أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





صمت المجلس العسكري

صمت المجلس العسكري عن ملايين الجنيهات القادمة من الخارج للإخوان والسلفيين حسنين كروم 2011-11-24 القاهرة - amp;#39;القد ..



25-11-2011 07:49 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
صمت المجلس العسكري عن ملايين الجنيهات القادمة من الخارج للإخوان والسلفيين
حسنين كروم
2011-11-24


القاهرة - 'القدس العربي' واصلت الصحف المصرية الصادرة امس تخصيص معظم صفحاتها للاشتباكات الدائرة في شارع محمد محمود بين الشرطة والمتظاهرين، وسقوط عدد آخر من القتلى ومئات الجرحى في القاهرة، واستمرار المظاهرات في الإسكندرية والإسماعيلية وغيرهما، ومحاولات اقتحام مديريات الأمن وأقسام الشرطة، ودفاع اللجان الشعبية عنها، وكما قلنا فان محاولات احتلال هذه الأماكن عمل لا يمكن قبوله، رغم انه تعبير عن الغضب من أساليب الشرطة الوحشية التي تمت صباح السبت في ميدان التحرير ضد جرحى ثورة يناير وضد الصحافيين، وتعمد إصابة أعين المتظاهرين، وتواصلت الانتقادات للمجلس العسكري، وعبر كثير من الذين حضروا الاجتماع مع الفريق سامي عنان رئيس الأركان عن دهشتهم من انهم اتفقوا على اجراءات معينة ثم فوجئوا بما جاء في خطاب المشير طنطاوي والذي يثير ردود افعال معظمها غاضب، أو رافض، وامتدت الهجمات إلى معظم الصحف الحكومية، لدرجة أن زميلنا الرسام بجريدة 'روزاليوسف' أنور، الذي بدأ يحتل موقعا في الصف الأول، كان رسمه امس سخرية مما جاء في بيان المشير طنطاوي من اقتراح بإجراء استفتاء شعبي على مطلب انسحاب المجلس العسكري الآن، فكان رسمه عن زوجة تبكي وتصرخ قائلة لزوجها: - باقولك مش عايزاك مش طايقاك، طلقني، طلقني. فرد عليها بكل هدوء - برضه لأ، نعمل استفتاء الأول.. وإلى بعض مما عندنا:

'الفجر': كان طنطاوي
متعالياً وهو يحذر المصريين

أما رئيس تحرير 'الفجر' الاسبوعية المستقلة، زميلنا وصديقنا عادل حمودة، فهاجم المشير قائلا: 'كان طنطاوي متعالياً، أنكر أن هناك رصاصة أطلقت من القوات المسلحة على صدور المصريين، قال انه أوقف محاكمة المدنيين امام المحاكم العسكرية، وفي رسالة لم تخف على أحد، بدا أن المشير طنطاوي يحذر المصريين من نفاد صبر المجلس العسكري، الذي تحمل إهانات كثيرة على غير عادة العسكريين، ربما اعتقد من كتب الخطاب للمشير ان كلماته هذه ستكون رادعة، بعدها سيهرع المصريون الى بيوتهم خوفاًَ من سيف المشير الذي أشهره في وجوههم، رغم نبرة صوته الخافتة وملامح وجهه المرهقة، لكن ما حدث ان الرجل اسقط آخر ورقة من أوراق شرعيته وشرعية المجلس العسكري، لقد بنى المشير شرعيته على رفضه إطلاق النار على متظاهري ثورة يناير، لكن هذه الشرعية فقدت بعد قتل عشرات من متظاهري ثورة نوفمبر، ومن ثم لا نستبعد ان ينضم هو ورجاله الى قضية مبارك المتهم فيها بقتل المتظاهرين'.

