أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





العولمة وإلغاء الآخر

[table][tr][td]العولمة وإلغاء الآخر بتاريخ 29-2-1433 هـالموضوع: عفو، الروابط لا تظهر إلا بعد التسجيل[/td][/tr][tr][td][/ ..



29-01-2012 01:15 مساء
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
[table][tr][td]العولمة وإلغاء الآخر
بتاريخ 29-2-1433 هـ الموضوع: عفو، الروابط لا تظهر إلا بعد التسجيل [/td][/tr][tr][td][/td][/tr][tr][td]26

كم كانت الصورة التي تناقلتها وسائل الإعلام العالمية، والقنوات الفضائية، مستفزّة للمشاعر، صادمة للنفوس، مخيّبة للظنون، معبّرة عن حيوانية كامنة في النّفوس، نفوس أولئك الجنود الأمريكيين بكامل بزّاتهم العسكرية، وهم يتبوّلون
على
جثث بعض قتلى "طالبان".

ولقد حاولت الإدارة الأمريكية أن تخفف من هول الصدمة وهول الواقعة، عن طريق وزير دفاعها، ووزيرة خارجيتها بالقول بأنّ هذا تصرف معزول لا يعبر عن أخلاقيات الجيش الأمريكي، واحترامه لثقافات الأمم الأخرى ودياناتها. وأنهما يدينان هذا التصرف الأرعن الذي أساء إلى أمريكا وحضارتها.


وبناء

إلى القول، بأنّنا كنّا نصدق هذا الكلام، ونقبل هذا الاعتذار، لو كان هذا التّصرف المشين غير مسبوق بجملة من التصرفات التي لا تقلّ عنه فظاعة ولا شناعة، وأقربها إلى الاستذكار، تصرف الإدارة الأمريكية مع جثة (أسامة بن لادن) زعيم القاعدة والعدوّ الأوّل أو الأكبر لأمريكا، كما يصوّره إعلامها الرسمي، وأدبياتها السياسية.

ولست هنا في معرض تقويم فكر القاعدة وموقفها من الغرب والحكم له أو عليه إسلاميًا، فهذا مجال آخر، وإنّما نحن بصدد تقويم موقف رسمي صادر من أ
على
المسئولين في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو القرار الذي اتخذ ضدّ أسامة بن لادن –رحمه الله- وهو ميّت، بإلقاء جثته في البحر، وعدم السّماح بدفنه كما تنّص
على
ذلك أحكام الشريعة الإسلامية. فماذا عساها تقول وزيرة الخارجية الأمريكية هذه المرّة، أهذا تصرف أعزل، والقائمون به طائشون لا يمثلون أمريكا وحضارتها التنويرية.

أيكفي هذا المثال لتصّح القاعدة ويصبح غيره استثناء وشذوذا يحفظ ولا يقاس عليه، أم أننا مضطرون لسلوك منهج الاستقراء، القائم
على
التتبّع والإحصاء، وعندها نضطر لتذكير الوزيرة بملفات (غوانتنامو) المروّعة، وملّفات سجن أبي غريب المفزعة، والقائمة طويلة مليئة ومرتعة.

إنّ دهاقنة الاستعمار الجديد، ومنظري العولمة التي هي إخراج جديد للاستعمار القديم، يقولون بأنّ أعظم ما ابتكرته الحضارة الغربية هي فكرة الديمقراطية وحقوق الإنسان، يقولون هذا الكلام ويسوقونه كمبرر
على
وجوب أن تسود هذه الحضارة ومنجزاتها
على
العالم كلّه. ونحن نقول بأنّ أعظم شيء في هذه الحضارة هو أسوأ شيء فيها، ذلك أنّ فكرة الديمقراطية وحقوق الإنسان ولا شك هي من أرقى ما توّصل إليه الفكر البشري إلى اليوم ولا نجاري المفكر فوكوياما في القول بنهاية التاريخ، ولكن ويا للأسف الشديد من هذا الإنسان الذي تحفظ كرامته وتصان حقوقه؟ ويجب أن تخضع كلّ القوانين، وجميع السياسات لهذا المبدأ النبيل
ألا
وهو حقوق الإنسان؟.


إنّه الإنسان الغربي وفقط، أمّا إذا كان الإنسان غير غربي فإنّ هذه المفاهيم تتعطّل، ونشرع في التعامل مع منظومة أخرى من القيّم والمفاهيم، وإنّ الإنسانية لا تزال تتطلّع إلى يوم تسود فيه الديمقراطية وحقوق الإنسانية في العلاقات الدولية، وتسود الديمقراطية هيئة الأمم المتحدة، فتتحرّر من مجلس الأمن المخيف ذي القرارات التي لا يثق فيها إلاّ ذو العقل السخيف
على
حدّ تعبير أمامنا محمد البشير الإبراهيمي.

إنّ تكريم الإنسان أمر قرّره القرآن الكريم حين قال:
{


وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ

} فالآدمية هي مناط التكريم، وهي صفة لازمة للإنسان مهما كان لونه ولغته أو ثقافته أو دينه، أو دولته أو حضارته...

ولقد جسّد هذا الاحترام للإنسان والتكريم للآدمية سلوك رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين مرّت أمامه جنازة، فقام -صلى الله عليه وسلم- احترامًا، وقام الصحابة الكرام لقيامه، ثم قالوا له: "يا رسول الله إنّها جنازة يهودي"، فقال: "أليست نفسًا".

وقال المحققون من أهل العلم: "وظاهر أحاديث الباب أنّه يشرع القيام لجنازة المسلم والكافر".

إنّ العولمة التي هي حلم الفلاسفة في مدينتهم الفاضلة، وخيال الأدباء في مثاليتهم المجردّة، لا تحققها إلاّ تعاليم الوحي السماوي، وتوجيهاته السامية وأحكامه الخالدة التي تضع الناس جميعا في مستوًى واحد، وتعاملهم
على
أساس من المساواة المطلقة، ولا تفاضل بينهم إلاّ بمقدار ما يقدّمون من خدمات لبني الإنسان، ويومها تصبح الثقافات، واللّغات، والتّفوّق العلمي مجرد أدوات لخدمة الإنسانية، وصدق الرسول الكريم القائل: "
الخلق كلّهم عيال الله، وأحبّهم إلى الله، أنفعهم لعياله". والسلام عليكم
البصائر[/td][/tr][/table]





توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

04-09-2012 01:09 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
شعبان بلخير
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 04-03-2012
رقم العضوية : 298
المشاركات : 80
الدولة : JP
الجنس : ذكر
الدعوات : 2
قوة السمعة : 124
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif العولمة وإلغاء الآخر
جزاك الله كل خير على المشاركات الطيبة 805681
توقيع :شعبان بلخير
روى الطبراني وابن أبي الدنيا عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم، أو يكشف عنه كربة، أو يقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا، ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد - يعني مسجد المدينة - شهرا، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه، ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام”.




الكلمات الدلالية
العولمة ، وإلغاء ، الآخر ،


 







الساعة الآن 10:57 مساء