أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





فكر مالك بن نبي بين التعريف والتوظيف

فكر مالك بن نبي بين التعريف والتوظيف عالــم الأفكــار رحم الله بن نبي، لقد كان أمّة وحده، لقد سلك الطريق الوعر، ولم يست ..



05-01-2012 06:58 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
فكر مالك بن نبي بين التعريف والتوظيف

عالــم الأفكــار رحم الله بن نبي، لقد كان أمّة وحده، لقد سلك الطريق الوعر، ولم يستوحش فيه رغم قلّة السالكين، فقدّم مقاربة لمشكلة العالم الإسلامي، قائمة على التحليل والموضوعية، والمقارنة والاستنتاج أو باختصار قائمة على العلم، وما يفرضه من دقة ملاحظة، وصرامة منهج، وموضوعية وحياد.

وطبيعي أن تواجه هذه لمقارنة من إنسان بعد الموّحدين بالرّفض، فقابلته فئة منهم –التقليديون- بالتجاهل واللامبالاة لإيمانهم بعدم جدواها، أو عدم مشروعيتها، أو بعدها عن الدين ومنهجه في الإصلاح أو رؤيته في التغيير.
أماّ الفئة الأخرى، وهم –التغريبيون- الذين تشربوا ثقافة الغرب، واستلهموا فكره، وانبهروا بمنجزاته، وانتهوا إلى أنّ طريق الخروج من وطأة التّخلف هو أن نسلك نفس الطريق الذي سلكه الغرب، وهو الأخذ بحداثته التي تقطع مع الدين كلّ صلة.
ومن بين فرث التقليديين الذين يدعون إلى اجترار الماضي وإعادة بعثه لحلّ مشكلة العالم الإسلامي، وذمّ التغريبيين الذين يدعون إلى القطيعة مع الدين، والأخذ بأنوار الحداثة الغربية ولو بالحديد والنّار.
يخرج موقف بن نبي المتميّز من الدين، وتبرز ملامح التعامل الإيجابي معه، في تلمّس الحلول لمشكلة الإنسان المسلم بعد عصر الموّحدين، المتمثلة في غياب حضارته، وكيفية إعادة بنائها منه خلال بناء الإنسان المسلم ذاته، بشحذ فعاليته الروحية، وخلق التوتر بداخله، والخروج به من عالم الأشياء والأشخاص، والولوج به في عالم الأفكار، وبالتالي أن يدخل هذا الإنسان المسلم من جديد حلبة التاريخ مزوّدا بمبدأ أخلاقي، قد تشرّبه إلى الأعماق، وبالتالي يستطيع أن يضيف شيئا إلى الحضارة المعاصرة، هي في أمس الحاجة إليه.
واليوم إذ يعود مالك بن نبي وفكره إلى مسرح الأحداث، وحلبة الصراع الفكري، ويدرك الخيّرون من أبناء الصحوة، والمخلصون من دعاة التغيير، ضرورة العودة إلى فكر هذا الرجل وإعادة قراءته واستلهامه والاستفادة منه، فإنني ألحظ اتجاها يدعو إلى ضرورة تبسيط فكر بن نبي، والتعريف به لدى أوساط الناشئة، حتى لا يموت بن نبي مرّتين، مرّة في حياته بالإقصاء، ومرّة في مماته بالتّجاهل، وهذا الفريق يدرك صعوبة فكر بن نبي وتعقيد مصطلحاته، بل وغرابة موضوعاته حتىّ بالنسبة لبعض الدّعاة والمشايخ، والعاملين للإسلام، الحاملين للهمّ الإسلامي، ناهيكم عن عموم الناس أو محدودي الثقافة.
وإلى جانب هذا الاتجاه هناك اتجاه آخر يرى ضرورة توظيف مالك بن نبي، وتحيينه، وجوب تجاوز مرحلة الشرح والإيضاح، إلى مرحلة التوظيف، حتى لا يتحوّل بن نبي إلى (أقنوم) للتباهي، والتفاخر لا غير، بل نأخذ من بن نبي قواعد المن
هج، وطريقة التحليل، ولكن لنعالج مشكلاتنا اليوم، أو لنواصل من حيث انتهى بن نبي.
وأقول إنّ القاعدة الأصولية عندنا في ثقافتنا الشرعية هي أنّ الجمع أولى من الترجيح أو النسخ، وأنّه العمل بالرأيين والأخذ بالاتجاهين، فتتجه بعض الجهود إلى تبسيط فكر الرّجل، وخصوصا تأصيله تأصيلا شرعيا حتى يكتب له القبول والرّواج، وينتفع به أيَّما انتفاع، وفي ذات الوقت تتجه الصفوة من النخبة إلى منهج بن نبي لمعالجة المشكلات الإسلامية المعاصرة، وتجتهد أن تكون امتدادا لمنهج الرجل، وهكذا يكتب لمنهج الرجل الخلود، وتنتفع الأجيال الإسلامية بعطائه الفكري والحضاري
05 01 2012 البصائر

توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

07-01-2012 11:49 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
موسى عكرم
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2011
رقم العضوية : 178
المشاركات : 303
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 146
 offline 
look/images/icons/i1.gif فكر مالك بن نبي بين التعريف والتوظيف
شكرا وبارك الله فيك




الكلمات الدلالية
فكر ، مالك ، بن ، نبي ، بين ، التعريف ، والتوظيف ،


 







الساعة الآن 04:13 صباحا