الاخوان: تخوين الجيش
بدون وعي من بعض الشباب

لا، لا، هذا كلام يدل على مشاركة عادل في مؤامرة أجنبية وهو ما قاله في نفس اليوم - الخميس - زميلنا محمد جمال عرفة، مسؤول الشؤون الخارجية في جريدة الإخوان المسلمين - الحرية والعدالة - طبعاً لم يذكر اسم عادل ولا أسماء الذين يهاجمون المجلس، قال عن الأمريكيين الثلاثة الذين قبض عليهم: 'شاركوا في إلقاء زجاجات المولوتوف والحجارة على الشرطة، بخلاف ضابط امن لدولة 'ليس في الخدمة' اعتقله المتظاهرون وهو يحمل مسدسا ربما قتل به متظاهرين لصالح جهة لا نعرفها! هذا هو قمة جبل الجليد الذي يظهر لنا 'الأيدي الخفية' التي تعبث في التحرير مع الاعتصامات.
تصور مثلا أن ماكينة 'تخوين' الجيش الدائرة حاليا بدون وعي من بعض الشباب، والتي ينفخ فيها عملاء الأجهزة الأجنبية الذين يقفون مثلي ومثلك في الميدان مدعين انهم متظاهرون، نتج عنها تصاعد الكراهية بين الشعب والجيش، وتصور ان هذه الحملة نجحت في جعل صورة الجيش سيئة في أعين بعض المصريين، ألن يؤثر هذا في نفسية الجيش ويضعفه ويصب في صالح الصهاينة! أصحوا، فوقوا، واحقنوا الدماء'.

'اليوم السابع': الموقف المتخاذل للاخوان من الثورة

ولكن كان في انتظاره زميلنا في 'اليوم السابع' عادل السنهوري ليقول له: 'الموقف المتخاذل من جماعة الإخوان المسلمين من ثورة التحرير وشلال الدم الذي سال على الأرض وحصد المزيد من أرواح الشهداء ستدفع ثمنه الجماعة وحزبها عما قريب.
الصورة الآن بدت واضحة للجميع في الميدان وخارجه، فالإخوان لا يسعون إلى السلطة وقطف ثمارها التي أينعت وحان وقت قطفها حتى لو كان ذلك على حساب دماء الشهداء الذي اريق في ميدان التحرير أو الإسكندرية والسويس'.
وأمر عصام شرف رئيس الحكومة المستقيل، بإجراء تحليل لقنابل الغاز التي أكد عدد من الأطباء انها تحتوي على مواد سامة، ونفي وزير الداخلية، واتهامه لعناصر مجهولة باطلاق النار على الشرطة والمتظاهرين دون أن يعرف أحد من هم، والوحيد الذي عرف كانت جريدة 'المساء' في بروازها - لا مؤاخذة - الذي توقعه باسم ابن البلد، وهم:
فلان: مالك محتار وقلقان كده ليه؟
علان: متردد يا أخي ومش عارف ابقى مصاب ولا شهيد.
فلان: ناوي تنزل الميدان ياخلبوص.
علان: وعرفت منين.
فلان: من حجارتك ومولوتوفك، واليافطة اللي مكتوب عليها لا للمحاكمات العسكرية.
علان: لكن إيه الموبايل الجامد اللي معاك ده.
فلان: حاجة اسبيشيل لكن ما ينفعش اطلب منه أي حد.
علان: اشمعنى
فلان: لأن الجماعة هم اللي بيطلبوني من مزرعة طرة والمركز الطبي العالمي.
فمن يا ترى هذه الجماعة، التي ينتمي إليها علان، لأن فلان من فلول النظام السابق.
وبدأت النيابة تحقيقاتها في قضية الأمريكان الثلاثة الذين قبض عليهم في شارع محمد محمود ومعهم قنابل مولوتوف.

تكهنات حول رئيس الوزراء القادم

واستمرت التكهنات حول رئيس الوزراء القادم الذي يرأس حكومة الإنقاذ الوطني، وكانت المفاجأة امس، في اسم طرحه زميلنا بـ'الأخبار' وإمام الساخرين أحمد رجب، وجاء في بروازه - نص كلمة ـ وهو محافظ البنك المركزي قال رجب: 'أتمنى أن يرأس الوزارة القادمة د. فاروق العقدة - فهو القادر على إنقاذ ما يمكن إنقاذه من اقتصادنا ومعالجة الجنيه المصري من الكساح ولين العظام وضمور العضلات والسكر وضغط الدم والتبول اللا إرادي'.

هل الخزانة الخاوية
تضطرنا لقبول العروض الخارجية

ولكن ما الذي سيفعله فاروق العقدة، وعجز عنه وزير المالية الدكتور حازم الببلاوي الذي وجه إليه امس ايضا زميلنا بـ'الأهرام' شريف العبد، فقرة من بين احدى عشرة في عموده الاسبوعي - مواجهات - هي: 'حازم الببلاوي، هل الخزانة الخاوية يمكن أن تضطرنا الى قبول العروض الخارجية المجزية بالعفو عن مبارك'.
وهو يشير الى السعودية ودولة الإمارات والكويت وسلطنة عُمان أساساً، لأنها الدول التي ترددت اسماؤها بممارسة الضغوط لعدم محاكمة مبارك.
وأشارت الصحف الى غموض الموقف من إجراء الانتخابات، يوم الاثنين القادم وظهور اقتراح بتأجيل المرحلة الأولى، فقط، أي اسبوعين.

