أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





ما طار طير وارتفع.. إلا كما طار وقع

ما طار طير وارتفع.. إلا كما طار وقع مشعل السديري حين كان الثري الأميركي المعروف (أندرو كارنيغي) صبيا في السادسة من ع ..



06-02-2012 12:41 مساء
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 

ما طار طير وارتفع.. إلا كما طار وقع


مشعل السديري
حين كان الثري الأميركي المعروف (أندرو كارنيغي) صبيا في السادسة
من
عمره، أخذته أمه معها إلى أحد متاجر الحلوى، وطلب الصبي
من
أمه قليلا
من
الفستق، فقال له صاحب المتجر: «خذ ما تشاء، هيا املأ يدك
من
الصندوق»، فرفض الصبي رفضا باتا رغم إلحاح الرجل وإلحاح أمه عليه، فلم يسع الرجل إلا أن يملأ يده
من
الفستق ويضعه في جيب الصبي، وبعدما خرج سألته أمه: «لماذا لم تأخذ بنفسك؟!»، فقال
لها
: «لأن يد البائع أكبر
من
يدي، لهذا سوف يكون الفستق أكثر». وذكاؤه الفطري هذا هو الذي أهّله فيما بعد لأن يصبح مليونيرا.

وهذه الحادثة قادتني إلى حادثة أخرى مشابهة تقريبا ولكنها أكثر تشويقا و(دراماتيكية). حيث إن تاجرا ورجل أعمال معروفا - لا أريد أن أسميه - فيقال - والله أعلم - إنه عندما كان طفلا في السادسة
من
عمره يلعب مع أطفال
من
جيله في الشارع، إذ مر عليهم الملك في سيارته، وما إن شاهدهم حتى أمر سائقه أن يتوقف، ونادى عليهم فتراكضوا نحو السيارة فأخذ يعطي كل واحد
من
هم ريالات
من
الفضة التي تستطيع يد كل صغير أن تحتويها، فلما أتى دور ذلك التاجر لم يمد يده الصغيرة للملك كباقي أقرانه، ولكنه أمسك بيديه طرف ثوبه ورفعه لكي يملأوه بالريالات.

تبسم الملك
من
ذكاء ذلك الطفل ووضع في ثوبه ريالات أكثر
من
الآخرين، ثم التفت إلى والد الطفل قائلا له: «إن ابنك هذا سوف يصبح تاجرا عندما يكبر، ولكن انتبه لأنه مع الأسف سوف يكون تاجرا طماعا».

ومرت الأعوام وكبر الطفل وأصبح بالفعل مليونيرا يشار إليه بالبنان
من
ضخامة الصفقات التجارية التي يحصل عليها.

ولكن في النهاية صدق (حدس) الملك، (فما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع)، خصوصا إذا كان ذلك الطيران مشبوها، ويعتمد على أن (الغاية تبرر الوسيلة)، مهما كانت تلك الوسيلة. وغاص أخونا إلى أذنيه
من
شدة الطمع والتكالب على (وسخ الدنيا). واليوم غدا ذلك المليونير ملاحقا
من
البنوك، لا يستطيع الخروج
من
بلاده، لأنه لو خرج سوف يقبض (الإنتربول) عليه.

* * *
قالوا: أسوأ أشكال الظلم هو العدالة المفتعلة.
ونحن نقول: إذا كانت العدالة مفتعلة.. حق للظلم أن يتبختر.
* * *
قالوا: يستطيع أي شخص إمساك دفة المركب حين يكون البحر هادئا.
ونحن نقول: قطع الله اليد التي تفتخر حينما تمسك دفة المركب والبحر هادئ.. ولا تستطيع أو تحاول أن تمسك الدفة والبحر هائج.
* * *
قالوا: التغيير عمل شاق.
ونحن نقول: والثبات كذلك ليس عملا شاقا فحسب، ولكنه مستحيل.
* * *
قالوا: تستطيع أن تسحق شخصا تحت وطأة لسانك.
ونحن نقول: يجب أن لا يتورط البعض ويأخذ هذا القول مأخذ الجد، لأنه بدلا
من
أن يسحق شخصا بلسانه، قد يسحقه ذلك الشخص بقدمه قبل أن ينهي هو كلامه.

وخذوا الحكمة
من
أنصاف العقلاء، وأنصاف المجانين.



توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

24-02-2012 10:31 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
عبد الواحد2
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 21-06-2011
رقم العضوية : 62
المشاركات : 219
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 135
الدولة : الجزائر
 offline 
look/images/icons/i1.gif ما طار طير وارتفع.. إلا كما طار وقع
جميل

شكرا




الكلمات الدلالية
ما ، طار ، طير ، وارتفع.. ، إلا ، كما ، طار ، وقع ،


 







الساعة الآن 02:34 مساء