أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





حزب الله يتهم السفارة الامريكيه

حزب الله يتهم السفارة الامريكية بإيواء محطة استخباراتية يديرها ضباط امريكيون ينتحلون الصفة الدبلوماسية [size=4]سعد الياس ..



24-11-2011 07:14 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
حزب الله يتهم السفارة الامريكية بإيواء محطة استخباراتية يديرها ضباط امريكيون ينتحلون الصفة الدبلوماسية
[size=4]سعد الياس
[/size]
2011-11-23


بيروت- 'القدس العربي': بعد إقرار وكالة الاستخبارات المركزية 'سي أي ايه' للمرة الأولى بأن عملياتها في بيروت تعرضت لنكسة بعد كشف كل من 'فرع المعلومات' في قوى الأمن الداخلي و'حزب الله' عن مخبرين يعملون لمصلحتها خلال الصيف الماضي، تفاعلت هذه القضية لدى حزب الله بعدما كان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كشف عن اعتقال 3 جواسيس يعملون لمصلحة الاستخبارات الامريكية.
وفي وقت ترددت أنباء عن وقف عمل الاستخبارات الامريكية في لبنان والاستغناء عن مخبريها ، تباينت هذه الانباء مع معلومات أخرى نفت مثل هذا التوجه.
وتعليقاً على هذا الاعتراف الامريكي بالنكسة، اعتبر نائب حزب الله حسن فضل الله 'إن الإقرار الرسمي الامريكي بوجود محطة لوكالة الاستخبارات سي اي اي في بيروت تمارس أعمال التجسس على لبنان، هو اعتراف واضح وخطير بالاعتداء على السيادة اللبنانية والأمن القومي، وبخرق القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، خصوصاً ان هذه المحطة الاستخباراتية، تتخذ من السفارة الامريكية مقراً لها، ويديرها ضباط امريكيون ينتحلون الصفة الدبلوماسية ويتنقلون بسيارات دبلوماسية'.
وقال فضل الله في مؤتمر صحافي عقده في ساحة النجمة 'إن هذا الاعتداء الخطير، يتطلب تحركاً فورياً من الحكومة اللبنانية التي ندعوها لوضعه على رأس جدول أعمالها في أول جلسة لها، واعداد ملف كامل يتضمن الإقرار الرسمي الامريكي، ورفعه الى الامم المتحدة والى الهيئات الدولية والسفارات المعتمدة في لبنان، ليكون العالم أجمع على بينة من الممارسات الامريكية ضد بلدنا، بخاصة لجهة استباحة آمنة وتهديد استقراره، والمشاركة في العدوان الإسرائيلي المستمر عليه'. واضاف 'إن الحكومة مدعوة وبسرعة الى اتخاذ الإجراءات الأمنية والقانوية لوقف هذا الاعتداء التجسسي، وإيقاف هذه المحطة عن العمل، وتفكيك منشآتها التي ربما يكون من بينها أجهزة التنصت، ومن بين هذه الإجراءات ايضاً: اعتبار مكافحة التجسس الامريكي في صلب عمل الأجهزة الأمنية الرسمية التي عليها القيام بمسؤولياتها الوطنية في هذا المجال وهذا على كل حال ما تفرضه القوانين اللبنانية. فهذا التجسس لا يقل خطورة عن التجسس الإسرائيلي بل هو مكمل له، لذلك يجب تجريم التعامل مع الـ'سي اي اي' مثل التعامل مع الموساد '، معتبراً 'إن التصدي لهذا الاعتداء على لبنان يتطلب تكاتف اللبنانيين جميعاً، باعتباره يستهدف أمنهم وسيادتهم واستقلالهم وحريتهم، كما انه يستدعي موقفاً واضحاً من القوى السياسية على اختلاف انتماءاتها التصدى لهذا الخرق، أليس هذا الإقرار الامريكي دليل صريح على انتهاك السيادة الوطنية، وهل تتجزأ هذه السيادة؟'.
وتابع النائب فضل الله 'إن الادارة الامريكية لم تكتف باستخدام مقرها الدبلوماسي للتجسس، انما حوّلت زيارات مسؤوليها الى لبنان أنشطة استخباراتية، وهو ما بينته زيارات رئيس لجنة الاستخبارات في الكونغرس الى بيروت كما ورد في الإقرار الامريكي، وهذا يحتم على المسؤولين في الدولة التنبه لمثل هذه الزيارات، والتأكد من مراميها والتشدد في تطبيق القوانين الوطنية على حركة الوفود والسفراء الأجانب'.