عاصفة ميدان التحرير
تنتقل لباقي المحافظات

والى ردود الأفعال على عاصفة ميدان التحرير، التي انتقلت كالنار في الهشيم إلى باقي المحافظات، مهددة بأن تكون الجزء الثاني الناقص من ثورة يناير، وتزايد أعداد ضحاياها وجرحاها، وإحداثها زلزالاً في الحياة السياسية، ومواقف المجلس العسكري والمواقف منه، وتعرضه منذ ثورة يناير إلى حملات غير مسبوقة، واتهامات عنيفة، فقال عنه يوم الثلاثاء الأديب الكبير علاء الأسواني في 'المصري اليوم' وهو ينظر شزراً إليه: 'ماذا فعل المتظاهرون السلميون حتى يتم قمعهم بهذه الوحشية؟!
هل يعطي المجلس العسكري الفرصة لقيادات وزارة الداخلية حتى ينتقموا من شباب الثورة؟ هل يمكن في أي بلد في العالم أن يتم قتل المواطنين وإطلاق الرصاص في أعينهم ليفقدوا أبصارهم، لمجرد أنهم يعبرون عن رأيهم بطريقة سلمية؟ هذه جرائم ضد الإنسانية يعاقب عليها القانون الدولي ولن يفلت المجرمون الذين ارتكبوها من العقاب أبدا، إن المذبحة الجديدة التي ارتكبتها قوات الأمن بأمر من المجلس العسكري إنما تكشف الحقيقة كاملة، واجبنا الآن أن نرى الأشياء على حقيقتها بلا مجاملة ولا تغطية، حقيقة ما يحدث في مصر تتلخص في الآتي:
أولا: المجلس العسكري كان جزءاً أساسياً من نظام مبارك وكان متوافقاً معه إلى اقصى حد، لم نسمع قط أن المشير طنطاوي ورجاله قد اعترضوا على استبداد مبارك وجرائمه، ولم نسمع أنهم راجعوا مبارك في أي قرار اتخذه، المجلس العسكري لم يشترك في الثورة بل إنه في موقعة الجمل قد ترك البلطجية المسلحين يقتلون الثوار ولم يتدخل لحمايتهم، صحيح أن المجلس العسكري رفض إطلاق النار على المتظاهرين وهذا موقف وطني وأخلاقي يحسب له قطعاً 'وإن كان المشير طنطاوي قد عاد وأنكر أنه تلقى أوامر من مبارك بقتل المتظاهرين'.
ثالثا: بينما يتبنى المجلس العسكري سياسة قمعية عنيفة ضد الثوار نجده في نفس الوقت رقيقاً وحنوناً إلى أقصى درجة مع كل المنتمين إلى نظام مبارك ومعظمهم من كبار القتلة والمجرمين واللصوص، فالضباط الذين قتلوا مئات الشهداء وأصابوا آلاف المصريين خلال الثورة والوزير السفاح حبيب العادلي بل حسني مبارك نفسه كل هؤلاء ينعمون بمحاكمات عادلة أمام قاضيهم الطبيعي يتمتعون خلالها بالحصانات الكاملة وأفضل أنواع الرعاية القانونية والطبية، وبالمقابل يصر المجلس العسكري على إحالة شباب الثورة إلى محاكمات عسكرية بتهم ملفقة ويلقي بهم في السجن الحربي.
خامسا: المجلس العسكري في تعامله مع القوى السياسية ليس محايدا ولا منصفاً لكنه يطبق القواعد على البعض ويغفل تطبيقها على البعض الآخر. المجلس العسكري يراقب بصرامة مصادر تمويل ائتلافات شباب الثورة ومنظمات المجتمع المدني، وقد اتهم اللواء الرويني، عضو المجلس العسكري، الشبان الوطنيين من أعضاء حركة 6 أبريل باتهامات فارغة، عجز عن إثباتها، ورفض حتى أن يعتذر عنها.
في نفس الوقت فإن ملايين الجنيهات التي ينفقها الإخوان والسلفيون كل يوم من أجل الدعاية الانتخابية تمر أمام أعين أعضاء المجلس العسكري، فلا يتوقفون أبدا ليسألوا من أين تأتي هذه الأموال.. السلفيون والإخوان لسبب ما ستكشف عنه الأيام مقربون من المجلس العسكري'.

