أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





رحيل الفريق محمد العماري قائد أركان الجيش السابق

الجزائر ـ amp;#39;القدس العربيamp;#39;: توفي الفريق محمد العماري قائد أركان الجيش الجزائري السابق عن عمر ينهاز ال72 عاما ..



14-02-2012 08:33 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
الجزائر ـ 'القدس العربي': توفي الفريق محمد العماري قائد أركان الجيش الجزائري السابق عن عمر ينهاز ال72 عاما، إثر نوبة قلبية مفاجئة نقل على إثرها إلى مستشفى مدينة بسكرة ( 500 كيلومتر جنوب شرق العاصمة) وهي المدينة التي ينحدر منها العماري، قبل أن يفارق الحياة في الساعات الأولى من صباح أمس.
ويعتبر العماري واحدا من أبرز الذين تعاقبوا على قيادة أركان الجيش، فقد ولد عام 1939 بالعاصمة الجزائرية من عائلة تنحدر من ولاية بسكرة، التحق بالجيش الفرنسي وتلقى تدريبا في فرنسا، قبل أن يفر منه ويلتحق بالثورة الجزائرية، وبعد الاستقلال تلقى تدريبا في الاتحاد السوفييتي (سابقا) ثم في فرنسا.
وقد سمحت له الخبرات التي اكتسبها بتولي عدة مسؤوليات، إذ ترأس المدرسة المتعددة الاسلحة، ثم شغل منصب عضو بمكتب العمليات بقيادة الأركان وكان ذلك في نهاية ثمانينات القرن الماضي، وفي عام 1989 تولى منصب قائد القوات البرية.
وبرز العماري في نهاية عام 1991 عندما كانت الجزائر تشهد حالة من الغليان بسبب الصدام بين السلطة وبين الإسلاميين، وكان ضمن مجموعة صغيرة من ضباط المؤسسة العسكرية الذين اتخذوا قرارا بإلغاء نتائج الدور الأول من الانتخابات البرلمانية التي فازت بها الجبهة الإسلامية للإنقاذ (المحظورة)، وذلك بعد أن قدم الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد استقالته في 12 كانون الثاني (يناير) 1992.
وكلف العماري في بداية العنف المسلح الذي عرفته الجزائر بعد الغاء نتائج الانتخابات البرلمانية بتشكيل فرق خاصة مكلفة بمكافحة الإرهاب، وفي عام 1993 أصبح العماري قائدا لأركان الجيش وكان مكلفا بتنسيق كل العمليات التي تقوم بها قوات الأمن والجيش لمكافحة الإرهاب. ورغم أن العماري كان من أنصار استئصال الجماعات الإرهابية، إلا أنه سار في سياسة الوئام المدني التي أعلن عنها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن وصوله إلى السلطة عام 1999، لكنه كان دائماً ينفي وجود اتفاق مكتوب بين قيادة الجيش وقيادة الجيش الإسلامي للإنقاذ (المحل) الذي دخل في هدنة من طرف واحد نهاية عام 1997، قبل أن يستفيد أعضاؤه من عفو خاص وقع عليه الرئيس بوتفليقة في كانون الثاني (يناير) 2000.
وكان للعماري أيضاً دور بارز في الانتخابات الرئاسية لعام 2004، فقد تناقلت معظم الصحف أن قائد أركان الجيش كان رافضا لإعادة انتخاب بوتفليقة لولاية ثانية، وأنه كان من المساندين لغريمه علي بن فليس رئيس حكومة بوتفليقة وذراعه الأيمن الذي قرر التمرد عليه.
وكانت الأشهر والأسابيع التي سبقت تلك الانتخابات تنذر بوقوع أزمة سياسية، وظل العماري يؤكد أن الجيش سيلتزم الحياد، وجاءت النتائج مخالفة لكل التوقعات إذ فاز بوتفليقة بنسبة فاقت الـ85 بالمائة من الأصوات، في حين لم يحصل منافسه بن فليس سوى على 6 بالمائة، وبعد أسابيع قليلة من الإعلان عن نتائج هذه الانتخابات تم الإعلان عن استقالة الفريق العماري واستخلافه باللواء أحمد قايد صالح الذي حصل بعد فترة قصيرة على رتبة فريق التي كان العماري أول من حصل عليها في تاريخ الجيش الجزائري.
واختفى العماري بعدها عن الأنظار وعن الأحداث، لكنه فاجئ الجميع بحضور حفل إعلان الرئيس بوتفليقة عن ترشحه لولاية رئاسية ثالثة، وهو ما فتح الباب للتساؤل بشأن مصالحة بين الرجلين، وعاد بعدها العماري إلى حياته العادية كمتقاعد من الخدمة العسكرية، وذلك إلى غاية وفاته.
14 02 2012 القدس العربي
توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

14-02-2012 11:28 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
عبد الواحد2
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 21-06-2011
رقم العضوية : 62
المشاركات : 219
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 135
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif رحيل الفريق محمد العماري قائد أركان الجيش السابق
" إنك ميت وإنهم ميتون ... "


تم تحرير المشاركة بواسطة :عبد الواحد2
بتاريخ:14-02-2012 11:35 صباحا





الكلمات الدلالية
رحيل ، الفريق ، محمد ، العماري ، قائد ، أركان ، الجيش ، السابق ،


 







الساعة الآن 12:20 مساء