أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





دعونا من هذه المعارك المفتعلة....! :

دعونا من هذه المعارك المفتعلة....! : محطات محطات مما يأسف له المرؤ كل الأسف في عالمنا العربي والإسلامي ، هو ما يراه من ا ..



29-01-2012 08:51 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
دعونا من هذه المعارك المفتعلة....!
: محطات
محطات مما يأسف له المرؤ كل الأسف في عالمنا العربي والإسلامي ، هو ما يراه من انشغال بعض السياسيين بمعارك جانبية لا تسمن ولا تغني من جوع، عن المعارك الحقيقية التي كان ينبغي الالتفات إليها والعكوف عليها، نظرا لحاجة الناس إلى حسمها وتحقيق النصر فيها، فماذا يفيد الناس في عالمينا العربي والإسلامي أن تتنقب المرأة أو تسفر، وماذا نستفيد من أن يعدد الرجل زوجاته أو يفرد

إن مثل هذه المعارك التي يشغل بها بعض السياسيين الناس في العالم العربي والإسلامي هي عبث لا طائل وراءه، بل هي شر من ذلك، إذ هي ملهاة للناس عما ينبغي لهم الالتفات إليه، والانشغال به، مما يستوجب الاهتمام به، والانصراف إليه، من المطالب والحاجات التي لا تقبل الإرجاء أو التأجيل، من مثل انعدام الاستقرار السياسي في الكثير من بلداننا، والركود الاقتصادي الذي عطل التنمية الاجتماعية واضطر أبناءنا إلى هجرة أوطانهم بحثا عن أسباب الحياة الكريمة ، والانحلال الأخلاقي الذي عصف بكل القيم وأحال الحياة الاجتماعية في بلداننا إلى ما يشبه حياة الغاب التي لا تحكمها شرائع دينية ، أو قوانين إنسانية، ولاشك أن هذا الأداء السياسي الهزيل هو الذي حرك الجموع في بلادنا العربية لتنقلب على نظمها المستبدة التي وظفت جهدها في مثل هذه المعارك الجانبية التي أشرنا إليه آنفا، بدل من توظيفها فيما يسهم في تحسين الاقتصاد، وتحقيق مستوى من الرفاه يتوق إليه العباد، مما جعل الشباب في البلاد العربية خاصة، يضيق ذرعا بتلك النظم السياسية التي لم تحسن توظيف جهودها فيما يرقى بالبلاد ويحسن من أوضاع العباد.
ومن هنا نقول من أن المعارك الجانبية التي تثار بين الحين والآخر هنا وهناك، من مثل المعركة التي أثارها في وقت ما الدكتور حسن الترابي من جواز زواج النصراني من المسلمة، أو تلك التي أثارها الصادق المهدي من كوني الحجاب عادة اجتماعية ، هي معارك لا خير فيها، ولا نفع لها، ولا تهدف إلا إلى إثارة زوابع إعلامية ، فضلا عن أنها تخدم الأعداء المتربصين بنا أكثر من خدمتها لنا، لكونها تصرف أنظرنا عن معاركنا الحقيقية التي يتوقف عليها وجودنا، ويرتبط بها بقاؤنا واستمرارنا.
وأنا أرى أن الانشغال بمثل هذه المعارك هو خيانة يقترفها السياسي في حق دينه ووطنه وأمته، لأنها موهنة لقوى الأمة، مبددة لشملها، مفرقة لكلمتها، صارفة لها عن البناء، ممكنة فيه لكيد الأعداء، فهلا جنبتمونا إياها، واستعضتم عنها بسواها، فإن الخير كل الخير يكون في توظيف الجهد السياسي فيما يحي البلاد، ويسعف العباد.
29 12 2012 البصائر
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

29-01-2012 12:35 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
محمود بن عيسى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 23-06-2011
رقم العضوية : 64
المشاركات : 265
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 170
 offline 
look/images/icons/i1.gif دعونا من هذه المعارك المفتعلة....! :
شكرا لك أخي




الكلمات الدلالية
دعونا ، من ، هذه ، المعارك ، المفتعلة....! ،


 







الساعة الآن 04:18 صباحا