أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





هل توقف الربيع العربي عند أبواب دمشق؟!

هل توقف الربيع العربي عند أبواب دمشق؟! [IMG]https://www.alarabiya.net/writers/images/profiles/large/28749_2400.jpg[/IM ..



07-03-2012 10:40 صباحا
عبد الحليم
rating
الأوسمة:1
وسام التواصل
وسام التواصل
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 13-06-2011
رقم العضوية : 55
المشاركات : 253
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 241
 offline 

هل توقف الربيع العربي عند أبواب دمشق؟!




28749_2400

باسم الجسر

هل توقف الربيع العربي عند أبواب دمشق؟ وهل باتت الحرب الأهلية المصير المحتوم الذي ينتظر الشعب السوري؟! وهل زاد تدويل المسألة السورية تعقيدا لها وصعوبة في حلها؟ أسئلة باتت تطرح جديا بعد الموقف الروسي – الصيني المعطل في مجلس الأمن، والنتائج السلبية لمؤتمر الدول الصديقة لسوريا في تونس، لا سيما بعد تصاعد عمليات العنف في الأيام الأخيرة والحديث عن تسليح القوى الشعبية السورية المعارضة!!

إن ما حدث في تونس ومصر وأدى إلى سقوط الأنظمة الحاكمة فيهما يعتبر «نزهة» مقارنة بما يحدث وسيحدث في سوريا قبل تغيير نظام الحكم فيها. وما حدث في ليبيا – وربما بسبب تدخل طائرات حلف الأطلسي - يبدو أقل مما ينتظر سوريا من تقاتل داخلي، بسبب إحجام الدول الكبرى عن التدخل لوقف سفك الدماء فيها.






لقد خرجت «المسألة السورية» عن كونها انتفاضة شعبية بوجه نظام حكم سلطوي حزبي جائر، لتتحول إلى مسألة إقليمية، فدولية، أعادت المنطقة إلى زمن الحرب الباردة بين الشرق والغرب، مضافا إليها أبعاد الاستراتيجيتين: الإيرانية والإسرائيلية، وربما أيضا التركية.

من هنا بات من الصعب جدا سحب أي خيط من شبكة المسألة السورية المعقدة دون تحريك المصالح الاستراتيجية الإقليمية والدولية، وخاصة دون الأخذ بعين الاعتبار تأثير المشروع النووي الإيراني على إسرائيل، وبالتالي على السياسة الأميركية في الشرق الأوسط.

إن الولايات المتحدة – لا سيما في هذه السنة الانتخابية - ليست مستعدة للتدخل العسكري في سوريا، ولا لتوجيه ضربة على المنشآت النووية الإيرانية، ولا السماح لإسرائيل بالقيام بهذه الضربة، نظرا لما قد يترتب عنها من رد الفعل الإيراني، ومن تداعيات على الخليج والمنطقة، ولكن إسرائيل لم تحسم أمرها بعد، فيما إذا كان بقاء النظام الحاكم في سوريا أفضل لها من سقوطه، لا سيما إذا كان النظام الذي سيحل محله هو نظام إسلاموي، ولا شك في أن «فتور» الموقف الأميركي الفعلي بالنسبة للمعارضة السورية إنما يعود إلى تردد أو حيرة إسرائيل، بالإضافة إلى حسابات استراتيجية أخرى.

صحيح أن المصالح هي التي تحرك الدول والحكومات، ولكن هناك الرأي العام العالمي، الذي بات على اتصال يومي بالأحداث والقادر على التأثير على حكوماته، كما أن هناك المبادئ التي قامت عليها المنظمات الدولية، كالأمم المتحدة ومجلس الأمن والمحكمة الدولية والمؤسسات المدافعة عن حقوق الإنسان، وكل هذا «الجانب المبدئي» أو هذه القوى المعنوية يقف علنا إلى جانب الشعب السوري المنتفض، وضد السياسة التي يتبعها النظام السوري الحاكم، فهل تتغلب المبادئ على المصالح، والقيم الإنسانية على الحسابات السياسية التكتيكية؟ أم أن مصلحة إسرائيل سوف تتغلب على كل المصالح، الأميركية منها والأوروبية والعربية، وتكون هي العامل المرجح لموقف واشنطن؟

لقد رحبت العواصم الغربية بالربيع العربي، وراهنت على أن الأجيال العربية التي انتفضت ضد الأنظمة الديكتاتورية التي حكمتها، أو بالأحرى ظلمتها، إنما ستختار الديمقراطية التعددية طريقة للحكم، ولكن صعود الأحزاب الإسلامية باتجاه تسلم الحكم في مصر وتونس وليبيا خفف من حماس الغرب، بل وأثار قلق دول كبرى كروسيا، التي باتت تخشى من اقتراب «الخطر الإسلاموي» منها، لا سيما أن تنظيم القاعدة جدد نشاطه - كما يقال - في أكثر من بلد عربي أو إسلامي.

إن انسحاب القوات الأميركية من العراق، وبعد عامين من أفغانستان، يترك جزءا كبيرا من الشرق الأوسط تحت رحمة إيران والعراق الذي يحكمه حزب موال أو متحالف مذهبيا مع إيران، ومن هنا فإن مسألة النظام الحاكم في سوريا لم تعد مسألة سورية، ولا حتى عربية، بل أصبحت مسألة شرق أوسطية ودولية في آن معا.

بعض المنظرين السياسيين يرسمون ثلاثة مصائر للمسألة السورية: مصير أول هو أن يتحول القتال المحتدم إلى حرب أهلية تستمر لأشهر وربما أعوام، تغذي إيران النظام فيها بالأسلحة والمال، وتمد بعض الدول العربية والغربية المعارضين أيضا بالسلاح، ومصير ثان وهو انتظار مآل المشروع النووي الإيراني وردود فعل واشنطن وتل أبيب عليه، أما المصير الثالث فهو أن تفقأ إسرائيل الدملة - كما يقال - أي أن تقوم بعملية عسكرية تفجر الأوضاع برمتها وتؤدي إلى مؤتمر دولي حول الشرق الأوسط، تحل المسألة السورية من خلاله.

ولن تكون هذه المرة الأولى التي تقرر فيها إسرائيل عسكريا نهاية مرحلة سياسية تاريخية عربية، وبداية مرحلة أخرى.

*نقلا عن "الشرق الأوسط" اللندنية.


العربية نت

07-03-2012 10:47 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
محمود بن عيسى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 23-06-2011
رقم العضوية : 64
المشاركات : 265
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 170
 offline 
look/images/icons/i1.gif هل توقف الربيع العربي عند أبواب دمشق؟!
هذا ليس ربيعا وإنما شتاء قارسا وليلا مظلما




الكلمات الدلالية
هل ، توقف ، الربيع ، العربي ، عند ، أبواب ، دمشق؟! ،


 







الساعة الآن 04:31 مساء