المجلس شديد البعد عن شباب الثورة

وإلى أديب كبير آخر، هو محمد المنسي قنديل، ومشاركته يوم الأربعاء في الهجوم على المجلس بقوله في 'التحرير': 'اثبت المجلس أنه شديد البعد عن شباب الثورة إلى درجة بلغت مرحلة العداء، فهو يدرك أنهم أصحاب الثورة الحقيقيون والقادرون على المحافظة على استمرارها، بل والقيام بثورة أخرى إذا لزم الأمر، وهم عنصر مستعص على التطويع والمساومة مثل كهول القوى السياسية الأخرى، لذلك فقد حاصرهم باتهامات التخوين والعمالة، وبالغ كثيرا في القبض على رموزهم وزجهم في السجون، وآخرها هي الضربة التي قام بها الجيش ضد عدد من الناشطين بتهمة إثارة أحداث ماسبيرو، الذي قام بدهس المتظاهرين هو مدرعات الجيش، ومع ذلك ألقيت التهم على عدد من الناشطين من بينهم علاء عبد الفتاح وثمانون آخرون، ومن بينهم شهيد قبطي هو مينا دانيال، هذه الضربة كانت علامة فارقة على الانفصال النهائي بين الجيش وشباب الثورة، بالأحرى بينه وبين مستقبل مصر.
من أجل هذا كله، وغيره الكثير، وحتى لا تنقطع الشعرة الأخيرة بين الجيش وشعبه، على المجلس العسكري أن يعود إلى ثكناته وأن يكون هذا في وقت قريب جدا.

هل المجلس العسكري
على قدر الثقة التي منحها الشعب له؟

أما رئيس التحرير التنفيذي زميلنا وصديقنا إبراهيم منصور فكان جاهزا للقول:
'لم يكن المجلس العسكري الحاكم بجنرالاته على قدر الثقة التي منحها له الشعب المصري، فبدأ بعض جنرالاته في تلميع أنفسهم على حساب مطالب الشعب، وبدأوا على طريقة وأسلوب صاحبي النفوذ من النظام السابق من استخدام إعلاميين وسياسيين في ذلك الأمر، بل وصل بعضهم الى استخدام شيوخ لم يكونوا يستطيعون الكلام في عهد النظام المخلوع ليدافعوا عنهم، واستعان المجلس بمستشاري السوء الذين يقدمون خدماتهم لأي نظام في تدبير المكائد من أجل تبريد الثورة وتشويه الثوار، وعادوا إلى نفس أسلوب النظام القديم في استخدام القوى السياسية التي كانت تدار من خلال أمن الدولة المنحل في خلق حالة من الاتفاق والتسويق للمجلس العسكري في الوقت الذي شكل فيه ائتلافات جديدة لمحاربة ائتلاف شباب الثورة الذي لا يستجيب لمطالبهم ولا يروج لهم'.

اسلوب المجلس العسكري بالادارة فشل

وشارك في الهجوم زميلنا وصديقنا ورئيس تحرير 'الأسبوع' مصطفى بكري بقوله: 'المجلس العسكري يجب أن يدرك أن أسلوب إدارته للأمور في البلاد قد فشل، نعرف أن المهمة صعبة، وندرك أن الجيش لا يريد أن يتورط في الداخل، ولكن المجلس أراد أم لم يرد هو المسؤول الأول عما آلت إليه الأوضاع في الفترة الراهنة بسبب عدم اتخاذه قرارات حاسمة فيما يتعلق بأمن البلاد ومواجهة الانفلات وإدارة الأزمات. لقد عبر الشعب المصري وعبر الثوار عن تقديرهم لدور المجلس العسكري في حماية الثورة والدفاع عنها وهو موقف لم ينس ولكن من حقنا الآن أن نتساءل عن مسؤولية المجلس العسكري عما يجري في البلاد، وعن تردي الأوضاع الأمر الذي يهدد بانهيار كامل لأمن البلاد وضياع الحاضر والمستقبل.
وإذا كنا نعرف جميعاً تفاصيل الخطة الأمريكية الصهيونية بالتعاون مع قوى الداخل لإشاعة الفوضى وتقسيم البلاد والدفع بالمليارات الى جيوب العملاء والمرتشين فإن من حقنا في المقابل أن نقول للمجلس العسكري بكل صراحة ووضوح إن شعبيتكم في الشارع قد تراجعت وان الناس تحملكم مسؤولية ما يجري في البلاد وان المعالجات الخاطئة لكثير من قضايا الوضع السياسي والأمني من شأنها أن تدفع الأمور نحو خيار الفوضى بلا جدال. ان المطلوب من قادة المجلس أن يخرجوا إلى الناس وأن يردوا على تساؤلاتهم وعلامات الاستفهام المطروحة وعن مدى صحة ما يردده مسؤولون حكوميون كبار من أن يدهم مغلولة وأنهم لا يقطعون في القرارات دون الرجوع للمجلس العسكري'.

