أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





علماء مسلمون يفتون بالجهاد في سوريا ضد نظام الأسد ...

تفاقم موجة العنف في ظل استمرار انقسام موقف المجتمع الدولي علماء مسلمون يفتون بالجهاد في سوريا ضد نظام الأسد [IMG ..



09-02-2012 08:52 مساء
عبد المجيد
rating
الأوسمة:4
وسام درع التميز
وسام درع التميز
وسام الرقابة
وسام الرقابة
وسام الإشراف
وسام الإشراف
وسام عضو مميز
وسام عضو مميز
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 13-04-2011
رقم العضوية : 2
المشاركات : 451
الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
قوة السمعة : 841
 offline 


تفاقم موجة العنف في ظل استمرار انقسام موقف المجتمع الدولي

علماء مسلمون يفتون بالجهاد في سوريا ضد نظام الأسد



Ph_14_Assad_DR_177461815


l في سابقة، أفتى عدد من أشهر الدعاة والشخصيات المروج لهم إعلاميا بواجب الجهاد في سوريا، حيث وقع كل من التونسي راشد الغنوشي واليمني عبد المجيد الزنداني والليبي علي الصلابي والسعودي عائض القرني ومفتي مصر الشيخ علي جمعة، بالإضافة إلى يوسف القرضاوي بوجوب دعم الجيش السوري الحر ''والوقوف ضد الجيش السوري النظامي ولو أدى ذلك إلى التضحية بالنفس''، حسبما جاء في بيان رسمي موقع من طرف أكثـر من مائة عالم دين مسلم. تأتي هذه الفتوى في الوقت الذي يستمر فيه الجدل السياسي حول سبل إيجاد مخرج للأزمة السورية، ففي حين تسعى روسيا إلى الإشراف على حوار بين المعارضة والسلطة السورية، وفقا لما أكده وزير خارجية روسيا، سيرغي لافروف أمس بخصوص الضمانات التي تلقاها من الرئيس السوري بشار الأسد حول تكليف نائبه فاروق الشرع بالتحضير لمفاوضات مع المعارضة، تؤكد الدول الداعية لإسقاط بشار الأسد من جهتها عدم جدوى مثل هذه الحلول السياسية، في إشارة إلى التسريع في وتيرة الإطاحة بالنظام من خلال فرض المزيد من العقوبات وعزل النظام القائم، وهو ما تدعو إليه دول مجلس التعاون الخليجي، التي كانت السباقة في طرد السفراء السوريين لديها. من جانب آخر يُنتظر أن تنعقد القمة الخليجية في القاهرة ساعات قبل انعقاد اجتماع المجلس الوزاري للجامعة العربية، من أجل التشاور حول الخطوات الفعلية المقرر اتخاذها من طرف دول مجلس التعاون، فيما تتجه المؤشرات إلى إمكانية إعلان الاعتراف الرسمي بالمجلس الوطني السوري المعارض على أنه الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوري، مع العلم أن المجلس المعارض برئاسة برهان غليون كان قد ثمّن موقف دول الخليج داعيا إياها للاعتراف به ''ممثلا لإرادة الثورة والشعب في سوريا''. في هذه الأثناء تواصل الدول الغربية ومعها تركيا في محاولة التنسيق فيما بينها من أجل ''وضع حد لإراقة الدماء المتفاقمة في سوريا''، حيث أشارت الخارجية التركية إلى أنها بصدد التحضير لعقد مؤتمر دولي للخروج بخطة عمل موحدة، فيما أعلن البيت الأبيض الأمريكي أنه مازال يستبعد في ''الوقت الراهن'' التدخل بالقوة في سوريا للإطاحة بالرئيس الأسد، وإن ظهرت بعض الأصوات الداعية إلى تسليح الجيش الحر، على غرار ما صرح به السيناتور الجمهوري جون ماكين، مقابل تيار أمريكي يعتقد بضرورة تقديم مساعدات إنسانية للمتضررين في سوريا بالموازاة مع زيادة الضغوطات على النظام لحثه على قبول مخرج للأزمة الراهنة. ويرى المراقبون أن الوضع مع الأزمة السورية أعاد إلى الأذهان الصراع بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية خلال الحرب الباردة، في إشارة إلى أن اختلاف الرؤى بين الطرفين حول حل الأزمة بات يرهن مستقبل الشعب السوري إلى حين توصل الطرفين إلى أرضية توافق ترضي كليهما، حيث تصر روسيا على أن يكون الحل سياسيا ومن داخل سوريا ''روسيا تدعم أي مبادرة تهدف إلى إحلال الظروف لقيام حوار بين السوريين وليس من شأن الأسرة الدولية أن تحاول تحديد نتيجة الحوار الوطني مسبقاً''، على حد تأكيد لافروف عقب لقائه مع الرئيس السوري الأسد، مضيفا أن ''مصير الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يقرره السوريون أنفسهم في مفاوضات بين السلطة والمعارضة''. ويستمر الوضع الميداني في التأزم مع كل يوم يمر مخلفا أعداد متزايدة من الضحايا بين قتلى وجرحى، حيث أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان من مقره في لندن بمقتل أكثـر من 70 شخصا أمس في اشتباكات مباشرة بين الجيش النظامي وعناصر الجيش الحر، بالإضافة إلى تأكيد استمرار القصف المدفعي على مدينة حمص التي يقول النظام السوري إنها تضم ''جماعات مسلحة إرهابية''، فيما دعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، إلى تحرك دولي عاجل لحماية المدنيين في سوريا قائلة في بيانها الصادر أمس ''روعني هجوم الحكومة السورية المتعمد على مدينة حمص واستخدامها المدفعية وغيرها من الأسلحة الثقيلة في هجمات بلا تمييز فيما يبدو على مناطق مدنية في المدينة''.
جريدة الخبر اليومي
09/02/2012







10-02-2012 11:31 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
احمد عادل
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-06-2011
رقم العضوية : 50
المشاركات : 218
الدولة : DZ
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 24-3-1992
قوة السمعة : 263
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif علماء مسلمون يفتون بالجهاد في سوريا ضد نظام الأسد ...
والله كلمة الجهاد أصبحت تخيف الآن لأنها تستعمل من قبل الجهال لاستباحة دماء المسلمين

فمثل هذه الفتاوى تكون حجة لبعض المتطرفين فكريا أو لبعض المندسين في الأمة لضربها فيصبح كل

من هب ودب يحمل السلاح بحجة أن لديه فتوى فيعيث في الأرض فسادا

no_1




الكلمات الدلالية
علماء ، مسلمون ، يفتون ، بالجهاد ، في ، سوريا ، ضد ، نظام ، الأسد ،


 







الساعة الآن 06:18 صباحا