أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الحجاب طاعة وليس مجرد ثقافة

الحجاب طاعة وليس مجرد ثقافة استرعى انتباهي الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام حول معرض المصور اللبناني روجر مكرزل لصور الم ..



16-12-2011 08:01 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
الحجاب طاعة وليس مجرد ثقافة
استرعى انتباهي الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام حول معرض المصور اللبناني روجر مكرزل لصور المحجبات في العاصمة الإماراتية أبو ظبي تحت إشراف رسمي لمسئوليها . ومما جاء في فقرات الخبر أن هذا المعرض أعطى معاني جديدة لمفهوم الحجاب؛ وأنه عبر عن عمق وجوهر وحدة الوجود والثقافة الإنسانية. هذا الطرح هو الذي دفعني للكتابة في هذا الموضوع خصوصا وأن موضوع الحجاب لا زال قضية مطروحة للنقاش داخل المجتمعات الإسلامية وخارجها ؛ والخلاف حول طبيعته الدينية والثقافية لا زال محتدما.
والحجاب من القضايا التي يواجه بها الإسلام إلى جانب قضايا أخرى تمثل خصوصيات هذا الدين المناقضة للبدائل الأخرى التي تمثلها مختلف الثقافات.
ويمكن التمييز من البداية بين رأيين متباينين حول موضوع الحجاب الأول يرى فيه عادة بشرية منذ وجود البشر على سطح هذا الكوكب؛ والثاني يرى فيه طاعة دينية اختص بها الإسلام. والخلاف محتدم أيضا حول إلزامية الحجاب واختياريته بالنسبة للمرأة المسلمة .
لا شك أن الإنسان خلق بلباسه أول مرة حسب النظرة الإسلامية حيث جاء في القرآن الكريم { يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم وريشا ولباس التقوى ذلك خير ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون }. هذا النص القرآني يعتبر حاسما في قضية اللباس كطاعة تعبد بها الله خلقه لا كثقافة. فالأصل أن اللباس أنزل على الإنسان الذي خلق عاريا وبسوءة؛ وكانت وظيفة هذا اللباس هي مواراة السوءة صيانة لكرامة هذا الإنسان الذي قال فيه الله عز وجل: { ولقد كرمنا بني آدم }. وتضمن النص القرآني أيضا تحذيرا من الشيطان وقبيله والذي يستهدف الكرامة الإنسانية من زاوية الكشف عن السوءة ؛ لهذا كان موقف الشيطان وقبيله من اللباس الساتر للسوءة البشرية معلوما ؛ وكان العري والسفور هو البديل الشيطاني للباس. والتحذير الإلهي تضمن الإشارة إلى خفاء الكيد الشيطاني من خلال عبارة :{ إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم} فالذي يرى ولا يرى قد نراه ناصحا وهو في الحقيقة خصيم مخادع. وقد جعل هذا النص القرآني أيضا اللباس الساتر ذا علاقة بالطاعة من خلال عبارة: { ولباس التقوى ذاك خير } بمعنى أن اللباس الذي يلبس بنية الطاعة خير من كونه مجرد لباس تفرضه الثقافة. وقد جعل هذا النص القرآني اللباس بهذا المعنى الديني آية من آيات الله عز وجل لمن يتفكر. فستر العورة دليل على موقف واضح من الفاحشة؛ وهو موقف ينم عن تدين؛ وحرص الدين على إقصاء الفاحشة من حياة الإنسان تكريم له؛ والكشف عن هذه العورة امتهان للإنسان الذي له عقل يفكر به ولا يعطله بفعل سيطرة الغريزة. واستغفال الشيطان وقبيله للإنسان يكون من خلال تعطيل العقل بسبب جنوح الغريزة في لحظات من حياة الإنسان. وقد أشار النص بعد ذلك إلى قضية الفاحشة ذات العلاقة بنزع اللباس ؛ ونبه أن الشيطان وقبيله يقدمون عملية خلع اللباس على أنها طبيعة إنسانية وثقافة { وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها } فمن ضمن ما تعنيه الفاحشة والكلمة تدل لغويا على الشيء الزائد عن الحد خلع اللباس للكشف عما يسوء؛ فالقضية حسب الطرح الشيطاني عادة متوارثة من خلال عبارة { وجدنا عليها آباءنا } وطبيعة وفطرة من خلال عبارة { والله أمرنا بها } . وقد سفه الله الطرح الشيطاني وطرح قبيله بتكذيب فطرية الفاحشة ؛ لأنه سبحانه يرى الشيطان وقبيله من حيث لا يرونه لأنه جلت قدرته { يدرك الأبصار ولا تدركه الأبصار }.
لقد تابعت عدسة المصور اللبناني بغض الطرف عن عقيدته اللباس كقماش يحيط بالجسد الأنثوي ؛ وحاول أن يعطيه نفس الدلالة بالنسبة لكل الناس دون مراعاة الخلفيات العقدية وهي مختلفة بالضرورة كما يصورها القرآن الكريم : { ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم} والاختلاف الحاصل بينهم هو في حدود ما هو طاعة وما هو غير طاعة ؛ حيث يختلفون حول القضية الواحدة ؛ فتكون طاعة عند هؤلاء وثقافة عند هؤلاء كما هو شأن الحجاب.
إن الحجاب قد أخذ دلالته منذ أن أنزل الله تعالى اللباس على بني آدم ولن تكون له دلالة جديدة بسبب عدسة المصور اللبناني أو غيره ؛ وإنما القضية تتعلق بفكرة نزع القداسة عن الحجاب الإسلامي لإخراجه من دائرة الدين إلى دائرة الثقافة لتسهل مهاجمته بعد ذلك مقابل ثقافة العري والسفور التي تمتهن الكرامة الإنسانية في الأنثى التي يستغل جسدها أبشع استغلال حيث لا تروج بضاعة أو سلعة سينمائية أوغذائية أو غيرها إلا عبر جسد الأنثى لأن الشيطان وقبيله يروم استغفال الناس واستغلالهم في لحظات تعطيل العقول وطغيان الغرائز لفائدة ثقافة العري والتبرج بالزينة تبرج الجاهلية الأولى والآخرة.
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

16-12-2011 11:30 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
بشير معمر
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 20-07-2011
رقم العضوية : 87
المشاركات : 146
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 153
 offline 
look/images/icons/i1.gif الحجاب طاعة وليس مجرد ثقافة
شكرا أخي

19-12-2011 11:58 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
منير رشيد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 30-06-2011
رقم العضوية : 72
المشاركات : 289
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 27-11-1988
الدعوات : 1
قوة السمعة : 467
 offline 
look/images/icons/i1.gif الحجاب طاعة وليس مجرد ثقافة
بارك الله فيك




الكلمات الدلالية
الحجاب ، طاعة ، وليس ، مجرد ، ثقافة ،


 







الساعة الآن 11:37 مساء