أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





كيف نعلم ابناءنا الاحتفال بالهجرة النبوية الشريفة

[size=6]كيف نعلم أبناءنا الاحتفال بالهجرة..؟! [IMG]look/images/smiles/upload/2006-09-29-04_24_12heart.gif[/IMG][IMG]look ..



25-11-2011 09:00 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
[size=6]كيف نعلم أبناءنا الاحتفال بالهجرة..؟!
2006-09-29-04_24_12heart2006-09-29-04_24_12heart2006-09-29-04_24_12heart


الهجرة النبوية الشريفة حدثٌ مهم في تاريخ الإسلام، ومحطةٌ بارزةٌ في التغيير الإيجابي، ومدرسة عظيمة في التربية على العديد من المبادئ والقيم؛ لذا يجب أن تحرص الأسرة المسلمة على توظيف هذه الذكرى العظيمة مع الأبناء، من خلال جلسة الأسرة التي يجتمع فيها الأب والأم والأبناء للمدارسة، ومن خلال أنشطة عديدة تساعد على زرع القيم والارتقاء التربوي بفلذات أكبادنا؛ حتى يهاجروا بأمتهم من الضعف والتخلف والمعاصي إلى القوة والنصر والتمكين وطاعة الله تعالى.



ومع الدروس والعبر والقيم والمبادئ التي يجب أن نعلِّمها لأبنائنا من خلال الهجرة النبوية الشريفة:[/size]



نعلم أبناءَنا أن النجاح في الحياة له جناحان:




الجناح الأول: هو الأخذ بالأسباب والتخطيط الجيد والإعداد المدروس


الجناح الثاني: هو التوكل على الله والاعتصام به واستشعار معيته



نعلم أبناءنا الاعتزاز بالهوية الإسلامية، وذلك بالاهتمام بالتاريخ الهجري، والاعتزاز بالتاريخ الإسلامي العظيم، ويا حبَّذا أن نحفِّظهم الأشهر الهجرية، ونعوِّدهم أن يكتبوا التاريخ الهجري في كراساتهم، وأن ينظِّموا حياتَهم عليها.




نعلم أبناءنا دور الأطفال والفتيان العظيم في نصرة الإسلام عبر التاريخ الإسلامي، والمتمثل في الهجرة.. في دور عبد الله بن أبي بكر الصديق (ضابط المخابرات)، وعلي بن أبي طالب (الفدائي العظيم)، وعامر بن فهيرة (المختص بالإخفاء والتمويه) بقطيع من الغنم يداري أثَر رسول الله- صلى الله عليه وسلم.




نعلم أبناءنا القيمة العظيمة للأمانة في الإسلام، وكيف استبقى رسولُ الله- صلى الله عليه وسلم- سيدَنا عليَّ بنَ أبي طالب ليردَّ الأمانات إلى أهلها، وهم الكافرون أعداء رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فنحن نرعى حقوق الناس جميعًا حتى حقوق الأعداء، وهذه فرصة لندِّرس خلق الأمانة لأبنائنا.




نعلم أبناءنا الفدائية المتمثلة في مبيت سيدنا علي مكان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وفي خارج البيت أربعون رجلاً يتربصون بالقتل، فالمسلم بطل وفدائي ولا يهاب الموت في سبيل الله.




نعلم أبناءنا الشجاعة العظيمة الرائعة المتمثلة في موقف سيدنا عمر بن الخطاب وتحدِّيه لرجال الباطل بأجمعهم عند هجرته.




نعلم أبناءنا أن الباطل مهما كان قويًّا فالله تعالى أقوى من أي قوى، وأن الباطل نهايته الهزيمة والفشل مهما طغى وتجبَّر، ومهما امتلك من إمكانيات ومهما خطط ودبَّر.




نعلم أبناءنا حماية الله تعالى لعبادة المؤمنين ورعايته لهم في أحلك الظروف والمواقف:




- خروج رسول الله- صلى الله عليه وسلم- من منزله المحاصَر بأربعين رجلاً لقتله، وهو يقرأ القرآن، ويعتصم بالله:"وَجَعَلنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيْهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ" (يس: 9)، فلم يخرج ناجيًا فقط بل وَضع التراب فوق كل الرؤوس الكافرة.