وقال 'بقدر ما يشكل هذا الاعتداء الخطير خرقاً لسيادتنا الوطنية، فإنه يكشف حجم الإنجاز الذي حققته المقاومة من خلال عملها الدؤوب لحماية الأمن الوطني ومكافحة التجسس الامريكي والاسرائيلي، وما اعترف به المسؤولون الامريكيون هو جزء يسير من الحقائق والوقائع في الحرب الأمنية التي تخوضها المقاومة بسرية وصمت، دفاعاً عن لبنان، وهي حرب تدور رحاها منذ زمن بعيد ولا يكشف عن تفاصيلها، الا عندما يضطر العدو للاعتراف ببعضها او يسربه الى الاعلام، او تقتضي ظروف المواجهة تبيانه، لأن المقاومة الحريصة على تحقيق الإنجازات الأمنية بعيداً عن الضوضاء، والتي عودتنا على التواضع في الحديث عن هذه الإنجازات، تتصرف بمسؤولية وطنية اتجاه امن شعبها وسلامته بكل ما يتطلبه ذلك من جهد وحرفية ومثابرة ومهارة، وهذا كله بشهادة العدو الذي أظهر بوضوح ان العقل اللبناني الحق الهزيمة بالعقول الامريكية والاسرائيلية في حرب الأدمغة'.
وكانت وكالة 'أسوشيتد برس' نقلت عن مسؤولين امريكيين حاليين وسابقين، أن الوكالة جهدت في الأشهر الأخيرة لحماية مخبريها في لبنان قبل وصول 'حزب الله' إليهم، وانه ليس معروفاً بعد ما إذا سيحاسب أحد في الوكالة على هذا الفشل الاستخباراتي، وما إذا كان سيؤثر كشفه على قدرة الوكالة على تجنيد المزيد من المخبرين.
وتحدث التقرير عن 'وحدة لمكافحة التجسس' بدأ 'حزب الله' العمل بها منذ العام 2004، وهي تقوم بتحقيقاتها عبر وسائل تقنية تتضمن برامج كمبيوتر تتمكن من إيجاد المخبرين في صفوف الحزب، وعبر مراجعة بيانات الخلوي وعزلها في محيط السفارة الامريكية في عوكر. وهذه الجهود، بحسب التقرير، تتطلب سنوات من العمل لكن 'حزب الله'، وبعده الحكومة اللبنانية، بدأوا بالتوقيفات التي طالت حوالى 100 شبكة تجسس إسرائيلية، ما أثار قلق وكالة الاستخبارات الامريكية، بحيث بدأت التعامل والتواصل بحذر مع مخبريها في لبنان، وتم اقتراح توصيات لإيجاد بديل للمشكلة القائمة.
وذكر التقرير انه لم يُعرف ما هي الإجراءات التي اتخذها مكتب الوكالة في بيروت في هذا الخصوص، لكنها على كل حال 'لم تكن كافية'، ما أثر على أداء الوكالة، بحيث لم تكن تعمم أسماء المخبرين على كل المعنيين بالملف حفاظاً على هوية المخبر.
يذكر أن ما كشفه الإعلام الامريكي عن تعطيل لدور وكالة الاستخبارات في لبنان ليس جديداً، لكن للمرة الأولى تقر الوكالة بهذا الأمر، بعد نفي متكرر من السفارة الامريكية في بيروت أو امتناع عن التعليق. لكن الجديد هو في توقيت هذا الإقرار لوكالة الاستخبارات، لا سيما بعد الاجتماعات المتكررة الأخيرة بين السفيرة الامريكية في بيروت مورا كونيلي والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي الذي بدأت تحت إشرافه عمليات تفكيك شبكات التجسس الإسرائيلية في لبنان منذ بداية العام 2009.
القراءة الثانية في التوقيت انه أصبح بوسع وكالة الاستخبارات تسريب هذه القصة ربما بعد تأكدها من سلامة مخبرين آخرين يعملون لمصلحتها أو في محاولة لإخراج القضية إلى العلن لمعرفة مصير العنصرين في 'حزب الله' اللذين كانا يعملان لمصلحتها، لا سيما أن قيادة الحزب متكتمة عن مصيرهما، وعن التحقيق الذي أجري معهما.وقد بدأت القصة في 11 حزيران (يونيو) الماضي عندما صرح العماد ميشال عون، بعد لقاء قيادات من 'حزب الله'، 'سنلوي ذراع الاستخبارات الامريكية في لبنان كما لوينا ذراع إسرائيل'.
وفي 25 حزيران (يونيو)، أقر الأمين العام لـ'حزب الله' السيد حسن نصر الله بصحة التقارير عن توقيف 'جواسيس' في صفوف الحزب، بينهم اثنان على علاقة بوكالة الاستخبارات المركزية، ووصف السفارة الامريكية بأنها 'وكر جواسيس'.
24 11 2011 القدس العربي
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

24-11-2011 04:16 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
موسى العربي
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 24-11-2011
رقم العضوية : 194
المشاركات : 84
الدولة : AP
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 100
 offline 
look/images/icons/i1.gif حزب الله يتهم السفارة الامريكيه
شكرا لك أخي الكريم

تقبل مروري




الكلمات الدلالية
حزب ، الله ، يتهم ، السفارة ، الامريكيه ،


 







الساعة الآن 05:10 صباحا