أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





دماء ورموز .. من غزة إلى تولوز

دماء ورموز .. من غزة إلى تولوز الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم الدكتور عبد الرزاق قسوم نعترف -والاعتراف سيد الأدلة- أنن ..



11-05-2012 07:42 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
دماء ورموز .. من غزة إلى تولوز
الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم
الدكتور عبد الرزاق قسوم نعترف -والاعتراف سيد الأدلة- أننا جميعا على خشبة المسرح العربي ممثلون فاشلون. فمسرحياتنا مملة، وأدوارنا مذلة، وإخراجنا ساذج، وأداؤنا مارج، فمتى يتغير الديكور؟ ويصحو الجمهور؟ وينكشف المستور؟.

رفضنا المشاهدون في مسرحية العراق الدرامية، فأضحكنا الجموع علينا بالدموع، وانطفأت أنوارنا وحتى الشموع، ولم يعد لدينا أي ملمح من ملامح النبوغ في الربوع.
وجاءت ملحمة ليبيا، فقضت -على ما بقي لدينا- من علامات الوجود والثبوت، وأسقطت عن عوراتنا، ما كان يسترها من أوراق التوت، فاستبدلنا استبدادا بطاغوت، وما كان ظلما بجبروت، وها نحن نعيش في –ليبيا- صراع الأسماك مع الحوت، والحياة مع الموت .
نسوق هذا لنصل من خلاله إلى مشاهد درامية مضحكة ومبكية مما تطفحت به ساحاتنا العربية من اليمن إلى سورية ومن البحرين إلى غزة الأبية... إنّ ما عشناه في الأيام القليلة الماضية، من اعتداء على الرموز في غزة الفلسطينية المقاومة، وتولوز الفرنسية الآمنة، وما سُفِك من دماء هنالك وهناك، لهو استنطاق للضمير الإنساني بوجه عام، والضمير العربي بوجه خاص .
لقد أنزل الصهاينة صواريخهم على رموز المقاومة الفلسطينية في غزة فسالت دماءهم كما يسيل الماء المتسلل من أنبوب انكسر تحت تأثير فاعل ما. فلا يعبئ به المارون، ولا يأبه له المواطنون العاديون. لذلك لم نر زعيما عربيا حركه الدم الفلسطيني المسفوك، فقصد غزة للإعراب عن تضامنه مع أسر الشهداء، ومواساة اليتامى الأبرياء الضعفاء.
وكعادة الممثلين العرب على خشبة المسرح اكتفوا ببيانات التنديد والتظاهر بلهجة التهديد، والوعد والوعيد. فلما وقعت مأساة مدينة تولوز، التي قتل فيها أربعة من الرموز، هبت الدنيا بإعلامها، وأعلامها، من أوربا إلى تل أبيب تطالب بمعاقبة القتلة. مقدمة المال والأعمال لدعم المعتدين الصهاينة وتشجيعهم على مواصلة العدوان بالقتل والاغتيال .
ويشهد الله أننا نبرأ إلى الله من أي عمل يقوم به أي مراهق، فيحسب على الإسلام والمسلمين. وأننا ندين كلّ جرم يقترف ضدّ أطفال أبرياء، أو رجال دين أي كان معتقدهم. فإسلامنا ينهانا عن التعرض لأي أناس حبسوا أنفسهم في الصوامع أو البيع فلندعهم وما حبسوا أنفسهم له.
لكن الهالة التي أحيطت بها جريمة مدرسة تولوز واستغلالها في حملة انتخابية لاستدرار العطف، وجلب الأصوات وتل أبيب الرأي العام الغربي ضد الإسلام والمسلمين، فهذا ما يأباه الإنصاف، والعدل والخلق الكريم .
فعندما نشاهد وزير خارجية فرنسا في تل أبيب وهو يغطي رأسه بالطاقية اليهودية، كرمز من رموز الانتماء وهو الذي، ما فتئ يرافع عن قيم اللائكية التي تدين بها الجمهورية الفرنسية، ويمنع عن المسلمين في فرنسا بالذات إظهار أي رمز إسلامي قد يميزهم عن بقية المواطنين، عندما نشاهد هذا من الساسة الفرنسيين، لا نكاد نفقه شيئا فهل هي الحملة الانتخابية تفرض كل هذا؟. وهل مخرج المسرحية السياسية يريد إبراز هذا المشهد ؟ لست أدري ǃ
ومهما يكن، فبالرغم من التناقض الذي يكتسي الموقف الفرنسي، ألا يحق لنا أن نتساءل بسذاجة وعفوية الإنسان العربي: لماذا لا يقتدي الساسة العرب في هذا بالغربيين؟. فيوفدوا ممثليهم لتقديم العزاء في الرموز المغتالة من المقاومين الفلسطينيين؟ فهل دم الرموز في تولوز مقدس، ودم الرموز في غزة الفلسطينية مدنس؟ إنها أسئلة لا إجابة شافية عنها، ولا ردود كافية لها، وحسبنا أن نعيد القارئ الكريم إلى ما بدأنا به في البداية، وهو أننا ممثلون فاشلون، ضربت علينا الذلة والمسكنة .
فمتى تصبح غزة، وهي التي ضلت تعاني العدوان والهوان، تصبح في عيون أشقائها العرب بالآلاف من شهدائها وضحاياها، في مستوى تولوز في ضحاياها الأربعين؟ أم أن واحدا كألف وألف كأف
011 05 2012 البصائر
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

11-05-2012 10:57 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
زيدون احمد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 28-06-2011
رقم العضوية : 71
المشاركات : 177
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 8-8-1980
قوة السمعة : 233
 offline 
look/images/icons/i1.gif دماء ورموز .. من غزة إلى تولوز
أراحنا الله من ذلك اليهودي ساركوزي




الكلمات الدلالية
دماء ، ورموز ، من ، غزة ، إلى ، تولوز ،


 







الساعة الآن 04:58 صباحا