أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





مصر بين طابور العيش وطابور مصر الجديدة..

مصر بين طابور العيش وطابور مصر الجديدة.. على شاشات لبنان كلمة سر: الاغتصاب الزوجي زهرة مرعي 2011-12-01 كائناً من كان ا ..



02-12-2011 06:37 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
مصر بين طابور العيش وطابور مصر الجديدة.. على شاشات لبنان كلمة سر: الاغتصاب الزوجي
زهرة مرعي
2011-12-01


كائناً من كان الفائز في الانتخابات التشريعية المصرية ـ وهذا ما نترك تحليله ودرسه للموغلين في عالم السياسة ـ يبقى مشهد الحشود التي انصبت في اليوم الأول على مراكز الاقتراع في مختلف المحافظات المصرية مثيراً للانتباه وغير عادي في عالمنا العربي.
والأكثر لفتاً للانتباه هو طابور النساء من بينهنّ المسنة، الموهنة، والصبية وجميعهنّ بددن الوقت وهنّ يسرن الهوينا وصولاً إلى الصندوق الذي سيحدد مصير وهوية مصر في المرحلة المقبلة. هذا الإصرار على المشاركة من قبل كبار السن والمرضى هو فعل إيمان بمصر وغدها ما بعد هيمنة مبارك الطويلة. وإحساس بضرورة أن يكون لكل مواطن دوره. هو طابور نتذكره في نهايات عصر مبارك على المخابز. كان المصريون حينها قد بدأوا يبحثون عن رغيف العيش، وعن كراماتهم.
هذا الحشد الذي انصبّ على صناديق الاقتراع كان لافتاً للصحافة جميعها ولوسائل الإعلام المرئية في مصر وخارجها والتي نقلته وركزت في صورتها زوم إن وزوم أوت. كذلك كان موجوداً في برنامج 'الطبعة الأولى' على قناة دريم مع أحمد مسلماني. فقد اعتدنا مع مسلماني ليس قراءة الخبر وحده بل ما حوله. فهو لا يفوت كبيرة ولا صغيرة تمت بصلة إلى الخبر الذي يقدمه إلا ويضعها في متناول المشاهد. و'طبعة' أحمد مسلماني 'الأولى' ليست حكراً على الصحافة وحدها، بل تتضمن فقرته نشاطاته الموازية. فلهذا الشاب المتكلم جمهوره في الجامعات المصرية. وآخر ما نقله برنامجه مساء الأربعاء محاضرة حاشدة في جامعة أسيوط. عنوان المحاضرة 'الجمهورية الثانية' وهذا ما رسم له مسلماني إطاراً مخيفاً وتشاؤمياً، حيث الخطر يحيط بمصر من كافة جهات الحدود شمالاً، جنوباً، شرقاً وغرباً. فسيناء بوضعها الحالي تعيش الفوضى، والأميركيون والصهاينة يريدونها وطن بديل للفلسطينيين بحسب مسلماني. وليبيا الحالية بدأت تصدر السلاح والفوضى إلى مصر بدل أن تكون متنفسها الاقتصادي ومصدراً لرزق أبنائها. والسودان الذي اصبح شمالاً وجنوباً ربما يصبح في وقت لاحق أربعة بلدان، حيث دارفور بدأت المطالبة بالاستقلال.
الحل برأي مسلماني هو في تحديث الجيش ليكون الرقم واحد في المنطقة تماماً كما جيوش تركيا وإيران، والصين التي وقفت كقوة اقتصادية بوجه الولايات المتحدة من خلال قوة جيشها. مسلماني مؤمن بقوة بضرورة بناء الجيش 'بدون بناء الجيش نحن نبني في فراغ'. لكنه لم يقل العقيدة التي سيبنى عليها هذا الجيش. من الضروري انتظار ملامح الواقع السياسي الذي ستكون عليه مصر في المرحلة المقبلة، وهذا الواقع هو الذي سيقول لماذا سيكون هناك جيش قوي وما هي أهدافه، وبحسب هذه الأهداف يكون حجمه. لنرى حال وأحوال المرحلة المقبلة، والدرس الذي ستقدمه على صعيد الديمقراطية الوليدة في مصر. والأهم ما ستقدمه القوى الإسلامية التي ستحكم المواطن المصري. فهل ستتركه يقف في طابور للحصول على العيش، تماماً كما وقف في الانتخابات للإدلاء بصوته لصالحها؟

