أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





لكي لا تجني امريكا ثمار الربيع العربي

لكي‭ ‬لا‭ ‬تجني‭ ‬أمريكا‭ ‬ثمار‭ ‬الربيع‭ ‬العربي 2011.11.22 صالح‭ ‬عوض يحلو للمحبطين الذين لم يخالج الإيمان بحقوق أمته ..



23-11-2011 06:26 مساء
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
لكي‭ ‬لا‭ ‬تجني‭ ‬أمريكا‭ ‬ثمار‭ ‬الربيع‭ ‬العربي
2011.11.22
صالح‭ ‬عوض

يحلو للمحبطين الذين لم يخالج الإيمان بحقوق أمتهم قلوبهم ولم يسكنهم اليقين لحظة بقدرة أمتهم على مواجهة التحدي أن يكرروا الآن على مسامعنا جملتهم اليائسة: "ألم نقل لكم إن كل هذه الثورات إنما هي بفعل أمريكي وغربي".. وللحق نقول: إن هناك من الأسباب ما يصنع مناخا من الإحباط والتيه، لاسيما بعد ما جرى في ليبيا من عدوان غربي صارخ ضد المدنيين الآمنين والمدن والقرى الليبية، الأمر الذي أسفر عن مقتل عشرات آلاف المواطنين وتدمير البنية التحتية للبلد هذا من جهة، ووصول مجموعات موتورة مغالية إلى قيادة البلد ترتكب من القتل والانتقام الأعمى ما لا يمكن أن يكون مستساغا لذي وجدان إنساني.. هذا في الحين الذي لا يزال المشهد مفتوحا على كل الاحتمالات في سوريا بعد أن تصلب النظام هناك ولم يبد لشعبه من التنازلات ما يكفي لكي ينهي الأزمة التي أصبحت على أبواب التدويل.

وهنا يصبح من الضروري العودة إلى بدايات الثورات العربية التي انطلقت في تونس ومصر في مطلع هذا العام ومن بعدهما في اليمن وليبيا وسوريا.. لقد تحركت جماهير العرب مدفوعة باحتياجات حقيقية في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وكان واضحا لدى الجميع ان هناك مظالم ومفاسد تتحكم في مسيرة المجتمعات العربية الى الدرجة التي أصبح من غير الممكن ازدياد جرعات الاذلال للشعوب.. تحركت الشعوب بما تمتلك من حق التحرك بعد ان تكلست الاوضاع وأصمت الانظمة الاذان عن سماع أنين الضعفاء والفقراء والمقهورين.. وبعد أن أصبح كل شيء في بلاد العرب خاضعا لقانون التزييف والتدليس وأصبحت رأس النظام عبارة عن ملك محاط بحاشيته وعائلته الحاكمة تعيث في الارض فسادا، امتلكت البلاد وتملكت العباد.. ومع هذا كله الذل أمام الأجنبي الذي احتل العراق ويسحق فلسطين وغزة ويعبث بالمقدسات.

ولكن لابد من الالتفات إلى زاوية أخرى من المشهد، تلك المتعلقة بإرادات الغربيين ومخططاتهم حيث ينهمكون باستمرار في إحداث فجوات اجتماعية في المجتمعات العربية بين الأصالة والحداثة وبين الإثنيات الثقافية والعرقية، كما يجتهدون في إيجاد الفجوات السياسية بين الاحزاب والقوى السياسية وبين الانظمة السياسية والشعوب.. لابد من الالتفات إلى جزء مهم في مسرح الأحداث لأنه ذو أثر بالغ في المحصلة والنتيجة.. إن تسليط الضوء على الزاوية الخفية من المسرح تكشف لنا عن المايسترو الغربي الذي يحاول توظيف كل الحركات على المسرح من أجل هدف محدد ضمن استراتيجية الاستيعاب التي وضعها للمنطقة.. المايسترو الغربي هو الذي ورط الأنظمة في سياسات فاشلة عندما اقترح عليها برامج للإنقاذ ولقبولها في المنظومة الدولية وقدم لها الوعود بالحماية وهكذا وجدت الأنظمة، بفعل حسابات الاسترضاء للغرب، نفسها مكبلة عن القيام بأي موقف تعز فيه كرامة الشعب وترتفع هامته.. ومن جهة أخرى، استقبل الغرب المعارضين بأطيافهم السياسية ومنحهم إقامات وأموالا وفتح لها قنوات الاتصال مع أجهزة الأمن الغربية التي وجهت خطاباتهم واستنفدتهم وسيطرت على الشاردة والواردة لديهم.

