أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





ام السعد سيدة ضريرة عاشت لكتاب الله

أم السعد محمد علي نجمالشيخة الحافظة المحفظة المتقنة المعمرة، أشهر امرأة معاصرة في قراءات القرآنالكريم، فهي السيدة الوحيد ..



23-11-2011 10:39 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
أم السعد محمد علي نجمالشيخة الحافظة المحفظة المتقنة المعمرة، أشهر امرأة معاصرة في قراءات القرآنالكريم، فهي السيدة الوحيدة التي تخصصت في القراءات العشر، وظلت طوال نصف قرن تمنحإجازاتها في القراءات العشر.

أم السعد.. ولادتها نشأتها


ولدتأم السعد في 11/7/1925م في قرية البندارية مركز تلا بمحافظة المنوفية شمالالقاهرة، داهم المرض عينيها ولم تتجاوز العام الأول من عمرها، واتجه أهلها للعلاجالشعبي بالكحل والزيوت التي كانت سببًا في فقدان بصرها بالكلية، وكعادة أهل الريفمع العميان نذرها أهلها لخدمة القرآن الكريم حتى حفظت القرآن الكريم في مدرسة (حسنصبح) بالإسكندرية في الخامسة عشرة. وقد عاشت أم السعد بحارة الشمرلي بحي بحري العريقبالإسكندرية.

أم السعد.. ودورها في خدمة القرآن


أتمتأم السعد حفظ القرآن الكريم وهي في الخامسة عشرة من عمرها، وحينها ذهبت إلى الشيخةنفيسة بنت أبو العلا -شيخة أهل زمانها كما توصف- لتطلب منها تعلم القراءات العشر،فاشترطت عليها شرطًا عجيبًا وهو: ألا تتزوج أبدًا، فقد كانت ترفض بشدة تعليمالبنات؛ لأنهن يتزوجن وينشغلن فيهملن القرآن الكريم.

وقدوافقت أم السعد على شرط شيختها التي كانت معروفة بصرامتها وقسوتها على السيدات ككلاللواتي لا يصلحن -في رأيها- لهذه المهمة الشريفة! ومما شجعها على ذلك أن "نفيسة"نفسها لم تتزوج رغم كثرة من طلبوها للزواج من الأكابر، وماتت وهي بكر في الثمانين،انقطاعًا للقرآن الكريم.

أتمت-أيضًا- أم السعد المهمة الشريفة وحصلت من شيختها "نفيسة" على إجازات فيالقراءات العشر، وهي في الثالثة والعشرين من عمرها.

تقولأم السعد عن حفظها للقرآن: "ستون عامًا من حفظ القرآن وقراءته ومراجعتهجعلتني لا أنسى فيه شيئًا.. فأنا أتذكر كل آية وأعرف سورتها وجزأها وما تتشابه فيهمع غيرها، وكيفية قراءتها بكل القراءات.. أشعر أنني أحفظ القرآن كاسمي تمامًا لاأتخيل أن أنسى منه حرفًا أو أخطئ فيه.. فأنا لا أعرف أي شيء آخر غير القرآنوالقراءات.. لم أدرس علمًا أو أسمع درسًا أو أحفظ شيئًا غير القرآن الكريم ومتونهفي علوم القراءات والتجويد.. وغير ذلك لا أعرف شيئًا آخر".

أم السعد وقصة الزواج


تزوجت(أم السعد) أقرب تلاميذها إليها الشيخ محمد فريد نعمان الذي كان من أشهر القراء فيإذاعة الإسكندرية، وهو صاحب أول إجازة تمنحها (أم السعد)، وتقول عن قصة زواجها: "لمأستطع الوفاء بالوعد الذي قطعته لشيختي "نفيسة" بعدم الزواج.. كان يقرأعليَّ القرآن بالقراءات.. ارتحت له.. كان مثلي ضريرًا وحفظ القرآن الكريم في سنّمبكرة.. درَّست له خمس سنوات كاملة، وحين أكمل القراءات العشر وأخذ إجازاتها طلبيدي للزواج، فقبلت".

واستمرزواجهما أربعين سنة كاملة لم تنجب فيها أولادًا.. وتعلق قائلة: "الحمد لله..أشعر بأن الله -تعالى- يختار لي الخير دائمًا.. ربما لو أنجبت لانشغلت بالأولاد عنالقرآن، وربما نسيته".

سلسة أم السعد


بينهاوبين النبي برواية حفص عن عاصم عن طريق الشاطبية 27 راويًا تبدأ بها وتنتهيبالنبي الأكرم الذي تلقى عن جبريل
u
، ثم إلى الله
I
، فهل هناك شرف أعظم من هذا الشرف!!


وقدتلقت الشيخة المسندة المعلمة المقرئة أم السعد القراءات العشر من الشاطبية والدرةعن: الشيخة نفيسة بنت أبو العلا، عن عبد العزيز علي كحيل، عن عبد الله الدسوقي، عنالشيخ علي الحدادي شيخ القراء بالديار المصرية، عن الشيخ إبراهيم العبيدي، عن شيخالجامع الأزهر محمد بن حسن السمنودي المنير، عن علي الرميلي، عن شيخ قراء زمانهمحمد بن قاسم البقري، عن شيخ قراء مصر عبد الرحمن بن شحاذة اليمني، عن علي بن غانمالمقدسي، عن محمد بن إبراهيم السمديسي، عن الشهاب أحمد بن أسد الأميوطي، عن الإمامالحافظ حجة القراء محمد بن محمد بن محمد بن الجزري الشافعي مؤلف النشر والطيبة وغيرهمامن المؤلفات..