الصراع الأبدي بين الإسلاميين والعلمانيين

قبل بدء الانتخابات المصرية بيوم واحد حلّت الكاتبة والصحافية المصرية إقبال بركة ضيفة على برنامج 'مثير للجدل' الذي يبث على قناة أبو ظبي الأولى مع المذيعة اللطيفة والقديرة فضيلة السويسي. في البدايات أكدت بركة أن الانتخابات ستكون نزيهة 'لأنه ليس في مصر من يجرؤ على تزويرها'. توقعت بركة فوزاً للإخوان المسلمين وقالت 'أهلاً وسهلاً عن طريق الانتخابات'. في صراع الإسلاميين والعلمانيين قالت بركة أن سلاح الإسلاميين الذي يشهرونه أمام صناديق الاقتراع هو تخويف الناس. يقولون لهم: 'من يدلي بصوته للعلمانيين سيكون في النار فالعلمانيون كافرون'. هذا هو السلاح ذو المفعول السحري الذي يستله الإسلاميون بوجه العلمانيين ويوجهون رصاصه الذي يؤدي حتماً إلى ذعر إلى شعب هو بنسبة 50 بالماية أمي بحسب بركة. هي بكل تأكيد قراءة خاطئة للعلمانيين، وبحسب بركة 'أسلوب غير شريف'.
حتى قبل وصول الإخوان إلى السلطة فعلياً وتشكيلهم للحكومة وبدء رسم سياستهم، فالصراع بينهم وبين العلمانيين متواصل فصولاً. فعدا عن قول بركة بأنهم ممولون من الخارج ـ دون تحديد هذا الخارج ـ وبالمليارات، قالت بأنهم فئة لا تعترف بالحوار ولا تقبل الآخر. هذا على صعيد مصر ربما يكون صحيحاً، لكن في المغرب قال عبدالله بن كيران بأنه سيشرك الأحزاب الأخرى في الحكومة وسيحاورها. ولنرى ما ستحمله الأيام المقبلة في المغرب وفي مصر.
وإن كان الإسلاميون يلتقطون العلمانيين على مقتل واحد هو 'الكفر' ويسري تكفيرهم بين الجمهور البسيط وغير المثقف كالنار في الهشيم، فإن العلمانيين بدورهم يلتقطون الإسلاميين على مقتل آخر لا بد أن يترك أثره في البشر وهو موقفهم من المرأة. ففي الانتخابات وضعت صورة الوردة مكان صورة المرأة المرشحة للانتخابات وبالضرورة التي يفرضها نظام الكوتا. أما إقبال بركة فوصفت هذا الواقع الذي استبدل صورة المرأة بالوردة 'دا مسخرة'.
في البعد السياسي وفي الغزل القائم بين الإخوان المسلمين والإدارة الأميركية، عبّرت بركة عن ثقتها بأن الإدارة الأميركية حصلت منهم على وعد بحماية مصالحها وكذلك مصالح إسرائيل. وبغير ذلك لما كان غزل ظاهر من الأميركيين بل طلاق بائن.
برنامج مثير للجدل يعمل للإحاطة بكل الجوانب التي تضيء على مواقف الضيف أو الضيفة من خلال ضيوف آخرين يتم تسجيل مواقفهم وآرائهم من الضيف نفسه ومن مبادئه. كافة الضيوف من الإسلاميين لم يهادنوا بركة وكانت دعوة 'أبوية' ربما من الدكتور أحمد ربيع: ارجعوا إلى رشدكم قد أشرف القبر. هي دعوة لوجه الله ولجميع العلمانيين. كان أكثر الضيوف مهاجمين لبركة أما فريدة النقاش فقد حضرت لترسم صورة مصر مع حكم الإخوان المؤكد: إلغاء قانون الخلع والولاية التعليمية. إعادة النظر ببعض المواد التشريعية التي أنصفت المرأة. ممارساتهم سلبية على مدى 80 عاماً يرون المرأة عورة لا بد أن تختفي خلف النقاب أو خلف الباب.
في النهاية أكدت بركة على موقفها بأن الحجاب 'عادة وليس عبادة'، ورأت مصر بعد خمس سنوات في 'قمة القمم'.

