أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات بن ناصر، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





الإشتياق لمجدي الدقاق وحركة (ايتام مبارك)

الإشتياق لمجدي الدقاق وحركة (ايتام مبارك) السرية والشعب يريد... الغش بالإمتحانات بسام البدارين ملاحظة للمشاهد العربي: ل ..



10-01-2012 08:09 صباحا
عيسي عبد القادر
rating
الأوسمة:4
وسام العطاء
وسام العطاء
وسام القلم المميز
وسام القلم المميز
وسام المشرف المميز
وسام المشرف المميز
وسام الإشراف
وسام الإشراف
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 31-10-2011
رقم العضوية : 176
المشاركات : 2102
الجنس : ذكر
الدعوات : 4
قوة السمعة : 7859
الدولة : الجزائر
 offline 
الإشتياق لمجدي الدقاق وحركة (ايتام مبارك) السرية والشعب يريد... الغش بالإمتحانات
بسام البدارين

ملاحظة للمشاهد العربي: لا تصدق بعد الآن مشاهد مظاهر الإحتجاج التي تبثها بعض الفضائيات المحلية وألأجنبية فهي غير حقيقية خصوصا عندما يعرضها الزملاء على شكل خلفية لخبر عن الإصلاح السياسي في الأردن.
القصة بإختصار بسيطة وطريفة ويمكن تتبعها في لقطات حرق الإطارات التي بثتها فضائية جو سات المحلية مطلع الأسبوع فقد أغلقت بوابة مدينة بأكملها لعدة ساعات وأحرقت إطارات وألقيت على المباني الرسمية والأهلية أطنان الحجارة في سلوك احتجاجي يذكرنا بثورة الياسمين أو بعدوى الربيع العربي.
الهدف لم يكن إطلاقا تنحي السلطة أو إصلاح أو إسقاط النظام ولا حتى دعم الديمقراطية وحريات الناس.. سبب الإحتجاج والعنف الأهلي كان بكل بساطة هتاف شعبي نادر وأردني بإمتياز بعنوان (.. ألشعب يريد الغش بالإمتحانات).
إليكم القصة: الموسم في بلادنا هذه الأيام مخصص لإمتحانات الثانوية العامة ونهاية الأسبوع الماضي لاحظت وزارة التربية والتعليم بأن المراقبين على قاعات الإمتحان إستعانوا بالدرك الوطني لحراسة مقرات الإمتحان بسبب تجمعات الأهالي الذين يريدون تسريب الأجوبة لأولادهم داخل القاعة.
المهم حصلت فوضى وتحولت قاعات الإمتحان إلى سوق خضار ولأن قوات الدرك لم تتتدرب على تعليم الناس محاربة الغش بالإمتحانات إستخدمت الغاز لتفريق أهالي بعض الطلبة المتجمهرين في إنتفاضة عفوية طريفة جدا في مطلبها الجوهري والوطني وهو السماح لأولادهم بالغش في إمتحان الثانونية العامة.
لاحقا إكتشفت وزارة التربية والتعليم الفيلم وإتخذت قرارا جريئا وهو إلغاء ألإمتحانات عن يومين في المدينة التي شهدت محاولات الغش وبعد دقائق فقط من إعلان القرار تحشد (الغشاشون) وأنصارهم من مراهقين وشباب صغار وأقرباء حضروا لوسط المدينة من كل فج عميق وتحديدا من مدن أخرى فأغلقوا المدينة وأقلقوا الأمن الوطني وعطلوا الحياة في مدينتهم نكاية بقرار وزارة التربية والتعليم .
المحصلة بإختصار إشتعلت المدينة وتهدد السلم الأهالي في وقت حساس برسم الربيع العربي فإتصل الحاكم الإداري بوزير التربية والتعليم وهو بروفسور عجوز يشيد البعض (بدقارته) في المسائل الجوهرية وخرجت السلطة بالحل العبقري على شكل فضيحة كارثية فقد قررت الوزارة التراجع عن إلغاء الإمتحانات حتى يهدأ الأهالي .
المعنى أن الوزارة تجاهلت الغش الجماعي والأهلي وسمحت به ولحست قرارها التربوي الوطني الأول والرسالة واضحة للجميع بعد الأن فمن يريد لولده ان ينجح زورا وبهتانا في الثانوية العامة وبواسطة الغش عليه حمل كومة حجارة وإشعال إطارات وإغلاق طرق لأن جهات في الحكومة يناسبها هذا النمط من الحراك أما الشعب فلا حجة له على الدولة بعد الأن لأنه رفع شعار .. نريد الغش بالإمتحان.

