أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





جسـر المغاربة ... وتهويـد المدينة المقدسة

جسـر المغاربة ... وتهويـد المدينة المقدسة معالجات إسلامية بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة خطيـب المسـجد الأقصـى المب ..



20-12-2011 07:27 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
جسـر المغاربة ... وتهويـد المدينة المقدسة

معالجات إسلامية بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة
خطيـب المسـجد الأقصـى المبـارك
وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق

تتعرض مدينة القدس بصفة عامة ، والبلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك بصفة خاصة إلى سلسلة من الأعمال الإجرامية لتهويد هذه المدينة المقدسة ، فبعد أن تم محاصرتها بجدار الفصل العنصري، وفصلها عن جسدها وعمقها الفلسطيني عن طريق المستوطنات المحيطة بها ، بدأ الإسرائيليون يركزون أعمالهم للسيطرة على البلدة القديمة ودرتها المسجد الأقصى المبارك ، فقاموا بالسيطرة على باب المغاربة ومصادرة مفاتيحه بعد حرب سنة 1967م مباشرة ، ثم قاموا بعد ذلك بأسابيع بهدم حارة المغاربة وإزالتها عن الوجود ، وطردوا مئات الأسر العربية ، كما قاموا بعد ذلك بإحراق المسجد الأقصى المبارك سنة 1969م ، وبارتكاب مذبحة الأقصى الشهيرة سنة 1990م ، وبافتتاح النفق سنة 1996م مما تسبب في هبة جماهيرية فلسطينية ، وزيارة شارون للأقصى سنة 2000م ، والتي كانت سبباً مباشراً لاندلاع انتفاضة الأقصى المباركة استنكاراً لهذه الزيارة الإجرامية .
لقد تناقلت وسائل الإعلام المختلفة خبر عزم بلدية الاحتلال في القدس هدم جسر باب المغاربة الذي يربط حائط البراق بالمسجد الأقصى المبارك ، واستبداله بجسر حديدي ، حيث تهدف هذه الخطوة إلى السيطرة على مداخل المسجد الأقصى المبارك ، والسماح لقوات الاحتلال وقطعان المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك في أي وقت دون حسب ولا رقيب، مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تمس المصلين والمسجد الأقصى المبارك.
إن هذا الاعتداء هو اعتداء إجرامي جديد على تاريخ وتراث وحضارة مدينة القدس
و المسجد الأقصى المبارك ، حيث يهدف إلى طمس المعالم الأثرية والتراثية والحضارية الإسلامية في مدينة القدس بصفة عامة ومحيط المسجد الأقصى المبارك بصفة خاصة ، من أجل إضفاء الطابع اليهودي على سائر أنحاء المدينة المقدسة، كما أن الاقتحامات والاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى المبارك حلقة من المخطط اليهودي المتطرف لتهويد المدينة المقدسة، وإقامة الهيكل المزعوم بدلاً منه ، وما قيام بعض الجماعات اليهودية بنصب مجسم للهيكل المزعوم قبالة المسجد الأقصى المبارك إلا دليل واضح على ذلك.
ومن المعلوم أن الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك ( حائط البراق ) هو أحد جدران المسجد الأقصى المبارك وهو ملك للمسلمين وحدهم، وهذا ما قررته عصبة الأمم في بداية ثلاثينيات القرن الماضي، كما أن ساحة البراق هي الأرض الوقفية التي أوقفها القائد صلاح الدين الأيوبي وابنه على المجاهدين المغاربة عند تحريرهم لمدينة القدس من أيدي الصليبيين ، حيث عرفت فيما بعد بحارة المغاربة، وهي الحارة التي قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدمها سنة 1967.
وعند دراستنا لكتب التاريخ ، ورجوعنا للسجلات الشرعية، نتعرف على أوقاف حارة المغاربة في هذه المدينة العزيزة التي شهدت إجتماع جميع الأنبياء والمرسلين في ليلة الإسراء والمعراج حيث صلى بهم سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – إماماً .
ومن الجدير بالذكر أن المغاربة كانوا يزورون بيت المقدس منذ القرون الأولى للهجرة ، وهم في طريقهم لأداء فريضة الحج إلى البيت الحرام أو بعد عودتهم من أدائها ، وكان قسم منهم يقيمون في بيت المقدس تبركاً بالإقامة بجوار المسجد الأقصى ، وتلقياً للعلم فيه وللتدريس فيه، ومن أمثلة من عرفنا منهم في القرن الخامس الهجري الإمام محمد بن الوليد الطرطوشي تلميذ ابن حزم والقاضي أبو بكر بن العربي .
ومن المعلوم أن القائد صلاح الدين ليس عربياً، إنه كردي لكنه مسلم ، حمل هموم الأمة في قلبه وعقله ، فجمع الشمل ، ووحد الكلمة ،ورتب الجيوش، فكان النصر حليفه، ولما استعصى فتح مدينة عكا على القائد المسلم صلاح الدين، استعان بإخوانه من بلاد المغرب العربي الذين أرسلوا أسطول الموحدين لمساندته، وفعلاً تم فتح مدينة عكا، وشارك هؤلاء الجند مع القائد صلاح الدين في فتح المدينة المقدسة، وأوقف عليهم القائد صلاح الدين وولده الابن البكر علي وقفية في المدينة المقدسة عرفت بوقفية الملك الأفضل تقديراً لجهودهم في تحرير المدينة المقدسة، وسكنوا حارة المغاربة بجوار الأقصى، هذه الحارة التي هدمها المحتلون وأزالوها عن الوجود بعد احتلالهم للقدس عام 1967م .