عنعبد الرحمن بن أحمد البغدادي، عن شيخ القراء بمصر محمد بن أحمد الصائغ، عن علي بنشجاع الكمال الضرير صهر الإمام الشاطبي، عن الإمام أبي القاسم عن الإمام علي بنمحمد بن هذيل البلنسي، عن أبي داود سليمان بن نجاح، عن الإمام أبي عمرو الداني، عنطاهر بن غلبون، عن علي بن محمد الهاشمي، عن أحمد بن سهل الأشناني، عن أبي محمدعبيد بن الصباح، عن حفص بن سليمان، عن عاصم ابن بهدلة بن أبي النجود، عن أبي عبدالرحمن عبد الله بن حبيب السلمي، عن عثمان وعلي وعبد الله بن مسعود وأبي بن كعبوزيد بن ثابت، وأخذ هؤلاء
y
عن رسول الله الذي تلقى القرآن عن جبريل
u
عن رب العزة جل شأنه.


أشهر تلاميذ أم السعد


ترددعليها لحفظ القرآن ونيل إجازات القراءات صنوف شتى من جميع الأعمار، والتخصصات،والمستويات الاجتماعية والعلمية (كبار وصغار، رجال ونساء، مهندسون، وأطباء،ومدرسون، وأساتذة جامعات وطلاب في المدارس الثانوية والجامعات... إلخ). وهي تخصصلكل طالب وقتًا، لا يتجاوز ساعة في اليوم يقرأ عليها الطالب ما يحفظه فتصحح لهقراءته جزءًا جزءًا حتى يختم القرآن الكريم بإحدى القراءات، وكلما انتهى من قراءةمنحته إجازة مكتوبة ومختومة بخاتمها تؤكد فيها أن هذا الطالب (خادم القرآن) قرأعليها القرآن كاملاً صحيحًا دقيقًا، وفق القراءة التي تمنحه إجازتها.

تقولأم السعد بوجه يعلوه الرضا: "من فضل ربي أن كل من نال إجازة في القرآن فيالإسكندرية بأي قراءة إما أن يكون قد حصل عليها مني مباشرة (مناولة)، أو من أحدالذين منحتهم إجازة".

وتؤكداعتزازها بأنها السيدة الوحيدة -في حدود علمها- التي يسافر إليها القراء وحفظةالقرآن؛ من أجل الحصول على (إجازة) في القراءات العشرة.

وكانأكثر ما يسعدها أن مئات الإجازات التي منحتها في القراءات العشرة يبدأ سندها(تسلسل الحفاظ) باسمها، ثم اسم شيختها المرحومة (نفيسة) ليمتد عبر مئات الحفاظوعلماء القراءات بمن فيهم القراء العشر (عاصم، نافع أبو عمرو، حمزة، ابن كثير،الكسائي، ابن عامر، أبو جعفر، يعقوب، خلف) إلى أن ينتهي بالرسول المصطفى محمد .

ويرويعنها من درس على يدها أنها كانت من أرفق المعلمين بطلابها، حتى إنهم ذكروا لها ذلكذات مرة، فقالت: إنها في صغرها عانت من شدة بعض من درّسوا لها في المدرسة، وكانتترتاع منهم، فأخذت عهدًا على نفسها أن تتلطف مع من يحفظ معها.

وتقولعن تلاميذها: "أتذكر كل واحد منهم، هناك من أعطيته إجازة بقراءة واحدة، وهناك-وهم قليلون- من أخذوا إجازات بالقراءات العشر مختومة بختمي الخاص الذي أحتفظ بهمعي دائمًا، ولا أسلمه لأحد مهما كانت ثقتي فيه".

وتضيف:"بعضهم انشغل ولم يَعُد يزرني، لكن معظمهم يتصل بي أو يأتي لزيارتيوالاطمئنان عليَّ بين الوقت والآخر".

ومنمشاهير من منحتهم الإجازة القارئ الطبيب "أحمد نعينع" الذي قرأ عليهاوأخذ عنها، وكذلك فضيلة الشيخ "مفتاح السلطني"، والذي أجازته الشيخة فيالقراءات العشر وحفص من الطيبة، وكذا عدد من أساتذة وشيوخ معهد القراءات بالإسكندرية،والذين لا يعطون إجازة في حفظ القرآن إلا ويضعون اسمها في أول السند المتصل إلىالنبي .

أم السعد ورحلتها للحجاز


أهدىإليها أحد التلاميذ هدية عبارة عن رحلة حج وعمرة واستضافة سنة كاملة في الأراضيالحجازية، وهناك منحت إجازات في القراءات المختلفة لعشرات الحفاظ من كل البلادالإسلامية: السعودية، باكستان، السودان، فلسطين، لبنان، تشاد، أفغانستان.. وأحبإجازة منحتها لطالبة سعودية لم تتجاوز السابعة عشرة من عمرها.

وفاة أم السعد


توفيتأم السعد في فجر يوم السادس عشر من رمضان من العام 1427هـ الموافق 9/10/2006م عنعمر يناهز واحد وثمانين عامًا، وقد شيعت جنازتها من مسجد ابن خلدون بمنطقة بحريبالإسكندرية.
















































توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

02-12-2011 12:43 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
منير رشيد
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 30-06-2011
رقم العضوية : 72
المشاركات : 289
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 27-11-1988
الدعوات : 1
قوة السمعة : 467
 offline 
look/images/icons/i1.gif ام السعد سيدة ضريرة عاشت لكتاب الله
شكرا كثيرا أخي عبد القادر على هذه الترجمة للمرأة الصالحة التي خدمت القرآن

اللهم أكثر من حافظي وحافظات كتابك




الكلمات الدلالية
ام ، السعد ، سيدة ، ضريرة ، عاشت ، لكتاب ، الله ،


 







الساعة الآن 12:14 صباحا