الجناة في مذبحة التحرير
معروفون بالاسم والهيئة

ولو تحولنا إلى 'أهرام' الأربعاء سنجد هجوما آخر شنه على المجلس زميلنا محمد إبراهيم الدسوقي بقوله: 'بكل المقاييس والمعايير الموضوعية فإن ما جرى في ميدان التحرير منذ مطلع الاسبوع الحالي، يعد جريمة فظيعة مخزية لم يكن هناك ما يبرر حدوثها بهذا القدر المفزع من العنف المنفلت، والباعث على الحيرة عند القراءة التحليلية لوقائع هذين اليومين الداميين، انك لا تدري بالضبط من المعني بالرسالة العنيفة، الموجهة من أجهزة الأمن خلالهما؟
الجناة في مذبحة التحرير معروفون بالاسم والهيئة، وصورت بعضهم كاميرات الفضائيات لدى ضربهم بوحشية وسحلهم المتظاهرين، فمصدر العنف كان معلوماً وله عنوان، والواجب يقتضي مساءلتهم جنائيا ووضع رقابهم المتعالية تحت سيف العدالة ولن يقبل إضاعة الحقيقة الواضحة.
وأملي أن يتذكر أولو الأمر أن استثناء العاملين في أجهزة الأمن من سلطة المحاسبة والعقاب في الماضي القريب قاد لثورة الخامس والعشرين من يناير، وعلى المجلس العسكري الاعتذار وليس إبداء الأسف، لأنه شريك أصيل فيما وقع'.

حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق فرح الان

والغريب، والملفت أن زميله في 'الأخبار' خالد جبر أخبره في نفس اليوم بعنوان مصدر العنف، وهو: 'من حق حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق غير المأسوف عليه أن يرقص فرحاً وطرباً داخل زنزانته في طرة.
تلاميذه قاموا بالواجب وانتقموا له، ووجه قناصته - الذين مازالوا ينكرون وجودهم - رصاصهم الى صدور من ثاروا وانتفضوا من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية، من حقه الآن أن يرقص مثلما كان يرقص عصام الحضري ويكسر بطيخة حمراء بلون البدلة التي سيرتديها قريبا، سيقول حبيب العادلي للمجلس العسكري ولحكومة شرف والعيسوي انه ما زال يعمل بكامل لياقته، ما زال يخطط ويدبر ويوجه، ما زال تلاميذه يملأون كل مكان، ما زال يعامل كوزير حالي، حتى عندما كان يعالج في مستشفى الشرطة منذ أسابيع وتؤدى له التحية العسكرية الواجبة'.

لماذا يتباطأ المجلس العسكري بقراراته؟

ثم توالت في 'الأخبار' الهجمات، فزميلتنا فاطمة موسى تساءلت بعد ان هدأت حدة غضبها: 'لماذا ينتظر المجلس الأعلى العسكري طويلا حتى يتخذ قراراته، قانون إفساد الحياة السياسية في حقيقة الأمر كان يجب أن يصدر مبكرا عن التوقيت الحالي، بكثير.
- لماذا لا يستجيب المجلس الأعلى العسكري لبعض الطلبات المعقولة والتي يتفق عليها الناس؟.
- مصالح الناس توقفت تماماً لا يستطيع أحد منا أن يذهب إلى عمله أو يعود الى منزله، فالزحام والفوضى والتسيب والبلطجة اصبحت شيئاً أساسياً في الشارع المصري.
- مخزون المال في البنك المركزي، اقترب من الانتهاء.
- ألم يفكر المجلس الأعلى العسكري، ماذا يحدث لو أن الناس لم يحصلوا على مرتباتهم آخر الشهر، كيف يعيشون؟'.

