أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





دور الأبناء في حالة شقاق الآباء

دور الأبناء في حالة شقاق الآباء حالة الشقاق أو الطلاق بعد الوفاق أ.د. صلاح الدين سلطان 1- يجب أن تختار عند شقاق ال ..



02-06-2012 08:19 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
دور الأبناء في حالة شقاق الآباء

حالة الشقاق أو الطلاق بعد الوفاق


أ.د. صلاح الدين سلطان



1- يجب أن تختار عند شقاق الأبوين أو الطلاق أحد هذين الرجلين الذين ضرب الله بهما المثل في قوله تعالى: (وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لاَ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاَهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" [النحل: 76]، فالصورة الأولى هي صورة الإنسان العاجز الأبكم أي ليس في عقله شيء يقوله، ولا يقدر على حل مشكلة أو تجاوز معضلة، وهو عبء على من حوله ولا يقدر على شيء من واجباته الشخصية والاجتماعية، وهذه صورة رديئة كما يصورها القرآن تنطبق على كثير من الأبناء الذين ينحازون عند الخلاف بين الأبوين إلى الاعتزال والسكون والكتمان، وربما تجاوب تجاوبا سلبياً في الهروب من المنزل إلا للطعام أو النوم، أو ربما بدأ علاقات تعويضية مع البنين والبنات، أو انخرط في التدخين والسكر وتناول المخدراتِ وهماَ منه أن ذلك سينسيه آلامه، وهذا يضاعف الأزمة بدل أن تكون بين الأبوين تنتقل بين الأبناء، وقد تحتد الأزمة بين الأب والأم باتهام كلٍ الآخر أنه سبب ضياع الأبناء.



أما الصورة الناصعة الحية الأخرى في القرآن فهو إنسان ولد أو بنت، رجل أو امرأة، يبادر إلى الأمر بالعدل وبذل الفضل والجلوس معا لحل المشكلة، أو اللجوء إلى الحكمين، وكم من الأبناء حاولوا ثم نجحوا، أو ألحوا على الآباء أن يبحثوا عن طريقة للحل، وكانوا سببا في استدراك الأمر وعلاج الأزمة من جذورها، المهم هنا أن يكون المدخل من مطلق الحب لهما معا، وليس الانحياز لأحدهما، هذا مع إبداء الرغبة في أن يظل الأب والأم نموذجين يُقتدى بهما، وأننا - كأبناء وبنات- نريد سعادتهما قبل سعادتنا، ولن نيأس من محاولة الإصلاح حتى لو رفضا أول الأمر أن تتدخل بينهما.



2- إذا استحال الصلح وانفلت الأمر ووقع المكروه وصار الطلاق حتميا، فيجب أن يظل الأبناء حريصين على التواصل مع الأبوين وأن يطلب بشكل واضح ألا يتحدث أحدهما إلى الأبناء عن السلبيات، فإن كان ثمة حديث فعن الإيجابيات فقط أو الصمت، لتظل صورتهما معا طيبة أو مقبولة على الأقل، ولا تجوز شرعا الاستجابة إلى الأب أو الأم في حالة الطلاق أن يقاطع أحد الأبناء أبويه،



وإذا طلبت الأم أو الأب ذلك فليكن الرد واضحا أننا مع التقدير لرأيكما، غير أننا عبيد لربنا، وقد أمرنا بالبر وحسن الصحبة حتى ولو أجهد الأبناء في الشرك وهو أعظم الذنوب، لقوله تعالى:(وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا) [لقمان: 15].



يجب في حالة الطلاق أن يحرص الأبناء على التواصل في الأعياد والمناسبات مع الأب والأم دون تفريق في الاتصال أو الهدية مهما قصر أحدهما نحوكم، ومن المناسب أن يظل الإلحاح من الأبناء أن يعود الأب والأم إلى حياة زوجية جديدة شكلا ومضمونا، فإن بعض الوقت ألين من بعضه.
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

02-06-2012 11:38 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
زرقي رشيدة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 13-11-2011
رقم العضوية : 183
المشاركات : 227
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 284
 offline 
look/images/icons/i1.gif دور الأبناء في حالة شقاق الآباء
فوائد جليلة تشكر عليها




الكلمات الدلالية
دور ، الأبناء ، في ، حالة ، شقاق ، الآباء ،


 







الساعة الآن 10:13 صباحا