أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





من انتم

من أنتم؟ كتب دلع المفتي : أعاني آفة النسيان، أنسى كثيرا من الأسماء، والأحداث والأرقام.. أنسى وجوهاً وأسماء، أنسى كم دفع ..



24-11-2011 07:43 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
من أنتم؟
كتب دلع المفتي :

أعاني آفة النسيان، أنسى كثيرا من الأسماء، والأحداث والأرقام.. أنسى وجوهاً وأسماء، أنسى كم دفعت، وكم بقي معي. أنسى أين وضعت أغراضي، وأين تركت أولادي، وأين ذهب زوجي (هذه بالذات يُفضل ألا أعالجها). والمصيبة الأكبر أني كلما اشتكيت لأحد من شدة نسياني، وجدت حالته أسوأ من حالتي، خاصة عندما يواجهني بالسؤال المعتاد «من أنت؟» تيمناً بفاقد الذاكرة الأكبر الذي صدح «من أنتم؟».
منذ شهر، تسلمت شيكاً من شركة مكتبات، لقاء ما بيع من كتابي «هل تسمحون لي»، ورحت أقفز به في الهواء، ودعوت الأهل والأصدقاء وأصدقاء الأصدقاء على حفلة عشاء فاخرة بالمبلغ الذي قبضته، ولكن عندما أردت وضع الشيك في البنك لم أجده.! قلبت البيت (فوق تحت) بحثاً عنه، لكنه (فص ملح وداب). سألت أولي المعرفة عن كيفية حل الإشكالية، فقالوا لي ان عليّ فوراً إيقاف صرف الشيك. سهلة..! اتصلت بالشركة لتوقفه، فقالوا لي اتصلي بالبنك، اتصلت بالبنك، الذين بدورهم قالوا لي ان علي إبلاغ المخفر. استجمعت ما بقي عندي من عزيمة، واتجهت إلى المخفر.
دخلت المخفر، فوجدت إخواني أفراد الشرطة في خدمة الشعب، مندسين خلف طاولة الاستقبال، ومتربعين حول سفرة عامرة من «المحمر والمشمر». قلت: «عندي مشكلة». فرد عليّ أحدهم وإصبع البطاطا لا يزال في فمه «ما مشكلتك؟». قلت: «أضعت شيكاً». سألني عن نوعيته. فشرحت له «بفخر»، إنه شيك دفع لي مقابل بيع كتبي ولا أذكر أين وضعته. بلع الأخ لقمته، ثم قال: «كم قيمته، خمسة آلاف دينار، عشرة آلاف؟» ضحكت حتى بانت نواجذي، فلابد أن هيئتي كانت توحي بأني «نجيبة محفوظة»، أو رولينغ التي صارت مليونيرة من إيراد بيع كتابها «هاري بوتر». كدت أن أتربع معه لأشرح تفصيلياً مأزق الكتاب في عالمنا العربي، وكم كتابا يبيع الكاتب «بطلوع الروح»، وكم صفحة يقرأ المواطن العربي. لكني خجلت، ولم أشأ أن أفسد شهيته وهو مقبل على الطعام، فهمست: «لا.. هو 154 دينارا فقط لا غير». أكاد أقسم أني لمحت نظرة شماتة في عينيه، لكني اخترت أن أتجاهلها. فرد، وكالعادة «تعالي بكرا». خرجت من المخفر أجرجر أذيال خيبتي، وعيني مازالت على فخذ الدجاجة الذي كان مستلقياً فوق رغيف الخبز المقمر.
عدت في اليوم التالي. وحرر لي بلاغاً رسمياً بضياع الشيك، لكن في خضم كل تلك الأحداث رحت أفكر.. المختصون يقولون إن هناك أنواعاً عدة من النسيان، بعضها يحدث نتيجة لأمراض، أو بسبب التقدم في السن، أو جراء حادثة، وأحيانا يختار الإنسان نفسه أن ينسى، عند مروره بأحداث أليمة أو مشينة، وتسمى هذه الحالة النسيان التفارقي amnesia dissociative. واستنتجت (بسهولة) أنه نتيجة لما نمر به من ظروف أليمة ومشينة، محلياً، وعربياً، قررت أن أنسف ذاكرتي لأنها لا تحتوي على شيء يسر الخاطر. ألم يقل عبدالرحمن منيف «النسيان أسهل طريقة للعيش»؟

دلع المفتي
24 11 2011 القبس
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

24-11-2011 04:16 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
موسى العربي
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 24-11-2011
رقم العضوية : 194
المشاركات : 84
الدولة : AP
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 100
 offline 
look/images/icons/i1.gif من انتم
شكرا لك أخي الكريم

تقبل مروري




الكلمات الدلالية
من ، انتم ،


 







الساعة الآن 10:12 مساء