أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الانتفاع بالقرءان وشروطه

‏ الانتفاع بالقرآن وشروطه إذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوتهوسماعه، وأَلْقِ سمعك، واحضر حضور من يخاطبه ..



28-05-2012 12:45 مساء
نبيلة 91
rating
الأوسمة:1
وسام حواء
وسام حواء
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 11-05-2012
رقم العضوية : 366
المشاركات : 62
الجنس : أنثى
تاريخ الميلاد : 11-11-1991
قوة السمعة : 188
موقعي : زيارة موقعي
الدولة : الجزائر
 offline 




‏ الانتفاع بالقرآن وشروطه

إذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوتهوسماعه، وأَلْقِ سمعك، واحضر حضور من يخاطبه به من تكلم به سبحانه منه وإليه، فإنهخطاب منه لك على لسان رسوله ، قال تعالى‏:‏ ‏ «‏إن في ذلك لذكرىلمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد» ‏ ‏‏الآية‏:‏ 37 من سورة ق‏. وذلكأن تمام التأثير لما كان موقوفاً على مؤثر مقتض، ومحل قابل، وشرط لحصول الأثر،وانتفاء المانع الذي يمنع منه، تضمنت الآية بيان ذلك كله بأوجز لفظ وأبينه وأدلهعلى المراد‏.‏

فقوله تعالى‏:‏ ‏ «‏إن في ذلك لذكرى» ‏ إشارة إلى ما تقدممن أول السورة إلى هاهنا، وهذا هو المؤثر، وقوله تعالى‏:‏ ‏ «‏لمن كان له قلب» ‏ فهذا هو المحل القابل، والمراد به القلب الحي الذي يعقلعن الله، كما قال تعالى‏:‏ ‏ «‏إن هو إلا ذكر وقرآن مبين‏.‏ لينذرمن كان حيًّا» ‏ ‏الآيتان‏:‏ 69‏.‏ 70 من سورة يس‏. أي حي القلب‏.‏وقوله‏:‏ ‏ «‏أو ألقى السمع» ‏ أي وجَّه سمعه وأصغى حاسةسمعه إلى ما يقال له، وهذا شرط التأثر بالكلام‏.‏ وقوله تعالى ‏ «‏وهوشهيد» ‏ أي شاهد القلب حاضر غير غائب‏.‏
قال ابنقتيبة ‏ ‏:‏ استمع كتاب الله، وهو شاهد القلب والفهم، ليس بغافل ولا ساه، وهو إشارةإلى المانع من حصول التأثير، وهو سهو القلب وغيبته عن تعقل ما يقال له، والنظر فيهوتأمله، فإذا حصل المؤثر وهو القرآن، والمحل القابل وهو القلب الحي، ووجد الشرطوهو الإصغاء، وانتفى المانع وهو اشتغال القلب وذهوله عن معنى الخطاب، وانصرافه عنهإلى شيء آخر، حصل الأثر وهو الانتفاع والتذكر‏.‏

فإن قيل‏:‏ إذا كان التأثير إنما يتم بمجموع هذه، فما وجه دخول أداة ‏
«‏أو‏»
‏ في قوله تعالى‏:‏ ‏
«‏أو ألقى السمع»
‏والموضع موضع واو الجمع ‏
«‏ يقصد واو العطف التي تجمع بينشيئين فحينما تقول‏:‏ جاء محمد وعلي، فقد اجتمع مجيء كل منهما»
‏ لا موضع ‏
«‏أو‏»
‏ التي هي لأحد الشيئين‏.‏

قيل‏:‏ هذا سؤال جيد، والجواب عنه أن يقال‏:‏ خرج الكلام بـ ‏
«‏أو‏»
‏ باعتبار حال المخاطب المدعو، فإن من الناس من يكون حي القلب و اعيه، تامّالفطرة، فإذا فكَّر بقلبه وجال بفكره، دله قلبه وعقله على صحة القرآن وأنه الحق،وشهد قلبه بما أخبر به القرآن، فكان ورود القرآن على قلبه نوراً على نور الفطرة‏.‏وهذا وصف الذين قيل فيهم‏:‏ ‏
«‏ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزلإليك من ربك هو الحق»
‏ ‏‏الآية‏:‏ 6 من سورة سبأ‏.‏‏‏ وقال في حقهم‏:‏ ‏
«‏ الله نور السماوات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح فيزجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكادزيتها يضيء ولو لم تمسسه نار، نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء»
‏ فهذانور الفطرة على نور الوحي‏.‏ وهذا حال صاحب القلب الحي الواعي‏.‏ قال ابن القيم‏:‏وقد ذكرنا ما تضمنت هذه الآية من الأسرار والعبر في كتاب ‏
«‏اجتماعالجيوش الإسلامية على غزو المعطلة و
الجهمية ‏» ‏ فصاحب القلب يجمع بين قلبه وبين معاني القرآن فيجدها كأنها قد كتبت فيه،فهو يقرأها عن ظَهْر قَلْب‏.‏

ومن الناس من لا يكون تامَّ الاستعداد، واعي القلب، كامل الحياة، فيحتاج إلى شاهديميز له بين الحق والباطل، ولم تبلغ حياة قلبه ونوره و زكاء فطرته مبلغ صاحب القلبالحي الواعي، فطريق حصول هدايته أن يفرغ سمعه للكلام وقلبه لتأمله والتفكر فيهوتعقل معاينه، فيعلم حينئذ أنه الحق‏.‏
فالأول حال من رأى بعينه ما دعي عليه وأخبر به‏.‏ والثاني حال من علم صدق المخبروتيقنه وقال‏:‏‏‏
« ‏ يكفيني خبره‏»
‏ فهو في مقامالإيمان، والأول في مقام الإحسان‏.‏

هذا وقد وصل إلى علم اليقين، وترقى قلبه منه إلى منزلة عين اليقين، وذاك معهالتصديق الجازم الذي خرج به من الكفر ودخل به في الإسلام‏.‏ فعين اليقين نوعان‏:‏نوع في الدنيا ونوع في الآخرة، فالحاصل في الدنيا نسبته إلى القلب كنسبة الشاهدإلى العين‏.‏ وما أخبرت به الرسل من الغيب يعاين في الآخرة بالأبصار، وفى الدنيابالبصائر،‏
« ‏البصائر‏:‏ من البصيرة وهي التعقل والفطنةوالانتباه‏.‏‏»
‏ فهو عين يقين في المرتبتين‏.‏
بلعيدي نبيلة











توقيع :نبيلة 91




28-05-2012 11:11 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
مختار
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 24-06-2011
رقم العضوية : 66
المشاركات : 268
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
قوة السمعة : 293
 offline 
look/images/icons/i1.gif الانتفاع بالقرءان وشروطه
اللهم انفعنا وارفعنا بالقرآن العظيم

شكرا لك




الكلمات الدلالية
الانتفاع ، بالقرءان ، وشروطه ،


 







الساعة الآن 06:32 صباحا