تحذير من تدخل قطر في مصر

لا، لا، نسيت فاطمة شيئاً آخر أهم من المرتبات ألا وهو تدخل رئيس وزراء قطر، إذا تحولت علاقة الجيش بالشعب الى نفس علاقة الجيش في سورية بالشعب وهو ما كشف عنه زميلها حازم الشرقاوي بقوله: 'تذكرت الأحداث في سورية بعد مقتل خمسة وثلاثين مصريا وإصابة نحو ألفين آخرين، وقلت هل سيتحول الأمر إلى تدخل شخص مثل حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر ويقود حملة عربية ضد مصر في حال استمرار عمليات القتل والإصابات ونصبح مثل سورية، أم ماذا ينتظر المجلس العسكري ومجلس الوزراء؟ لا بد من إنهاء مسلسل القتل والإصابات الذي نشاهده على الفضائيات، وليكن الحل السياسي هو الملاذ الأمني الأخير، وليترك ميدان التحرير للثائرين والمتظاهرين للتعبير عن غضبهم ورفضهم لبعض الممارسات السلبية التي ما زالت مستمرة في الحكومة المصرية'.

'المصري اليوم': 'الحياة حلوة بس نفهمها'

أما زميلنا خفيف الظل ومتعدد القدرات جلال عامر، فإنه في 'المصري اليوم' حاول امتصاص الغضب والترويح عن الغاضبين بقوله لهم بادئاً بادخال تعديلات على أغنية الفنان والمطرب الراحل فريد الأطرش الحياة حلوة بس نفهمها: 'الحياة جميلة وتستحق أن نحياها رغم ما فيها من 'مظاهرات' ومن فضلك ممكن أدخل لأسألك هل مازالت مصر 'فوضى' أم عادت كما كانت 'طوابير'، إن كانت فوضى أدينا قاعدين وإن كانت طوابير أدينا واقفين وأرجوك إوعى تجيب سيرة لحد أن عندنا جرائم ضد الإنسانية، وإذا سألوك قل لهم ان عندنا في الميدان 'نافورة ماء' وليس 'نافورة دم'، ان سبب مصائب مصر هو 'مكتب ومجلس ولجنة' فزهرة 'التوليب العاطرة لا ترتوى إلا بدم الشهداء، لكن أشواك 'الصبار' الجافة لا تشرب إلا دم الحكام، لذلك هي مصيبة أن يفقد شاب نور عينه اليمنى في معركة التحرير الأولى كي تنتقل السلطة من 'لجنة السياسات' إلى 'المجلس العسكري' ثم يفقد نور عينه اليسرى في معركة التحرير الثانية كي تنتقل السلطة من 'المجلس العسكري' إلى 'مكتب الإرشاد'، نور عينيه يجب أن ينعكس نور الحرية حقيقية لهذا الوطن بعيدا عن 'اللجنة والمجلس والمكتب'، فالثلاثة دستورهم هو 'السمع والطاعة' وهدفهم السلطة، ولأن الحكام يتبعون سياسة 'مصر تناديك إعمل نفسك مش سامع' لذلك ففي رأيي المتواضع، وهو ليس متواضعا كثيرا ألا يرحل المجلس العسكري وألا ترحل الحكومة بل يرحل الشعب على أن يتركوا في مصر مرشحي الرئاسة يخلوا بالهم من الهدوم'.

ما الذي يريده المجلس الحاكم العسكري من مصر؟

وبينما فهم جلال حقيقة ما يحدث، فإن زميلنا في 'الوفد'، علاء عريبي ظل حائرا متسائلاً في نفس اليوم: 'ما الذي يريده المجلس الحاكم العسكري من مصر؟
حاولت كثيرا مثل غيري معرفة نوايا المجلس العسكري، توقفت أمام قراراته من حيث التوقيت والمضمون والهدف، جميعها تؤدي الى قراءة واحدة ووحيدة، أن المجلس يلعب ضد الثورة وأنه يسعى الى إجهاض حلم الدولة المدنية، ويكرس لبقائه في الحكم، المجلس بدأ إدارته للبلاد معتمدا على فلول النظام السابق، واختار من بينهم شخصيات باهتة وضعيفة تعامل معها كسكرتارية وليس كمسؤولين، وأخرى تربت في حضن الأجهزة الأمنية لتولي حقائب وزارية، المجلس حاول تشويه صورة معارضيه من شباب الثورة، فقد اتهمهم بتلقي أموال من دول أجنبية وعربية'.