ماذا يريد الغرب من دعمه للحراك الشعبي العربي؟؟ هذا السؤال ضروري بلاشك لكي ننتبه إلى خطوات قادمة لابد من اتخذها لإنقاذ ثورات العرب من مخالب الغرب المجرم.. بلا تردد نريد التأكيد أن الغرب يريد أن يرسّم وجود إسرائيل من خلال موقف شعبي ويزيح أنظمة أصبح وجودها هشّا مستفزا لإمكانية قيام نموذج مستقل كريم.. حتى الآن الإشارات تأتي للغرب مطمئنة له، حيث اعتبرت أقوى الأحزاب المصرية التي ركبت موجة الثورة الشعبية أن لا أحد يفكر بإلغاء اتفاقيات كامب ديفد، كما أعلن قادة حركة النهضة في تونس أنهم لن يخونوا تعهداتهم لأصدقائهم ولا يمكن إغفال دلالة التهنئة التي جاءت مسرعة من البيت الأبيض ومن الاتحاد الاوربي للنهضة بعد فوزها بالأغلبية في المجلس التأسيسي.. وهنا يعود من جديد النموذج التركي للمثول، حيث سيكون أمام الحركات الإسلامية سبيل واحد للحركة إنه سبيل الإسلام التركي صديق الغرب والمعترف‭ ‬بإسرائيل‭.‬

رغم ذلك كله، ومع إحساسنا بأن الاحزاب لديها القابلية للتنازل عن مقدسات غالية وعزيزة مقابل قبولها في الملعب السياسي، انطلاقا من مصالح حزبية وشخصية محضة.. رغم ذلك إلا أننا نلاحظ بملء العين، أن هناك أجيال تتشكل في الساحة العربية من شباب تشرّب الحرية والكرامة وكفر بالأحزاب وفتح عينيه على التكنلوجيا وهو يمتلئ بحقائق التاريخ والجغرافيا والقدس لا تغيب عن عينيه ورفض الكيان الصهيوني أول أبجدياته ويدرك أن السبيل إلى ذلك يتمثل في العمل والإبداع والاعتماد على الامكانات الذاتية.. شباب واعد مؤمن بحق أمته وحقه في مستقبل أفضل‭..‬‮ ‬إننا‭ ‬نرى‭ ‬هؤلاء‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬وتونس‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬مكان‭..‬‮ ‬وهم‭ ‬متواجدون‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬قطاعات‭ ‬الشعب‭ ‬ولن‭ ‬يسمحوا‭ ‬لأحد‭ ‬أن‭ ‬يحرف‭ ‬مسيرتهم‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬يسرق‭ ‬ثورتهم‭.‬

الشروق
2011.11.22
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

23-11-2011 08:50 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
ميدو1
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 26-04-2011
رقم العضوية : 10
المشاركات : 312
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 249
 offline 
look/images/icons/i1.gif لكي لا تجني امريكا ثمار الربيع العربي
يا أخي أي ثورة تقوم بسلاح العدو لم نر مثل هذه الثورات في التاريخ لا العربي ولا غيره

ألم نر من أول يوم " ثوار " ليبيا مدججين بسلاح الغرب

وهل تظنون أن أمريكا والغرب أعطوهم السلاح وساندوهم بالغطاء الجوي لسواد أعينهم

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




الكلمات الدلالية
لكي ، لا ، تجني ، امريكا ، ثمار ، الربيع ، العربي ،


 







الساعة الآن 10:32 مساء