أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





لماذا الإنكار على بعضنا البعض أصبح بهذه الحدّة والطريقة - موضوع نقاشي -

السلام عليكم ورحمة الله لماذا أصبحنا نرى في مساجدنا خاصة وفي غيرها عامة إنكارا شديدا يصل إلى التضليل والتبديع والتفسيق ..



06-11-2011 02:05 مساء
BENACEUR
rating
الأوسمة:1
وسام المؤسس
وسام المؤسس
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 13-04-2011
رقم العضوية : 1
المشاركات : 1304
الجنس : ذكر
الدعوات : 20
قوة السمعة : 2523
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
السلام عليكم ورحمة الله

لماذا أصبحنا نرى في مساجدنا خاصة وفي غيرها عامة إنكارا شديدا يصل إلى التضليل والتبديع والتفسيق

بل إلى العراك أحيانا

لماذا لم يكن موجودا من قبل ... أهو من الصحوة الإسلامية ؟ هل هو إيجابي دائما أم سلبي أبدا ؟

أم هو نشر لفكر معين يخدم سياسات معينة ؟

حسنا لماذا لا يكون الإنكار على بعضنا البعض في سلوكياتنا وتصرفاتنا بالشكل الذي هو في مسائل خلافية كانت ولازالت كذلك ؟

موضوع نقاشي نريد من ورائه النقاش الهادئ الجاد العلمي ولا نريد ردودا عشوائية لا مسؤولة ...
توقيع :BENACEUR
b2

06-11-2011 04:08 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
عيسي عبد القادر
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif لماذا الإنكار على بعضنا البعض أصبح بهذه الحدّة والطريقة - موضوع نقاشي -
طرحت من قبل محورا حول هذا الجانب وقلت اننا نحتاج الى ثقافة الادب مع الخصوم كما كان السلف الصالح وضربت مثلا بابن القيم وموقفه مع شيخه ابن تيمية عليهما رحمة الله لانهم كانوا بعيدين عن التفاخر والعجب وكان الهدف من كل مواقفهم مع معارضيهم تبيين الحق وتوضيحه للناس دون سمعة او رياء وللحديث بقية ان شاء الله
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

06-11-2011 05:14 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
مختار
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 24-06-2011
رقم العضوية : 66
المشاركات : 268
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
قوة السمعة : 293
 offline 
look/images/icons/i1.gif لماذا الإنكار على بعضنا البعض أصبح بهذه الحدّة والطريقة - موضوع نقاشي -
السلام عليكم

شكرا على طرح هذا الموضوع

كلنا نعاني من هذه المشكلة إن صح التعبير والوصف

لقد قال الشيخ عمر عبد الكافي : " يدخل أحدهم إلى المسجد فينظر أول ما ينظر إلى قميص أو سروال الإمام هل

هو مسبل أم مقصّر ... "

كما قال الإمام " عيسي عبد القادر " يجب أن نفقه آداب الحوار وآداب الخلاف

لكن الخلاف بين من ومن ؟

عادة يكون بين العلماء وطلاب العلم بالمصطلح الحديث أهل الاختصاص لكن ما يحدث هو العكس

أصبح الدّين كلأ مباحا بائع الخضر يفتي والجزار يفتي والحلاق يفتي

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا وسّد الأمر لغير أهله فانتظر الساعة "

افقهوا قليلا يا من تجعلون من مسائل خلافية وفرعية في الدين شرخا في صف المسلمين ووحدتهم

أنتم تهدمون من حيث تريدون أن تبنوا وتفرقوا أكثر مما تجمعوا وتنفروا أكثر مما تبشروا

نعم أنا مع التمسك بالسنة والرجوع إلى الدين الصحيح لكن ليس بهذا الشكل المنفر الذي يصل

إلى حد التطاول على العلماء وسبهم في بعض الأحيان

قاتل الله الغلو باسم الإصلاح والإرشاد

نسأل الله أن يوحد صفوف المسلمين

07-11-2011 11:23 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
محمود بن عيسى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 23-06-2011
رقم العضوية : 64
المشاركات : 265
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 170
 offline 
look/images/icons/i1.gif لماذا الإنكار على بعضنا البعض أصبح بهذه الحدّة والطريقة - موضوع نقاشي -
اللهم اهدنا صراطك المستقيم وجنبنا الشقاق والفراق وسوء الأخلاق