تشبيه السلمي وشرف بالناشطة علياء العارية

وإلى بعض المعارك الطريفة والمسلية، وبدأها زميلنا الإخواني عامر شماخ بقوله يوم الأربعاء في 'الحرية والعدالة' بهجومه على وزير التنمية الديمقراطية الدكتور علي السلمي ووثيقته بمقارنته بالفتاة علياء المهدي: 'لا فرق عندي بين 'الناشطة' علياء مهدي التي تعرت على الملأ اعتراضاً على اقتراب الإسلاميين من السلطة حاملين معهم برامج تحض على القيم والفضيلة وبين الدكتور علي السلمي، رئيس وزراء حكومة الظل الوفدية العلمانية السابق، فكلاهما رافض لمنهج الإسلام في الحكم وكلاهما غايته - وهي هنا إقصاء الإسلاميين - تبرر الوسيلة الى ذلك!
علياء فضحت نفسها، خانت أهلها، وبدت كامرأة ساقطة لا تستحي من عار سوف يلحقها حتى مماتها فنشرت صورها على الشبكة العنكبوتية ليراها في يومين اثنين أكثر من أربعة ملايين شخص، والسلمي جعل من مادتي وثيقته: التاسعة والعاشرة، الجيش هو الحاكم الفعلي للبلاد، المتسلط على الشعب، في زمن لم يعد للجيوش دور في العمل السياسي كما كان من قبل، وقد انتهى زمن الانقلابات العسكرية وولت عهود الرتب وبزات الميدان'.

من يرد الاستقالة فليعلنها بنفسه

وهكذا تمتع زميلنا الإخواني عامر بمشاهدة علياء وهي عارية، بينما فشلت أنا حتى الآن بسبب جهلي وتخلـــــفي في استــخدام الكمبيوتر من مشاهدتها، لا لشيء إلا لأبدي رأيي فيما حدث منها على الطبيعة، والمحزن أكثر انه بالتأكيد فإن الكثير من إخواننا السلفيين شاهدوها ليلعنوها، كما شاهدوا العشرين فتاة الإسرائيليات اللاتي تضامن معها، وظهرن عاريات ايضا، لكن في نفس اليوم تعرض شرف الى هجومين عنيفين في 'التحرير'، الأول من زميلنا والكاتب أسامة غريب الذي ترك تشبيهه بعلياء، وقام بتشبيهه بفتحية لموناتة، بقوله: 'إنني أضع استقالتي تحت تصرف مكاحل المومو! هل يصح لشخص محترم أن يقول هذا الكلام؟
إنني أضع استقالتي تحت تصرف فتحية لموناتة! هل هذا من شيم الرجال؟ بالطبع لا، ومع هذا فقد رأينا شريط الأخبار الذي يلف ويدور في التليفزيون يعلن ان مجلس الوزراء يضع استقالته تحت تصرف المجلس العسكري؟ ما معنى هذه الجملة السخيفة التي تعود بنا إلى ما كان يحدث أيام الرئيس المخلوع عندما كان الوزير الشاذ وبعد كل مصيبة تحدث في وزارته يزعم انه وضع استقالته تحت تصرف الرئيس وتحت تصرف طنط زوجة الرئيس، وبطبيعة الحال كان أونكل وطنط يرفضان إقالته فيظل سي زفت جالساً على البتاع ولا يرحل!
إن من يريد أن يستقيل يا أفندية لا يحتاج الى ان يضع استقالته تحت تصرف أحد، يحتاج فقط الى ان يتحلى بالرجولة ويقدم استقالته ثم يغور في ستين داهية دون تماحيك فارغة تليق بالغواني ولا تليق بالرجال.
لقد كان للمخازي والفضائح في حكومات عهد مبارك ما يبررها ذلك أن الوزراء كانوا عتاولة في اللصوصية والسرقة والقوادة ولم يكن امامهم بعد أن تورطوا في كل أنواع الجرائم إلا أن يكملوا المشوار حتى نهايته فيتحالفوا مع أجهزة الأمن الباغية ويقيموا علاقات وطيدة بضباط مباحث أمن الدولة باعتبارهم الحراس الخصوصيين لأمراء الجريمة المنظمة، أما وزراء المرحلة الحالية فأغلبهم ليس له تاريخ إجرامي كبير، هم صحيح كفتحية وحالتهم تصعب على الكافر، لكن غالبيتهم كانوا يستطيعون أن يكملوا الحياة بشكل عادي'.