على شاشات لبنان كلمة سر هي: الاغتصاب الزوجي

نجحت الحملة النسائية اللبنانية المدعومة من الكثير من الرجال وبخاصة جيل الشباب، والداعية إلى قانون يمنع العنف الأسري، من اختراق مختلف وسائل الإعلام وبخاصة المرئي منها. أما الهدف فهو حصد التأييد لموقفها الرافض لحذف مادة تجريم الاغتصاب الزوجي من مشروع قانون حماية المرأة من العنف الأسري. غزا هذا العنوان الصحافة المكتوبة بصفة الداعم للحملة النسائية، كما غزا الإذاعات، أما الوسيلة الأشد تأثيراً فهي الإعلام المرئي الذي اهتمّ بالموضوع بقوة ونجاح. إلى كافة الشاشات تقريباً التي عالجت 'قضية الساعة لبنانياً' بعد أن نالت المحكمة الدولية لأجل لبنان تمويلها بشيك موقع من رئيس الحكومة وسحبت من التداول، كانت قناة الجديد مميزة بتناول صريح وفعّال للعنوان عبر برنامجين. فالبرنامج الجديد الذي يحمل عنوان 'حكي كبار' وتقدمه سيبال طبارة حمل تجارب حية للمرأة المغتصبة من قبل زوجها سواء في ليلة الدخلة، أم على مدى العمر. وهي كانت بالفعل تجارب مرّة حولت الجنس إلى فوبيا لديهنّ، لكن الحالات ظهرت في هذا البرنامج مع إخفاء لملامح الوجه في الأستوديو. حالة واحدة زارتها سيبال في بيتها لخوفها من مغادرته. في التجارب التي وصلتنا عبر 'حكي كبار' أزمات نفسية لحقت بالنساء ـ الزوجات اللواتي تعرضن لعنف شديد على المستويين الجنسي والضرب المبرح.
وإن كان 'حكي كبار' وفي الأسبوع التالي لبرنامج 'للنشر' قد قدّم حالات مخفية الملامح، فإن برنامج 'للنشر' قد سبقه بأيام وقدّم حالة واحدة صريحة في الأستوديو تتحدث عن تجربتها بثقة كبيرة. وفي المقياس الصحفي والمهني يجب على كل برنامج تالي أن يحقق نقلة نوعية عن الذي سبقه، وبخاصة عندما يكون على القناة نفسها.
بالعودة إلى برنامج 'للنشر' فقد تمثلت الحالة الواقعية بسماح الترك التي أمضت سنوات مع زوجها الذي كان يعود في الصباح 'حاضر أفلام' ليمارس الجنس معها وهي ترفض، فيتهمها بخيانته، وفي كل الحالات كان نصيبها ' قتلة'. سماح حصلت على الطلاق وحرمت مشاهدة طفلتيها. وعندما ذهبت لمشاهدتهما في إحدى المرات ساومها طليقها 'يا بتفوتي معي ع الأوضة أو ما بتشوفين'. وما كان منه إلا أن سحبها بالقوة وأغتصبها على مسمع من الطفلتين.
يرفض الدين الإسلامي في لبنان الإقرار بما هو اغتصاب زوجي. للزوج حقوق شرعية على زوجته يقرها عقد الزواج. هذا ما قاله الشيخ في الأستوديو. وأضاف: ولكن ـ إن أكرهها وأهانها في المجامعة لها الإعتراض أمام القضاء الشرعي والمدني معاً. لكن ممثلة حملة حماية النساء من العنف الأسري سألته: كيف تأمين الدليل الذي تريده المحاكم المدنية؟
اتصال من شيخ من خارج الأستوديو قال فيه بحق الزوج بمعاشرة زوجته تماماً كما حقه بركوب سيارته. تشبيه كان شبيهاً بزجاجة مولوتوف أسرع طوني خليفة لرميها خارجاً، متهماً ممثلة حملة حماية النساء من العنف الأسري بأنها فقدت أعصابها. أما رجل الدين المسيحي فكان حضوره في الأستوديو ليقول بأن الكنيسة في لبنان قبلت القانون مع بعض التعديلات.
أما قول الرسول صلعم :لا يقعن أحدكم على امرأته كما تقع البهيمة وليكن بينكم رسول هو القبلة، فيلزمه من يؤمن حقاً بأن المرأة الزوجة تستحق القبلة. ويلزمه من يعرف حقاً أهمية هذه القبلة للطرفين.

صحافية من لبنان
02 12 2011 القدس العربي
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

02-12-2011 10:01 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
رشيد 2
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 20-11-2011
رقم العضوية : 191
المشاركات : 63
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 95
 offline 
look/images/icons/i1.gif مصر بين طابور العيش وطابور مصر الجديدة..
بارك الله فيك على الأخبار

أخوك رشيد

تحياتي






الكلمات الدلالية
مصر ، بين ، طابور ، العيش ، وطابور ، مصر ، الجديدة.. ،


 







الساعة الآن 02:33 صباحا