- نجاة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- من إمساك الكفار به وهو في الغار، وسيدنا أبو بكر الصديق- رضي الله عنه- يقول: "لو نظر احدهم تحت قدميه لرآنا"، ورسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول له واثقًا من حماية الله ومعيته: "لا تحزن إن الله معنا"، فلا تحزن يا حبيبي الصغير وأنت ترى قوة الباطل، فالله تعالى أقوى الأقوياء مع عباده المؤمنين.




- حماية رسول الله- صلى الله عليه وسلم- في رحلة الهجرة من ملاحقة سراقة بن مالك، الذي غاصت أقدام فرسه في الرمال، فلم يستطع الإمساك به؛ لأن رعاية الله تحفظ عباده المؤمنين.




نعلم أبناءنا أهمية التغيير الإيجابي، فالهجرة هي أكبر محطة للتغيير في التاريخ الإسلامي، ومعناها الحقيقي هو السعي الدائم لتغيير الأوضاع السيئة إلى أوضاع حسنة.




نعلم أبناءنا حديث رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه".




فهيا يا أبناءَنا الأعزاء نهجُر الأوضاع الضعيفة إلى أوضاع قوية، فنهاجر من الإهمال إلى الاهتمام، ونهاجر من التراخي إلى الجدِّ، ونهاجر من الكسل إلى النشاط، ونهاجر من الفوضى إلى النظام، ونهاجر من الألفاظ السيئة إلى الطيب من القول، ومن التقصير في حقوق الوالدين إلى برِّهما، ومن معصية الله إلى طاعته، وبالتالي نرتقي إلى مرحلة جديدة فنحقق المقصود من الهجرة.


نعلم أبناءنا الاحتفال باستقبال الصالحين والفرح بنصر المؤمنين



نعلم أبناءنا أهمية المسجد في الإسلام وحياة المسلمين، فكان أول شيء فعله رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بعد الهجرة هو بناء المسجد.



نعلم أبناءنا أهمية الأخوَّة في الله، وقوة العلاقة بين المؤمنين لتحقيق النصر، ويتمثل ذلك في مؤاخاة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بين المهاجرين الأنصار.









2006-09-29-04_24_12heart
2006-09-29-04_24_12heart2006-09-29-04_24_12heart2006-09-29-04_24_12heart
2006-09-29-04_24_12heart2006-09-29-04_24_12heart2006-09-29-04_24_12heart2006-09-29-04_24_12heart


تم تحرير الموضوع بواسطة :عيسي عبد القادر
بتاريخ:25-11-2011 09:01 صباحا

توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

25-11-2011 11:15 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
موسى عكرم
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-11-2011
رقم العضوية : 178
المشاركات : 303
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 146
 offline 
look/images/icons/i1.gif كيف نعلم ابناءنا الاحتفال بالهجرة النبوية الشريفة
نعم كفانا اتباعا للغرب في كل شئ حتى في احتفالهم برأس سنتهم نحتفل معهم وننسى أن لنا

عاما هجريا خاصا بنا نحن المسلمين لكن لا نسميه عيدا لأن في الإسلام عيدان فقط عيد الفطر وعيد الأضحى

شكرا على الموضوع

20-01-2012 12:50 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
الرائد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 20-01-2012
رقم العضوية : 242
المشاركات : 483
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 140
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif كيف نعلم ابناءنا الاحتفال بالهجرة النبوية الشريفة
شكرا لك وبارك الله فيك ... تحياتي

20-01-2012 12:50 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
الرائد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 20-01-2012
رقم العضوية : 242
المشاركات : 483
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 140
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif كيف نعلم ابناءنا الاحتفال بالهجرة النبوية الشريفة
شكرا لك وبارك الله فيك ... تحياتي




الكلمات الدلالية
كيف ، نعلم ، ابناءنا ، الاحتفال ، بالهجرة ، النبوية ، الشريفة ،


 







الساعة الآن 02:37 صباحا