08-11-2011 07:31 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
عيسي عبد القادر
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif لماذا الإنكار على بعضنا البعض أصبح بهذه الحدّة والطريقة - موضوع نقاشي -
اقول في البدايه لعل الخطا الذي وقعت فيه الخلافة الاسلاميه في اواخر العصر العباسي واوائل العصر العثماني من اشتغال الملوكوالامراء باللهو والترف وانشغال العلماء بالجدال والتاليف في قضايا التوحيد والتصوف وترك المجال مفتوحا للدسائس والمؤامرات التي انهكت الخلافة وادت في الاخير الىسقوطها نهائيا
ربما هذا مايراد للصحوة الاسلامية الان من خلال بث فكر جديد يتعصب اتباعه للتوافه والجزئيات ويجعلون منها قضايا اساسية في حياة المسلمينالذين يعمرون بيوت الله بينما يتغاضى هؤلاء عن ترك اركان الدين ومبادئه الاساسيه وكانهم يتئامرون على حصر الاسلام في شكليات لاعلاقة لها بلب الاسلام وعمقه
فمن الدهماء مثلا من يهتم برفع اليدين قبل الركوع وبعده ولا يهتم بتوفير الخشوع والقنوت بين يدي الله تعالى
والملفت للانتباه ان الباب قد فتح لهؤلاء في كل الدول العربيه والاسلاميه ولهم موجهون يشرفون على اعمالهم ويبعثون لهم بالكتيبات والمطوياتالتي لاتحتوي ولا تبحث الا في القضايا الخلافية عند اهل كل منطقة تستهدفها تلك الارساليات
وربما هذا مايدل على عالمية هذه الفكرة وقوة مموليها الذين يستغلون سذاجة بعض الشباب المندفعين عن حسن نيه ويزجون بهم في اتون هذا الفكرالمتعصب المتحجر
ولعل الهدف من عمل هذه المنظمة العالميه هو بث المزيد من الطائفية والتنازع والاختلاف والتفرق بين المسلمين حتى يخلو الطريق للمتربصينبالاسلام لينفذوا مخططاتهم دون ازعاج من احد ويقضوا على هذه الصحوة المباركه دون ملاحظة من احد .وعليه فان مسؤلية العلماء والدعاة والائمه كبيرة وخطيره في نفس الوقت لانها بحاجة الى امكانيات وطاقات وعقول تمتاز بالفقه النقي والفكر الذكي والاخلاص التام
اقول في ايجاز ان حقائق الاسلام هي مبادئه الاساسيه واركانه وقيمه واخلاقه (وهي الضروريات) و هي التي ينبغي التركيز عليها لكل عمل دعوي ولكلداعية يبتغي بدعوته الوصول الى هدفه المنشود مقتديا بسيد الخلق (ص) كما سنذكره ان شاء الله ولنضرب لذلك امثلة ..الايمان بضع وستون اوبضع وسبعون شعبة هل هذه الشعب مركومبعضها فوق بعض كيفمااتفق لا انها شعب متفاوتة الخطر والقيمه
ان شعب الايمان اتي تعد بالعشرات تشبة السيارة المنطلقة لها هيكل واطارات وقيادة ووقود وكوابح ومصابيح
المة الاسلامية في عصرنا هذا اشتغلت نالشكليات اكثر من الحقائق وعنتها الصور اكثر مما عناها الجوهر فكانت النتيجة ان بقيت تتحرك مكانها منامد بعيد ولكي تتحرك الى هدفها يجب ان تعرف حقائق هذا الدين وهى الاخلاص والفكر النقي والفقه الذكي
فالاسلام لايحترم الشكليات ولا يعطيها الكثير من الاهتمام عندما استشاط اليهود غضبا من تحول القبلة واتهموا النبي (ص) بانه يتلاعب بالدينردالله عليهم فقال(ليس البر ان تولوا وجوهكم قبلالمشرق والمغرب ولكن البر من امن بالله واليوم الاخر....................الاية)
بعض الناس يحب ان يجمل نفسه ويحسن هيئته فعن ابن مسعود (ض) قال(ص) لايدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر قال رجل يارسول الله ان الرجل يحبان يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة فقال ان الله جميل يحب الجمال الكبر بطر الحق وغمط الناس رواه مسلم
هل معنى هذا ان الثوب الحسن شارة الايمان لا هناك حديث ءاخر قال (ص) رب اشعث اغبر ذي طمرين تنبو عنه اعين الناس لو اقسم على الله لابره -- اخرجهالحاكم في المستدرك و ابو نعيم في الحلية و رُمزله بالصحة
ربما ارتدى ثيابا رخيصة ربما كانت اطماره البالية لا تساوي شيئا وهيئته يزدريها من يجهله و لكنه كما قال الشافعي ض وهو يصف نفسه
علي ثياب لو يباع جميعها -- بفلس لكان الفلس منهن اكثرا
و فيهن نفس لو تقاس بمثلها -- نفوس الورا كانت اجل واخطرا
فما ضر نصل السيف اخلاق غمده -- اذا كان عضبا حيث انفذته برا
فان تكن الايام ازرت ببزتي --- فكم من حسام في غلاف تكسرا
ما اهتم الاسلام بالمظاهر ابدا و ما كانت الشكليات مقياسا و معيارا للدين الحق و لعل هذا ما تشير اليه الاية الكريمة - قالت الاعراب ءامنا قل لمتومنوا و لكن قولوا اسلمنا ...- و ما يشير اليه الحديث الصحيح ايضا - ان الله لا ينظر الى صوركم و اجسامكم و لكن ينظر الى قلوبكم و اعمالكم - رواه مسلم
و مع ذلك فقد ذهب بعض المسلمين الذين لهم ايمان قوي و اخلاص فياض و لكن ينقصهم الفكر النقي و الفقه الذكي - ذهبوا الى امريكا و اوروبا يعرضونالاسلام على انه ثياب بيض و اكل على الارض ليس هذا ذكاء و لا فقها في الاسلام وليس هذا عملا مجديا لنشر الاسلام
فما هي الحقائق يا ترى التي كان يرتكز عليها النبي -ص- و الصحابة الكرام في نشر الاسلام و تعليمه للاخرين و ماهو السر وراء تلك السرعة الفائقةفي انتشار الاسلام في اقطار كثيرة و جعله محبوبا عند معتنقيه لا شك انه دين الفطرة اولا و ثانيا لابتعاد تعاليمه و مبادئه و اخلاقه و مناهجه عن الثرثرة و الصعوبة والضبابية و الالتواء و التزامه بالوضوح و السهولة و اليسر و الدقة و الحرية

