أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





آداب وصفات المفتي

آداب وصفات المفتي: [color=#000000][size=4][font=Arial]من الآداب التي حث عليها الشرع الحكيم وأوجب توفـرها في المفتي جمع ..



16-01-2012 11:46 مساء
بسدات الطيب
rating
الأوسمة:1
وسام التواصل
وسام التواصل
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-04-2011
رقم العضوية : 4
المشاركات : 140
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 1-5-1965
الدعوات : 3
قوة السمعة : 564
 offline 

آداب وصفات المفتي:

[color=#000000][size=4][font=Arial]من الآداب التي حث عليها الشرع الحكيم وأوجب توفـرها في المفتي جمعها
الخطيب البغدادي رحمه الله بقوله: وينبغي أن يكون:
- قـوي الإستنباط،
- جيد الملاحظة، [/font]
[font=Arial]- رصين الفكر،
- صحيح الإعتبار، [/font]
[font=Arial]- صاحب أناة وتوأدة وترك العجلة،[/font]
[font=Arial]- بصيرا بما فيه المصلحة،[/font]
[font=Arial]- مستوفـقا بالمشورة،[/font]
[font=Arial]- حافظا لدينه،[/font]
[font=Arial]- مشفقا على أهل ملته،[/font]
[font=Arial]- مواظبا على مروءته،[/font]
[font=Arial]- حريصا على استطابة مأكله، فإن ذلك أقل أسباب التوفيق،[/font]
[font=Arial]- متورعا عن الشبهات،[/font]
[font=Arial]- صادقا عن فاسد التأويلات صلبا في الحق،[/font]
[font=Arial]- دائم الإشتغال بمعادن الفتوى وطرق الإجتهاد، ولا يكون مما غلبت عليه الغفلة، واعتوره دوام السهر،[/font]
[font=Arial]- لا موصوفا بقلة الضبط، منعوتا بنقص الفهم معروفا بالإختلال،[/font]
[font=Arial]- يجيب بما لايستح له، و يعتنى بما يحفى له.
و روي عن محمد ابن الحجاج قال: كتب أحمد ابن حنبل رحمه الله كلاما قال فيه: لا ينبغي للرجل أن ينصب نفسه للفتيا حتى يكون فيه خمس خصال:[/font]
أولها: [font=Arial]أن تكون له نية فان لم تكن له نية لم يكن عليه نور.[/font]
ثانيها: [font=Arial]أن يكون له حلم ووقار وسكينة.
ثالثها: أن يكون قويا على ما هو فيه وعلى معرفته.[/font]
رابعها: [font=Arial]الكفاية والإستغناء عن الناس.[/font]
خامسها: [font=Arial]معرفة الناس.
[size=4][font=Arial]ونقل ذلك ابن القيم في أعلام الموقعين، ثم قال: وهـذا مما يدل عليه جلالة أحمد و محله من العلم والمعرفة، فان هذه الخمسة
هي دعائم الفتوى، وأي شيء نقص منها ظهرالخلل في المفتي بحسبه .....ثم ذكر أن:
[/font][/size]
[color=#00bf00]النية [color=#000000]رأس الأمر وعموده وأساسه، و روح العمل وقائده وسائقه ....فكم مريد بالفتوى وجه الله ورضاه ،ومن مريد بها
وجه المخلوق ورضاء منفعته، هذا يفتي لتكون كلمة الله هي العليا، ودينه هو الظاهر، ورسوله هو المطاع، وهذا يفتي
ليكون هو المسموع وهـو المشار إليه، وقد جرت عادة الله تعالى أن يلبس المخلص من المهابة والنور والمحبة في
قلوب الخلق ما هو بحسب إخلاصه ونيته، ويلبس المراء من المقت والمهانة والبغض ما هو اللائق به
.[/color]
[size=4][font=Arial]وفسر الثانية بقوله: فليس صاحب العلم والفتيا إلى شيء أحوج منه إلى [color=#339966]الحلم والسكينة والوقار، فانها كسوة علمه وجماله ،وإذا
فـقـدها كان علمه كالبدن العاري من اللباس، فالحلم رتبة العلم وبهاؤه وجماله، وضده الطيش والعجلة والحدة والتسرع وعدم
الثبات ،ثم ذكر أن الوقار والسكينة ثمرة الحلم ونتيجته ، وفسرالسكينة بأنها طمانينة القلب واستقراره، وأصلها في القلب ويظهر
أثرها على الجوارح، وأطال في حقيقتها و ذكر أسبابها الحالية لها.[/font][RIGHT]ثم فسر الثالثة بقوله: أن يكون قويا على ما هو فيه و على معرفته، بأن يكون مستطهرا متطلعا بالعلم، متمكنا منه، غـير ضعيف
فيه، فالمفتي محتاج إلى قوة العلم و قوة في التنفيذ، فإنه لا ينفع التكلم بحقد لا نفاذ له.
وفسر الرابعة وهي : الكفاية أي الجدة والإستغناء عن الناس، فانه اذا لم يكن له كفاية احتاج إلى الناس، وإلى الأخذ مما في أيديهم فلا يأكل منهم شيء إلا أكلوا من لحمه وعرضه أضعافا، فالعالم اذا منح غـنى فقد أعين على تنفيذ علمه وإدا احتاج إلى الناس فقد مات علمه وهو ينظر.
قال وأما قوله في الخامسة :معرفة الناس فهذا أصل عظيم يحتاج إليه المفتي الحاكم، فإنه إذا لم يكن فقيها في الأمر له معرفة
بالناس تصور الظالم بصورة المظلوم والعكس، والمحقد بصورة المبطل وعكسه، وراج عليه المكر والإحتيال والخداع، وتصور له الزنديق في صورة الصديق، والكاذب بصورة الصادق، وهو لجهله بالناس وأحوالهم وعوائدهم لا يميز هـذا من هـذا، بل
ينبغي له أن يكون فقيها في معرفة مكر الناس وخداعهم واحتيالهم وعـوائدهم وعرقياتهم فإن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان
والعوائد والأحوال.[/font]
[font=Arial]تنبيـــه:
أحسن مجمع الفقه الإسلامي في دورته السابعة عشر التي انعقدت في عمان بالأردن 2006 جمع هذه الآداب والتنبيه عليها حيث قالوا: من أداب الإفتاء :على المفتي أن يكون مخلصا لله تعالى في فتواه، ذا وقار وسكينة،عارفا بما حوله من أوضاع، متعففا ورعا في نفسه، ملتزما بما يفتى به من فعل وترك، بعيدا عن مواطن الريب، متأنيا في جوابه عـند المشتبهات والمسائل المشكلة، مشاورا غيره من أهل العلم مداوما على القراءة والإطلاع، أمينا على أسرار الناس، داعيا الله سبحانه أن يوفقه في فتواه، متوقفا
فيما لا يعلم، أوفيما للمراجعة والتثبيت.
[/font][font=Arial]
المصــدر:
تم نقل البحث من عـدة مصادر مع التصرف القليل في الموضوع من حيث ترتيب المادة العلمية.
[/size][/color][/RIGHT][/color][/font][/color][/size]