إن الواجب على سلطات الاحتلال إعادة مفتاح باب المغاربة إلى أصحابه الشرعيين ( إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس)، حيث إن أي عمل تقوم به سلطات الاحتلال لتغيير الواقع الموجود في المسجد الأقصى المبارك ومحيطه سيمس بمشاعر وعواطف ملايين المسلمين في العالم، كما ويعتبر اعتداء صارخاً على المقدسات العربية والإسلامية في المدينة المقدسة .
ومن الجدير بالذكر أن هذه الاعتداءات الإجرامية على بيوت الله تسير ضمن مخطط تقوم به جماعات يهودية متطرفة ، حيث تزايدت هذه الاعتداءات بشكل كبير في الأيام الأخيرة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وداخل الأراضي الفلسطينية عام 1948م، وما إضرام النار في مسجد النبي عكاشة في الجزء الغربي من مدينة القدس المحتلة وكتابة شعارات مسيئة للرسول – صلى الله عليه وسلم - على جدران المسجد قبل فترة عنا ببعيد.
إن هذه الإجراءات الإسرائيلية تتنافى مع الشرائع السماوية والقوانين الدولية الكفيلة بحرية العبادة والتي تنص على ضرورة المحافظة على الأماكن المقدسة وعدم المساس بها.
لذلك فإننا نناشد جميع الأطراف الدولية والمحلية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية والمؤسسات التي تختص بالمحافظة على الأماكن الأثرية والتاريخية والدينية في العالم، بضرورة التصدي والتدخل من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الآثار والمقدسات الإسلامية، كما نطالب منظمة اليونسكو بتحمل مسؤوليتها بحماية الآثار الإسلامية في المدينة المقدسة، باعتبار أن اليونسكو قد أعلنت هذه المنطقة تراثاً عالمياً يجب حمايته، كما ونناشد المؤسسات العربية والإسلامية بضرورة المحافظة على التاريخ العربي والإسلامي للمدينة المقدسة من خلال المحافظة على مقدساتها، ونحن هنا نتساءل:
لماذا لا تعقد المؤسسات العربية والإسلامية اجتماعات لها لمناقشة هذا الوضع الخطير؟! وهل هناك أهم وأخطر من أولى القبلتين ومسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ؟!
كما وندعو أبناء الأمتين العربية والإسلامية إلى ضرورة دعم المرابطين في بيت المقدس للحديث الشريف الذي روته ميمونة مولاة النبي -صلى الله عليه وسلم- قالت:"يا رسول الله،أفتنا في بيت المقدس،قال: "أرض المحْشر والمنشر، ائتوه فصَلوا فيه، فإن صلاة فيه كألف صلاة في غيره" قلت: أرأيت إن لم أستطع أن أتحمل إليه؟ قال:" فتهدي له زيتا يُسرجُ فيه، فمن فعل ذلك فهو كمن أتاه" (1)
فهذه دعوة نبوية لأبناء الأمة بأن يشدوا الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك، فمن لم يستطع منهم كالعرب والمسلمين خارج فلسطين، والذين لا يستطيعون الوصول نتيجة للاحتلال الإسرائيلي الغاشم، فهؤلاء عليهم واجب كبير، وهو مساعدة إخوانهم وأشقائهم المرابطين في فلسطين عامة ومدينة القدس بصفة خاصة من سدنة وحراس، وتجار، وطلاب، وجامعات، ومستشفيات، ومواطنين، والذين يشكلون رأس الحربة في الذود عن المقدسات الإسلامية في فلسطين بالنيابة عن الأمتين العربية والإسلامية، وذلك بإقامة المشاريع الإسكانية، وترميم البيوت في البلدة القديمة، لاستيعاب الزيادة السكانية للفلسطينيين في مدينة القدس، ودعم المستشفيات والجامعات والمشاريع الخيرية، وكذلك تشجيع الاستثمار في المدينة المقدسة، حتى يستطيع المقدسيون التصدي لمؤامرات المحتلين، والمحافظة على هوياتهم المقدسية، والثبات في البيوت في البلدة القديمة والتي تعمل سلطات الاحتلال على تفريغها من أهلها، وإسكان المستوطنين بدلاً منهم.
كما ونوجه نداء استغاثة للأمتين العربية والإسلامية أن أدركوا المدينة المقدسة وقلبها المسجد الأقصى المبارك قبل فوات الأوان، فسلطات الاحتلال تعمل على تزييف الحضارة والتاريخ، كما تعمل على تزييف المشهد الديموغرافي بالمدينة صباح مساء فماذا أنتم فاعلون أيها العرب والمسلمون ؟! .
فالقدس تنتظر بشغف المواقف العربية والإسلامية التي تحميها من الضياع والاندثار، كما أن المسجد الأقصى المبارك يخاطب الأمة قائلاً: أدركوني قبل فوات الأوان.
أملنا في الله ثم في أمتنا كبير ، فالليل مهما طال فلابدَّ من بزوغ الفجر، وإن الفجر آت بإذن الله، ويسألونك متى هو؟! قل عسى أن يكون قريباً .
وصلى الله على سيدنا محمد- صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وصحبه أجمعين
20 12 2011 البصائر
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

20-12-2011 11:13 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
عبد الحق52
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 07-12-2011
رقم العضوية : 206
المشاركات : 172
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 106
 offline 
look/images/icons/i1.gif جسـر المغاربة ... وتهويـد المدينة المقدسة
شكرا لك أخي على الأخبار الوطنية




الكلمات الدلالية
جسـر ، المغاربة ، وتهويـد ، المدينة ، المقدسة ،


 







الساعة الآن 08:13 صباحا