اما دعاته فقد كانوا بعيدين عن الاستبداد و الطغيان و التنطع و التعصب و التزمت و الغلو الغباء و كانوا ملتزمين بحرية الفكر و العقيدة و كانوا يمتازون بذكاء و فطنة في عرض الاسلام
فماذا يستفيد الاسلام من شبان يغشون المجتمعات الغربية يلبسون جلابيب بيضاء و يجلسون على الارض لتناول الطعام بايديهم ثم يلعقون اطرافاصابعهم و هذا في نظرهم هدي الرسول -ص- في الاكل
هل هذه ءاداب الاسلام في الطعام هل هذا المنظر الغريب يجلب فائدة للاسلام او يغري بالدخول فيه

لماذا تجسم التوافه على نحو يصد عن سبيل الله و يبرز الاسلام على انه دين ذميم الوجه هذه مسائل عادية و ليست عبادية كما يقول العلماء الراسخون

و تدبر معي هذا الحديث الذي رواه البخاري في اسلوب عرض الرسالة الاسلامية في مبادئها الكلية عن يوسف بن ماهك قال كنت عند عائشة ام المومنين ضاذجاءها عراقي فقال اي الكفن خير قالت ويحك و ما يضرك قال يا ام المومنين ارني مصحفك قالت لم قال لعلي اؤلف القرءان عليه فانه يقرا غير مؤلف قالت و مايضرك ءاية قرات قبلهانما نزل اول مانزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة و النار حتى اذا ثاب الناس الى الاسلام نزل الحلال و الحرام و لو نزل اول شيء لا تشربوا الخمر لقالوا لا ندع الخمرابدا و لو نزل اول شيء لا تزنوا قالوا لا ندع الزنا ابدا لقد نزل بمكة على محمد - ص- و اني الجارية العب ** بل الساعة موعدهم و الساعة ادهى و امر ** و ما نزلت سورة البقرة والنساء الا و انا عنده -
يقول الامام الغزالي رحمه الله - هناك اناس يشتغلون بالدعوة لا فقه لهم و لا دراية يسيئون ال هذا الدين و لا يحسنون و منهم من يمزج قصورهبالاستعلاء و لمز الاخرين و قد تطور هذا القصور فرأيت بين اشباه المتعلمين ناسا يتصورون الاسلام يحد من جهاته الاربع بلحية في وجه الرجل و نقاب على وجه المرأة و رفضللتصوير و لو على و رقة و رفض للغناء و الموسيقى و لو في مناسبات شريفة وبكلمات لطيفة و لا اريد تقرير حكم معين في اشباه هذه الامور و انما اريد الا تعدوا قدرها و الا يظنهااصحابها ذروة الدين و سنامه و هي شؤون فرعية محدودة يعتبر القتال من اجلها قضاء على الاسلام و تمزيقا لأمته
و لقد اصبح الاسلام الان يحارب على جبهتين - جبهة الاتباع الجهال الذين ظفروا منه باطراف و قشور و عموا عن حقائقه الكبرى
و جبهة الخصوم الضاغنين الذين عرفوا الاسلام خطرا على أطماعهم و ضوءا على ظلماتهم و الجبهة الاولى هي مكمن الداء
و الخطورة تجئ من انصاف متعلمين او انصاف متدينين يعلو الاسلام نقيقهم في الليل المخيم على العالم الاسلامي و يعتمد اعداء الاسلام في امريكا واوروبا على ضحالة فكرهم في اخمادالصحوة الجديدة لديننا المكافح المثخن بالجراح
ان الحضارة التي تحكم العالم الان مشحونة بالاخطاء و الخطايا الا انها ستبقى حاكمة ما دام لا يوجد بديل افضل
و نحن نتسائل هل البديل الافضل جلباب قصير و لحية كثة ام عقل اذكى و قلب انقى و خلق ازكى و فطرة اسلم و سيرة احكم
لقد نجح بعض الفتيان في قلب شجرة التعاليم الاسلامية فجعلوا الفروع الخفيفة جذوعا او جذورا و حولوا الاصول المهمة اوراقا تتساقط مع الرياح
و شرف الاسلام ان نبني النفس على قاعدة ** قد افلح من زكاها و قد خاب من دساها **
و انه يربط الاستخلاف في الارض بمبدا ** الذين ان مكناهم في الارض اقاموا الصلواة ..........**
لاتعرض الاسلام من نعله اعرض الاسلام من قمته
قال المتنبي مما يزهدني في ارض اندلس .....القاب معتصم فيها ومعتضد


