أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





رفع حالة التأهب في سفارات تل أبيب والمخابرات الإسرائيلية تتوقع موجة من العمليات

زهير أندراوس: الناصرة ـ amp;#39;القدس العربيamp;#39; كما كان متوقعا، فقد ركز الإعلام العبري في إسرائيل، أمس الثلاثاء، ع ..



15-02-2012 08:14 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
زهير أندراوس:

الناصرة ـ 'القدس العربي' كما كان متوقعا، فقد ركز الإعلام العبري في إسرائيل، أمس الثلاثاء، على التفجيرين اللذين استهدفا ممثليات الدولة العبرية في الهند وجورجيا، وفي عنوانها الرئيسي قالت صحيفة 'يديعوت أحرونوت'، الأوسع انتشارا في دولة الاحتلال إن موجة الرد على العمليات التي تنسب للموساد (الاستخبارات الخارجية) بدأت عمليا، لافتةً إلى أن منفذي العمليات تمكنوا من إخراجهما إلى حيز التنفيذ، على الرغم من الحراسة المشددة على دبلوماسيي تل أبيب في العالم، هذه الحراسة المكلف بها جهاز الأمن العام (الشاباك)، الذي كان قد أعلن حالة التأهب القصوى في سفارات إسرائيل في العالم، مع تزامن الذكرى السنوية لاغتيال القائد العسكري في حزب الله اللبناني، عماد مغنية، في العاصمة السورية، دمشق، في نفس السياق، اعربت صحيفة 'هآرتس' عن تخوف إسرائيلي بان تكون تفجيرات دلهي وتبليسي، التي وقعت الاثنين، واستهدفت دبلوماسيين إسرائيليين، حلقة في سلسلة ستشمل عواصم إضافية في الأيام القريبة المقبلة.
وقالت الصحيفة، نقلاً عن مصادر أمنية وسياسية وصفتها بأنها رفيعة المستوى، قولها إن المشاورات التي جرت مساء الاثنين، وشملت قيادات الجيش الإسرائيلي والشاباك والموساد، رجحت وقوع عمليات أخرى في الفترة القريبة ودعت إلى اخذ الاحتياطات اللازمة لمنع ذلك، بينما أعربت هذه المصادر عن امتناع إسرائيل عن الرد العنيف على هذه الهجمات، علمًا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد اتهم إيران بالوقوف وراء هذه الهجمات، زاعمًا أن طهران هي أكبر مُصدر للإرهاب في العالم، على حد قوله. ورأى المحلل للشؤون الأمنية والإستراتيجية في (يديعوت أحرونوت)، أليكس فيشمان، أن الإيرانيين نفذوا العملية في نيودلهي بالضبط، كما نُفذت العمليات لاغتيال العلماء الإيرانيين، مشيرًا إلى أن مخططي ومنفذي العملية أرادوا من وراء ذلك إيصال رسالة بأنهم قادرون على تنفيذ عمليات طبق الأصل من العمليات التي تُنسب للموساد الإسرائيلي.
وتابعت المصادر عينها قائلةً، بحسب الصحيفة العبرية، إن إسرائيل تتوقع بضعة أيام أخرى يُخيم عليها التوتر، إلا أن ذلك لا ينذر بمواجهة مباشرة لا مع إيران ولا مع حزب الله، موضحةً أن المناوشات لم تخرج على حد قول 'هآرتس'، عن حدود الملعب التي رسمت مسبقا، في إشارة إلى توقع رد إيراني مباشر أو غير مباشر، على عمليات الاغتيال والتفجير التي وقعت داخل إيران واتهمت إسرائيل بتنفيذها، إذا ما كانت إسرائيل هي التي نفذتها فعلا.
علاوة على ذلك، اعتبرت المصادر الإسرائيلية عمليتي التفجير، ليس ردا على اغتيال عماد مغنية فقط، بل ردا على خمس هجمات استهدفت علماء ذرة إيرانيين، وأشارت إلى أن الرد يعكس على حد قولها محدودية قدرات إيران وحزب الله، لان العمليتين وقعتا في أهداف تقع في أطراف حماية الشاباك في الخارج، واستهدفت سيارات دبلوماسيين، وليس السفارات نفسها التي تقع تحت هذه الحماية، علما أنها لم تستبعد أنْ يكون اختيار أهداف هامشية تم عمدًا من قبل المنفذين.
