أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الغرب الحضاري مريض بمسيحيته

الغرب الحضاري مريض بمسيحيته على بصـيرة ماذا يريد الغرب الحضاري أن يقدمه للإنسان وللإنسانية، من فقه إباحي صريح، وفهم حضار ..



25-12-2011 03:01 مساء
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
الغرب الحضاري مريض بمسيحيته
على بصـيرة ماذا يريد الغرب الحضاري أن يقدمه للإنسان وللإنسانية، من فقه إباحي صريح، وفهم حضاري قبيح، احتفاء بمولد السيّد المسيح؟.

فبعد الغزو العسكري للبلدان، والتّدجين الفكري للإنسان، والترويض الحضاري للعقل وللجنان، في كلّ من العراق، ليبيا وأفغنستان، هاهو الغرب يقدم لنا صورة أخرى للاحتفال برمز ديانته، هي صورة الإباحية، والعربدة للإنسان الغربي المتحلّل، الثَّمل، السكران.
فأية رابطة عقلية أو خلقية بين المولد الطاهر الزَّكي للسيّد المسيح، وبين الدَّوس على قيّم الأنبياء، وتشويه صورة المسيح بالخمر، والفسق، والاحتلال والاعتداء؟.
إنّه لا مبرر –مطلقا- لعدوانية الغرب الحضاري هذه، باسم الانتماء إلى السيّد المسيح، على عقول الأطفال الأصفياء، وعلى أوطان المستضعفين الشرفاء، وعلى ذاكرة الرسل والأنبياء.
ففي عقيدتنا نحن المسلمين، أن المسيح عيسى ابن مريم رسول الله، هو وأمّه آية من آيات الله {وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً}المؤمنون50.
وفي قناعتنا كمسلمين، أنّ المسيح عيسى ابن مريم، رمز للمحبّة، وللسلام وللتسامح، من وصاياه أن "من ضربك على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر" ولكن أين الوفاء اليوم في أمّة السيّد المسيح؟.
إنّ الذي نعلمه، أنّ أوّل كافر بالمسيح هم زعماء الدول المسيحية أنفسهم، باسم اللائكية والعلمانية، وباسم الحداثة والتّقدمية. فلم يعد للمسيح الحقيقي من وجود في دواوين دول الغرب، التي تكفر بمبادئه وقيّمه، في احتفالاتها بمولده. كما أنّها تدوس على تعاليمه وأقانيمه، عندما تبعث بحاملات الطائرات، والمحمول من الثكنات، والفتّاك من كلّ أنواع الأسلحة والمبيدات، لتغيير الأنظمة وتدجين الإرادات.
إنّ الذي نعلمه أيضا أن المسيحية قد أفلست في المجتمعات الغربية وأنّ ما بقي منها لا يتعدى الكنائس الخاوية، وبعض أديرة القساوسة والرهبانية. ولعل إفلاس هذه الدواوين، والكنائس، والأديرة هو الذي حدا ببعض روادها إلى تصدير النصرانية في غير أراضيها، استغلالا لبؤس، وفقر، ومرض أهالي سذج أبرياء.
فيا أمة المسيح!
إننّا نحن المسلمين، أحقّ الناس بالسيّد المسيح. فنحن نؤمن به رسولا شقيقا لرسولنا محمد عليهما الصلاة والسلام، ونحن نعتبر المسيحية الحقّة، مقدمة سليمة، لنتيجة سليمة هي الإسلام، لذلك فنحن ننزِّه المسيح عيسى ابن مريم عما تلحقونه به من شرك، كما نطهره عما تدنسون به ذكرى ميلاده من خمور وفجور، في الشوارع والطرقات... فهل هذا من الوفاء للمسيح، يا أمّة المسيح؟.
كيف تبيحون الاستعمار، والاحتلال والبغي والظلم باسم المسيح، وهو ما فتئ كما تزعمون ينشر المحبّة، والأخوّة والتسامح بين الناس.
فهل من المحبّة قتل الآمنين في بلدانهم بعد غزوهم، بحاملات الطائرات، ودّك حصونهم بالدبابات، كما فعلتم بجبال "ثورا بور"؟.
وهل من التسامح التّفنن في تعذيب الأحرار، والتلذذ بالفتك بالجزائر، كما فعلتم بسجن أبي غريب، بالعراق، وفي أجزاء شتى من بلاد الرافدين.
معاذ الله! فما هذا من المسيحية ولا من أية ديانة حقّة. وإنّ الذي يفعله الغرب الحضاري، اليهودي النصراني الثقافة، إنْ هو إلاّ كفر بالسيّد المسيح، وعدوان على ذاكرته.
إن المسيحية، وكلّ ديانة حقّة، تمثل العفاف والطهر، وتمثل المحبّة والسلام وكلّ ما حاد عن هذا فهو كفر بتلك الديانة نفسها، وإنّ الغرب الحضاري مريض بمسيحيته وإنّه أوّل كافر بالسيّد المسيح.
وعلى حدّ تعبير إيليا أبو ماضي:
قد دخلت الدير استنطق فيه الناسكينا
فإذا القوم من الحيرة مثلي باهتونا
غلب اليأس عليهم فهم مستسلمونا
وإذا بالباب مكتوب عليه
لست أدري.

25 12 2011 البصائر
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

25-12-2011 04:47 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
ميدو1
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-04-2011
رقم العضوية : 10
المشاركات : 312
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 249
 offline 
look/images/icons/i1.gif الغرب الحضاري مريض بمسيحيته
شكرا لك على الأخبار وعلى المواضيع الهادفة




الكلمات الدلالية
الغرب ، الحضاري ، مريض ، بمسيحيته ،


 







الساعة الآن 06:38 صباحا