أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





بين العاملين والواصفين

بين العاملين والواصفين مساهمات مساهمات هنا وهناك فترات زمنية تتميّز أحداثها عن المألوف، وتخضع خلالها الأشياء إلى دوائر م ..



29-01-2012 08:46 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
بين العاملين والواصفين
مساهمات
مساهمات هنا وهناك فترات زمنية تتميّز أحداثها عن المألوف، وتخضع خلالها الأشياء إلى دوائر متجدّدة، وتتكاثر فيها المناسبات للعلم وللشعر، وأخرى للفنّ والسياسة، وربّما طغت على هذه الظواهر مهرجانات وندوات ولقاءات فكرية متنوّعة.

ونظرة فاحصة ترصد شؤون العالم من حولنا، تبيّن مباعث انقسام النّشاط الإنساني العام إلى عاملين وأعمال، وإلى واصفين ووصف، وبعبارة أكثر وضوحا ودّقة يتخذّ هذا الانقسام طابع العمل والوصف.
فالعاملون طامحون وعازمون، يصنعون الأحداث السائدة بذكاء وبراعة، ونراهم في جهود اقتصادية وسياسية وعسكرية قائمة على التخطيط البعيد، والابتكار المتجدّد، والتجارب المتواصلة، وهم لا يتوقفون عند اكتشاف قديم إلاّ بقدر ما ينطلقون وراء اكتشاف جديد نافع، وهم لا يحافظون على منهج تنظيمي إلا بمقدار ما يصلون إلى منهج آخر أكثر جدوًى ونفعًا، وأبعد مدًى وعمقًا. والواصفون أو المعلقون ما شأنهم؟ إنّهم قانعون راضون، يصفون ما يقع من أحداث فيحللون في كلام طويل مصادرها ونهاياتها، فمهمتهم الأساسية الحرص على البراعة في التّحليل والوصف بناء على تصورات أغلبها خاطئ، وعلى أوهام لا تسكن إلاّ في عقول المتكاسلين، وأصحاب الميل إلى انتظار نتائج المعجزات في كلّ شيء، وما أعظم عكوف هؤلاء على محاولات البحث فيما لا يستدعي بحثا ولا رأيا توضيحيا!
ولعلّ التّساؤل هنا معقول عن الأسباب التي تدفع أولئك إلى العمل وتوليد الأحداث من الزمن، وتقود هؤلاء إلى الاكتفاء بالوصف الخارجي لتلك الأحداث، ويكاد يتأكد لدينا أنّ الأسباب في أغلبها تعود إلى منظومة التربية والتعليم بمحتواها وأهدافها ووسائلها، إلى جانب مؤثرات العادات والتقاليد والمفاهيم السائدة في المجتمع والآتية من أعماق الماضي السحيق بعلله وأمراضه الكثيرة، والتي تزيدها كثرةً وتنوعًا تقلبات الزمن وتلاحق الأحداث البسيطة والمركبة أيضا والعالم من حولنا يبدو منقسما جغرافيًا، تقسيمًا غريبًا، فقسم منه منهمك في الحركات العلمية والتقنية، ومواصل لنشاط التجارب والابتكارات في شتّى الميادين: المدنية والعسكرية، وهو يتابع أعماله في حماس شديد، ويقظة مشهودة، تنبئ عن إرادة السّيطرة ورغبة الانتصار، وعن محاولات جدّية –في نجاح نسبي- لإعادة تنظيم شؤون البلدان، والمجتمعات المتعثّرة في أذيال التخلف والتّردد أمام أبواب العلم والتقدّم، وذلك حسب الظروف والمصالح المختلفة والشاملة...وقسم يتوّلى الوصف والتعليق والتحليل لا يترك صغيرة ولا كبيرة، وينظر أصحاب هذا الوصف إلى جهود العاملين البناءة على أنّها رذائل، فيها مظالم، وفيها اعتداءات في وضح النهار على حقوق الشعوب في الأمن والاستقرار، والمشاركة في إقامة ورفع الحضارة التقنية المتطوّرة، ويدفعهم العجز عن تقديم أي جهد في التنظيم العادل إلى الإكثار من اللّوم والشكوى والتظاهر بالحرمان من وسائل النّهوض.
ويتناسى أصحاب الوصف والتعليق أنّ أهل الأعمال والعاملين يستثمرون طاقاتهم الفكرية والعضلية، فأقدموا على تحسين أدوات الإنتاج والانتقال والاتصال والنزاع، وما يزالون يتابعون نداءات البحث والاكتشاف ولو أدّى بهم أمر البحث إلى ظلم الآخرين، بينما يكتفي الواصفون والمعلقون وما أكثرهم في القسم الذي ينتمي إليه في العالم، بظواهر الأحداث المتداخلة، وما أبرعهم في عرض المسائل الشائكة وتزيينها وكأنّها تقدّم للعشاء في حفل بهيج! وهل يمكن أن يتجنّد العالم كلّه ويجمع بين أصحاب العمل والعاملين، وبين أهل الوصف والواصفين، ويجري بين الطرفين تعاونًا يلغي الهوّة الفاصلة بينهما والتي تدفع إلى النّزاع والاقتتال؟.
29 01 2012 البصائر
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

29-01-2012 12:35 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
محمود بن عيسى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 23-06-2011
رقم العضوية : 64
المشاركات : 265
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 170
 offline 
look/images/icons/i1.gif بين العاملين والواصفين
شكرا لك أخي




الكلمات الدلالية
بين ، العاملين ، والواصفين ،


 







الساعة الآن 02:57 صباحا