في سياق متصل، أوردت صحيفة 'هآرتس' على موقعها الالكتروني تصريحات وزير الداخلية الهندي، خلال مؤتمر صحافي عقده صباح أمس الثلاثاء، وقال فيه إن منْ قام بتنفيذ العملية في نيودلهي كان رجلاً مدربا جدا، لافتةً إلى أن الوزير لم يُوجه أصابع الاتهام لإيران بالمسؤولية عن التفجير، أو إلى أي طرف ثانٍ.
وقال المراسل للشؤون السياسية في الصحيفة، باراك رافيد، إن السفارات الإسرائيلية والقنصليات والممثليات الإسرائيلية في أماكن حساسة في العالم ستفتح أبوابها، ولكن ليس كالمعتاد، وستعمل تحت حراسة مشددة، لافتًا إلى أن القرار اتخذ من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية، بعد عقد جلسات مطولة لتقييم الوضع بعد العمليتين في الهند وجورجيا، وزعمت محافل رسمية في وزارة الخارجية، تابعت الصحيفة، أنه بحسب معلومات مخابراتية من أجهزة صديقة، وأيضا بحسب الأدلة التي تم العثور عليها في المكانيين، توصلت الأجهزة الأمنية في الدولة العبرية إلى قناعة مؤكدة تشير إلى أن عناصر رسمية إيرانية متورطة في تخطيط وتنفيذ العمليتين، وزادت المصادر عينها إن اتهام نتنياهو لإيران بالوقوف وراء العمليتين جاء بعد أنْ تلقى المعلومات المؤكدة من الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، التي تشير بوضوح إلى تورط إيران في العمليتين.
أما في ما يتعلق بحزب الله، فقد قال المحلل للشؤون العربية في صحيفة (هآرتس)، آفي أيسخاروف، إن الشيخ حسن نصر الله يُريد من وراء العملية في الهند تحقيق هدفين: الأول الانتقام من إسرائيل المتهمة باغتيال القائد العسكري، عماد مغنية، والثاني صرف الأنظار عن الذكرى السنوية لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني، رفيق الحريري، خصوصا وأن الذكرى هذه السنة ستُركز على لوائح الاتهام التي قُدمت ضد عدد من قياديي حزب الله بتهمة تنفيذ عملية اغتيال الحريري.
وزاد المحلل الإسرائيلي قائلاً إن نجاح مخابرات الدولة العبرية في إحباط العديد من العمليات التي خطط لها حزب الله ضد أهداف يهودية وإسرائيلية في الخارج، تُشكل بالنسبة للحزب محفزا لتنفيذ عمليات أخرى، كما لفت إلى أن نصر الله يُيرد أن يؤكد لكل من في رأسه عينان على أنه لا يتلقى الأوامر من إيران، وأنه قادر على إخراج عمليات نوعية ضد إسرائيل بدون المساعدة الإيرانية، على حد تعبيره.
15 02 2012 القدس العربي
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

16-02-2012 11:05 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
محمود بن عيسى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 23-06-2011
رقم العضوية : 64
المشاركات : 265
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 170
 offline 
look/images/icons/i1.gif رفع حالة التأهب في سفارات تل أبيب والمخابرات الإسرائيلية تتوقع موجة من العمليات
شكرا لك أخي




الكلمات الدلالية
رفع ، حالة ، التأهب ، في ، سفارات ، تل ، أبيب ، والمخابرات ، الإسرائيلية ، تتوقع ، موجة ، من ، العمليات ،


 







الساعة الآن 09:32 مساء