القاب مملكة في غير موضعها .....كالهر يحكي انتفاخا صولة الاسد

وشكرا لكم والله الموفق للصواب
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

13-11-2011 09:24 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
عيسي عبد القادر
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif لماذا الإنكار على بعضنا البعض أصبح بهذه الحدّة والطريقة - موضوع نقاشي -
اولا انا اسف على هذا العتاب وابدا بنفسي الحقيقة ان اغلب المشاركات هي عباره عن تسجيل نقاط لا اكثر واخص الاعضاء بالذكر فكم من مرة يطرح موضوع كبير وخطير يحتاج الى نقاش واثراء يزيل كل لبس او غموض لتعم الفائدة ونخرج بنتيجة ولكن كل الردود عبارة عن تشكرات لا تسمن ولا تغني من جوع وانا اقصد هنا المواضيع التي يطرحها اصحابها للنقاش وبهذه الطريقة سيبقى المنتدى عبارة عن نقل احداث ومقالات وفيديوهات جامدة
فاين وجهة نظرنا نحن واين التمحيص والتنقيح الذي ينبغي ان نسلطه على اي موضوع دون مجاملة مع احترام اراء الجميع طبعا وانا اعتذر مرة ثانية ان تجاوزت ( ان اريد الا الاصلاح ماستطعت )
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

16-11-2011 11:01 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
مصفى 21
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 14-11-2011
رقم العضوية : 184
المشاركات : 185
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 248
 offline 
look/images/icons/i1.gif لماذا الإنكار على بعضنا البعض أصبح بهذه الحدّة والطريقة - موضوع نقاشي -
الشيء الملفت للإنتباه في هذا الأمر الغريب الجهل أي جهل أغلبية هؤلاء سواء جهلا

بالعلم الشرعي أو جهلا عاما إضافة إلى حداثة سنهم


إذن فهم مستخدمون دون أن يشعروا استغلوا فيهم حماسة الشباب وحبهم للتدين


لكن الشيء الغائب والذي أرى أنه هو الحل الوحيد لمثل هذا الفساد الفكري إن صح التعبير مواجهة


الفكر بالفكر لأن العلم والدعوة إلى الله على بصيرة هي سنة من سنن الله لإصلاح الإنسانية منذ أن بعث الله


الرسل إلى خلقه لما بدأ الإنسان يحيد عن منهج الله.


شكرا على طرح مثل هاته المواضيع ...


تم تحرير المشاركة بواسطة :مصفى 21
بتاريخ:16-11-2011 11:03 مساء

سبب التعديل : خطأ لغوي


20-11-2011 12:24 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
ميدو1
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-04-2011
رقم العضوية : 10
المشاركات : 312
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 249
 offline 
look/images/icons/i1.gif لماذا الإنكار على بعضنا البعض أصبح بهذه الحدّة والطريقة - موضوع نقاشي -
لو بحثت جيدا لوجدت أن التطرف في الحقيقة ليس عند المسلمين فقط وإنما في كل

الديانات والفرق والملل عبر التاريخ والتطرف والغلو لا يكون عادة إلا عند الأتباع




الكلمات الدلالية
لماذا ، الإنكار ، على ، بعضنا ، البعض ، أصبح ، بهذه ، الحدّة ، والطريقة ، موضوع ، نقاشي ،

« كيف نستقبل العيد | لا يوجد»

 







الساعة الآن 09:01 مساء