أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





ماذا يحدث في الجزائر...؟

ماذا يحدث في الجزائر...؟ محطات إن ما يحدث في الجزائر هذه الأيام بقدر ما هو مخز يثير القلق بل يبعث على الخوف من المستقبل ..



29-02-2012 08:54 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
ماذا يحدث في الجزائر...؟

محطات إن ما يحدث في الجزائر هذه الأيام بقدر ما هو مخز يثير القلق بل يبعث على الخوف من المستقبل الذي ستعيشه الأجيال اللاحقة في وطننا هذا، الذي ضحى بعشرات الملايين من أبنائه وبناته لأجل ابتعاث دولة حرة مستقلة ذات سيادة، ترعى شؤون مواطنيه وتكفل لهم حياة آمنة مستقرة، على غرار الدول الراسخة الوجود في هذا العالم .

و الباعث على القلق والخوف على مستقبل الجزائر وطنا وشعبا، ودولة ومجتمعا، هو الانهيار الأخلاقي الفظيع الذي بليت به الجزائر في هذه الآونة، حيث أفرز آفات شديدة الخطورة، لكونها تعمل على تقويض الأمن الاجتماعي من أساسه ، فالمواطن لم يعد يأمن على ممتلكاته ولا حتى على نفسه ، لا في الشارع فقط ، بل حتى في بيته الذي يأوي إليه، فهذا اختطاف، وهذا سطو بالإكراه، وهذه اقتحامات للبيوت واعتداء على ساكنيها بمختلف أنواع الأسلحة، وهذا تسول بالأطفال، وهذا غزو للشوارع من مشردين ومجانين، وهذا نصب واحتيال يذهب ضحيته مواطنون ومواطنات من طبقات شتى، وهذا فساد إداري أصاب الاقتصاد الوطني في مقتل، وأضر بعلاقة المواطن بالسلطة.
كل ذلك مرده إلى التدهور الأخلاقي الذي عرفته الجزائر بعد أخذها بنظام التعددية السياسية، ولا أقول ذلك تنفيرا من هذا النظام، وإنما أريد أن أشير إلى أنه ينبغي لهذا النظام أن تتوفر له ضوابط تكفل احترام القانون، وتلزم الجميع بالحفاظ على مقدرات الدولة ، واعتبار الحريات العامة، واحترام كرامة المواطن، وتضمن سلامة الممتلكات والأرواح.
وهذه الضوابط المطلوبة ينبغي أن تسهم في إيجادها ، وترسيخها في النفوس والعقول الجهات السياسية والتربوية والثقافية والدينية والأمنية والقضائية كل وفق اختصاصه، وتبعا لما يتوفر عليه من إمكانيات، فالجهات السياسية مطلوب منها أن تقاوم كل أسباب الفتن ودواعي التمرد ، ومبررات القفز على القانون ، والاستهتار بقيم المجتمع ومثله، والجهات التربوية مدعوة إلى أن تسهر على بعث الإحساس بالقيم الفاضلة وحمل التلاميذ على التشبع بالأخلاق الكريمة ، مستغلة في ذلك الفلسفة والدين والأدب، بحيث لا يتخرج الطالب من مدارسها إلا ولديه مجموعة من الضوابط يرجع إليها في بناء مواقفه وتوجيه تصرفاته، أما الجهات الثقافية فعليها أن تكون أكثر دقة فيما تستورده من أفلام سينمائية أو تلفزيونية، وما تقيمه من مهرجانات، وما تروج له من كتب ومجلات، وما تقدمه من مسرحيات، وأن تحرص كل الحرص على أن يكون كل ذلك منسجما مع عقيدة المجتمع وانتمائه الحضاري والثقافي، فما يصلح لمجتمع قد لا يصلح لغيره بل قد يكون مدمرا له، وبالنسبة للجهات الدينية ينبغي عليها العناية بالمسجد والرجوع به إلى وظيفته الأصلية التي تتجاوز بكثير اعتباره مكانا مقصورا على التعبد فحسب، فالمسجد ينبغي أن يكون مركزا للتنوير ومؤسسة تأخذ على عاتقها السهر على التمكين للقيم الفاضلة، ومقاومة أسباب الانحلال والتفسخ والانسيابية والجهل، أما بالنسبة للأجهزة الأمنية فعليها أن تركز جهدها في مقاومة المنحرفين ومحاصرتهم والتضييق عليهم ما وجدت إلى ذلك سبيلا، وعليها أن تعمل على التواجد في مواقع التجمعات كالأحياء الشعبية، ومحطات النقل، وبإزاء المدارس والجامعات، والإقامات الجامعية، حتى يرهب تواجدهم ذلك المنحرفين الذين غالبا ما يتواجدون في هذه التجمعات لمباشرة عدوانهم على المواطنين، أما الجهات القضائية فعليها أن تلزم الصرامة وتشدد العقوبة مع كل من ثبتت عليه الجريمة، وبالأخص مع الذين يروعون المواطنين ويرتكبون جرائم أخلاقية كالاغتصاب والزنا والسرقة بالإكراه، فذلك من شأنه أن يجبر هؤلاء المنحرفين، على أن يدركوا إن للأخلاق حرمتها التي ينبغي أن تراعى حتى من قبلهم.
ولعل القاريء الكريم عن الداعي الذي دفعني للكتابة في الموضوع وجوابا على ذلك أقول أن الذي فرض علي ذلك هو ما تعرض له جاري " الشيخ محمد " الذي اقتحم عليه اللصوص بيته في رابعة النهار بحي على لابوانت في عمارة لا تبعد إلا مسافة خطوات عن محافظة الشرطة، وللعلم فإن هذه هي الواقعة السادسة التي يتعرض لها الحي للسطو في وضح النهار، وهذا معناه أن اللصوص لم يعد لهم أي رادع أخلاقي يحملهم على احترام حرمة البيوت، ولم يعد لهم أي تهيب لأجهزتنا الأمنية، ومن هنا تصبح المسألة بالغة الخطورة وتستدعي استنفار كل الجهات لتولي مسؤولياتها في التصدي لهذا الانفلات الأمني الخطير،الذي إن استمر سيفرض على المواطنين الهجرة إلى الخارج لا طلبا للعلم أو العمل، وإنما طلبا للأمن الذي افتقدوه حتى في بيوتهم، ألا يجعلني ذلك أتخوف على مستقبل جزائر الغد...؟
29 02 2012 البصائر

توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

29-02-2012 11:42 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
مسامحي
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 14-04-2011
رقم العضوية : 3
المشاركات : 270
الدولة : DZ
الجنس : ذكر
الدعوات : 5
قوة السمعة : 402
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif ماذا يحدث في الجزائر...؟
كارثة والله غياب شبه تام للأمن

يعرفون فقط الإنتخابات ولا يبالون بهذا الشعب المسكين no_1

01-03-2012 12:51 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
زيدون احمد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 28-06-2011
رقم العضوية : 71
المشاركات : 177
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 8-8-1980
قوة السمعة : 233
 offline 
look/images/icons/i1.gif ماذا يحدث في الجزائر...؟
يحمون أنفسهم فقط




الكلمات الدلالية
ماذا ، يحدث ، في ، الجزائر...؟ ،


 







الساعة الآن 05:29 صباحا