد بلعنا ريقنا الذي جف، وأبصارنا التي شخصت مع العجوز التسيعيني على ردفي نانسي النائستين بين جبال الاطلس وهضاب زاغروس، الى أن جاء الفرج، فالعجوز بلا أسنان، ونحيل، ولن تنقذه اهراءات من الفياغرا، ثم إن زوجته له بالمرصاد... الأمر مزاح، أو خطأ مطبعي... حقا إنّ بعض الظن أثم!!

كاتب من كوكب الأرض
16 11 2011 القدس العربي



توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

19-11-2011 11:39 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
رشيد الوهراني
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 06-10-2011
رقم العضوية : 163
المشاركات : 348
الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 207
 offline 
look/images/icons/i1.gif الازهر يزهر ونانسي تعجرم وعبدالله صالح سيتنحى
شكرا لك على الخبر والمشاركة

تحياتي




الكلمات الدلالية
الازهر ، يزهر ، ونانسي ، تعجرم ، وعبدالله ، صالح ، سيتنحى ،


 







الساعة الآن 03:45 صباحا