17-01-2012 06:07 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
عيسي عبد القادر
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif آداب وصفات المفتي
بارك الله فيك اخي الطيب وجزاك الله كل خير
وزاد بعضهم فقال من آداب الداعية أو المفتي أن يخاطب الناس بما يفهمون من الكلام
والملاحظ عند بعض أهل العلم التزام لهجة عامية لا يتكلم بها إلاَ بعض أهل البلاد الإسلامية .
وقد يكون السائل من بلاد أخرى لا يفهم هذه اللهجة ولا يعرف مقصد الشيخ من خطابه .
وقد يكون هذا الشيخ يفتي على الملأ أو يلقي درساً في الحرم أوفي الإذاعة التي تبث في أصقاع مختلفة أو غير ذلك مما هو عام للناس كلهم وليس لبعضٍ دون بعض ؟!!
نعم ..قد تفلت أحياناً كلمة أو كليمات ، أو مثال ، أو نحوهما؛ لكن الكلام على العموم .
واللغة التي يفهمها جل العرب - عامتهم وخاصتهم - هي العربية الفصحى التي نزل بها القرآن .
وبها تكتب الكتب الآن ، بل بها تنشر الصحف والجرائد ! ويذاع بالمذياع والقنوات والتلفاز وغيرها من وجوه الخطاب والبلاغ .
فحريٌ بطالب العلم أن يلتزم البيان والفصحى في بيانه وبلاغه قبل أن يصير عالماً يستفى ويسأل .
ولو كان هذا العالم أو المبلغ أو الداعية (القاص أو الواعظ) عند قومٍ لا يفهمون إلاَّ البلاغ بلهجتهم العامية أو البدوية فهنا لزمه خطابهم بما يعقلون ويعون.
وقد قال الله عزوجل: ( وما أرسلنا من رسول إلاَّ بلسان قومه ليبين لهم ).


وأيضًا.. فعلى النقيض من هذا فقد جاءت الشريعة بذم التقعُّر .
ومما يلاحظ أنَّ بعض من ينسب للعلم وأهله أو مشتغلاً بخطبة الناس في المواسم والجمع ، وقد يستمع لخطبته الآلاف أو الملايين في العالم = ينتقي وحشي الكلام وغريبه ، الذي يستغلق على خاصَّة الخاصة! قبل الخاصة أو العامة؟!
فلا يكاد يفهم كلامه إلاَّ من هم على شاكلته من البيان والفصاحة ، وأحياناً قد يحتاج إلى القاموس المحيط ومجمع الأمثال؟! لفك مغاليق وأسرار هذه الخطبة (الملغزة)!
حتى إنك لتخال بعض هؤلاء الخطباء كأنما يلقي درساً تطبيقياً في البلاغة وفنونها أوالفصاحة وألوانها!
وخطب الجمعة عادة لا تكون إلا لعامة الناس وبعض من يفهم شيئًا من كلام العرب.
والاقتصاد في كل شيء حسن .
والبيان أداة البلاغ .
وأصدق تعريف للفصاحة أنها البيان .
ولكل مقام مقال .
- وبالله تعالى التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

17-01-2012 12:18 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
نذير 1255
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 18-10-2011
رقم العضوية : 166
المشاركات : 253
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 227
 offline 
look/images/icons/i1.gif آداب وصفات المفتي
موضوع قيم أخي الطيب تشكر عليه وتؤجر إن شاء الله

06-02-2012 11:36 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
موسى عكرم
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2011
رقم العضوية : 178
المشاركات : 303
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 146
 offline 
look/images/icons/i1.gif آداب وصفات المفتي
شكرا على الموضوع أخي الطيب




الكلمات الدلالية
آداب ، وصفات ، المفتي ،


 







الساعة الآن 08:24 مساء