عصام شرف واخطاء الثورة

والهجوم الثاني ضد شرف جاءه من زميلنا محمد فتحي بقوله عنه: 'للثورة أخطاؤها، وعصام شرف ليس مجرد خطأ، بل خطيئة وإذا كنا نلوم حتى يومنا هذا أحمد شفيق، رئيس الوزراء السابق الذي استعان به المخلوع لإنقاذه من تورطه في 'موقعة الجمل'! ونتهمه بأن يديه ملطخة بالدماء فالأولى أن نتهم عصام شرف الذي جاءت به الثورة لأن يده ملطخة أكثر من غيره، إضافة الى فشل ذريع ومذر، وقدرة لا مثيل لها على النطاعة السياسية.عصام شرف مسؤول عن مذبحة ماسبيرو، مسؤول عن بهدلة الناس وسحلها في أحداث السفارة الإسرائيلية، مسؤول عن سقوط شهيد في أحداث العباسية، مسؤول عن فض اعتصامات بالقوة المفرطة'.

الظرفاء وطبيب العيون
الذي يدي مراته المصروف بالقطارة

وإلى الظرفاء، ونبدأ مع زميلنا وصديقنا بـ'أخبار اليوم' محمد حلمي، وفقرته المتميزة بطبيعة الحال، وفيها:
'- لاعب الكرة المفضل عند الحانوتي، هادي خشبة.
- مرات النجار تقور البتنجان بالشنيور.
- طبيب العيون يدي مراته المصروف بالقطارة.
- مرات الجزماتي قبل ما تغسل وش ابنها تنفضه.
- في هوجة المطالب الفئوية، يطالب المدرسون بحصة في مجلس الشعب.
- ابن بتاع الموتوسيكلات يركب على ظهر أبوه ويمسكه من ودانه'.

بنت الست فلنكات وابن طنط شربات!

وثاني الظرفاء هو الزجال المهندس ياسر قطامش وقوله يوم الثلاثاء في 'الأخبار'، عما دار بينه وبين زوجته، وهو: 'قالت زوجتي حسنات - بنت الست فلنكات - لماذا لم ترشح نفسك في الانتخابات؟ يا ابن طنط شربات - فقلت: أنا لا أصلح يا مدام - لأن ابناء دائرتي الكرام - يريدون الفراخ والحمام - ووحدات سكنية - في منتجع القطامية - ووظائف بمرتبات خيالية - رغم ان معظمهم بلطجية وعواطلية!!- وقد أدمنوا المطالب الفئوية - ولا يجيدون سوى الاعتصامات - والهتافات والمظاهرات - ومفيش حاجة تملا عينيهم - ولو وقعت بين أيديهم - سيفضحونني في الحال - ويفرجون على العيال - فقالت وهي تصطنع الكياسة - أنا قصدي انتخابات الرئاسة - وليس انتخابات البرلمان ما تخليك نبيه - هم دول أحسن منك في إيه؟- فقلت: طيب وبرنامجي الانتخابي؟- قالت: أخطب وقول ياخرابي - قصدي يا أحبابي - سأوفر أدوات تجميل - ليس لها مثيل - لشعب مصر الجميل - سوف أنفخ شفايفكم بالأوهام - وألون عيونكم بالأحلام - واديهم بقين كلام - وإن عمليات الكحت والترقيع - والصنفرة والتلميع - ستكون مكفولة للجميع - وأعمل لك موقع على النت - علشان تعجن فيه وتلت - ولما تفوز ما تطولش في القاعدة - وكفاية مدة واحدة - وبعدها نلم 'الغلة' ونحط المليارات في الحلة - ونكت على بلاد بره - هاااه إيه رأيك في كلامي ياعرة؟- يووه قصدي يا أبو تحية - فقلت: اخرس ياولية أنت لست بحسنات - بل أنت سيئات - وسكتك كلها مطبات - احفظنا يارحمان - من كلام النسوان - واللعب في الودان'.
25 11 2011 القدس العربي
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

25-11-2011 11:48 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
زيدون احمد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 28-06-2011
رقم العضوية : 71
المشاركات : 177
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 8-8-1980
قوة السمعة : 233
 offline 
look/images/icons/i1.gif صمت المجلس العسكري
شكرا لك أخي

تقبل مروري




الكلمات الدلالية
صمت ، المجلس ، العسكري ،


 







الساعة الآن 10:21 مساء