الريس بالأسود والعصابة ملونة

قناة النيل المصرية فضحت الطابق وهي تلتقط صور مغادرة الرئيس حسني مبارك مع المسؤولين السبعة الذي يحاكمون برفقته من قاعة المحكمة وقد سجلت كمشاهد بعض الإنطباعات ..
لاحظت مثلا بأن السترة التي يرتديها الريس سوداء اللون فيما إرتدى الأخ حبيب العادلي سترة زرقاء اللون تشبه قميص الزمالك أما الجنرالات الستة الذين يحاكمون برفقة وزيرهم العادلي فظهروا بلون الملائكة الأبيض.
ولاحظت أيضا بأن بعض الحراس الأمنيين يرافقون الستة البيض أما الرئيس الأسود فيحمله أربعة حراس على سرير المرض من حجم ذلك الرجل مفتول العضلات الذي ظهر في مسرحية شاهد ما شافش حاجة لعادل إمام (عريض المنكبين شلولخ).. وحده حبيب الشعب العادلي مشى مبتسما ووحيدا ودخل في غرفة ما في الفناء الخلفي للمحكمة حاملا بين يديه أحد ألملفات .
هل في هذا التمييز بالألوان رسالة سياسية من أي نوع يرسمها الحراس المرافقون قصدا ؟..لا أعرف الإجابة لكني شعرت للحظة بان أحدا ما يهندس هذه الألوان فاللون الأسود قد يدلل على مصير أسود كالح بكل الأحوال ينتظر الرئيس العجوز الذي تذكرته بعد ليلة واحدة من رصده باللون الأسود وانا أضحك من كل قلبي عندما شاهدت على الجزيرة رجلا بث إسمه أسفل الشاشة على النحو النالي (الناطق بإسم حركة أبناء مبارك).
ذلك يعني بأن للريس أبناء خلافا لعلاء وجمال لا نعرفهم ولهؤلاء ناطق بإسم حركتهم إرتدى للصدفة اللون الأسود وهو يتحدث لكاميرا الجزيرة شاتما كل من يشمت بمن وصفه بالعبارة التالية (.. الراجل ده أبونا).
لسبب أو لآخر تذكرت الوجه السموح مجدي الدقاق فقد إفتكره مراسل الجزيرة في عمان الزميل ياسر أبو هلاله وذكرنا بإطلالته البهية عندما نشر مقالا عن كتاب التدخل السريع في الأردن معبرا عن إشتياقه لرؤية الدقاق ولو مرة واحدة أخرى على إحدى الفضائيات ساخرا بطبيعة الحال من نسخ الدقاق المتعددة في الصحافة الأردنية.

حركة أيتام مبارك

لكن زميلا مصريا خبيثا روج على الفيس بوك لاحقا النكتة التالية ردا على تأسيس حركة أبناء مبارك: مجدي الدقاق أسس حركة أيتام مبارك ونزل بحركته السرية إلى البدروم (الطابق السفلي يالمصرية).
نعود للعادلي فالرجل بقي في حالة تبسم أمام الكاميرا ويحمل ملفا ويرتدي اللون الأزرق الفاتح بإعتباره لون التفاؤل ولسبب ما أتصور بان السجان الخبيث سمح له بتسويق التفاؤل ولو قليلا على أساس بسيط فالرجل مؤهل بقوة للعب دور (كبش فداء) بدلا من سيده الريس مبارك إذا قرر عواجيز مصر بأن أم الدنيا أكبر أخلاقيا من أن تعدم أو تحكم بالإعدام على رئيس مثل مبارك.
أما الجنرالات الستة مساعدي العادلي المتهمين فقد ضمنوا بمجرد إرتداء اللون الأبيض مقعدهم في حلبة الإعدام فاللون الأبيض حسبما فهمنا من صديق مصري هو لون السجناء الأقل مرتبة ومكانة في السجن وبالعادة يلقبون بال(حمامة) لأن جناية تستوجب الإعدام في طريقها للإلتصاق بهم.

الأزرق بالأردني

لكن اللون الأزرق يذكرنا بكل الأحوال بفضيحة وعليها شهود إرتكبتها الفضائية الأردنية الحكومية قبل عدة أسابيع عندما ترصدت بأوامر من رئاسة الوزراء وعلى طريقة الأفلام المصرية رجل الأعمال العائد للبلاد خالد شاهين وهو ينزل مخفورا برفقة رجال الأمن من الطائرة التي عادت به من ألمانيا.
وقتها كان الرجل المريض المسكين يرتدي لباسا عاديا لكن التعليمات حضرت للسلطات: ألبسوه زي السجن وإلتقطوا له الصور .. هذا ما حصل ولون بدلة السجن الأردني زرقاء في العادة.
وفي اليوم التالي إحتفلت الحكومة بإستعادة رجل الأعمال الهارب وكأنها أعادت القدس المحتلة للتو ونشرت صحيفة الرأي الحكومية صور الرجل مخفورا بعدما كانت الحكومات المتعاقبة تحرسه برموش العين وترافقه الحراسات حتى عندما يذهب لدورة المياه.
الإثارة أنتجها شاهين نفسه قبل ثلاثة أيام فقط فقد إستدعته لجنة برلمانية تحقق في ظروف مغادرته للسجن وسفره خارج البلاد للعلاج وكانت المعلومات التي كشفها الرجل صادمة للغاية فالرجل سافر وغادر بطريقة قانونية تماما وبعلم رئيس الوزراء آنذاك شخصيا .
المفاجأة الأعظم كانت إفادة شاهين حول العودة والتي تقول حسب صحيفة جراسا الإلكترونية بإختصار: عدت بمحض إرادتي وبدون ترتيب مع الحكومة وكنت أزود السفارة بتقاريري وعندما وصلت الطائرة إلى عمان فوجئت بوجود ضابط أمن إلى جواري يقيدني وإذا بالكاميرات تلتقط الصور بمجرد نزولي على سلم الطائرة فقد تم إخراج الفيلم على أساس أن الحكومة النشطة قبضت على الرجل وهو في أوروبا وإذا بالمسألة تتعلق بعودة إختيارية وسيناريو بعد الوصول لعمان.

برتقالي في سوريا

وبما أن الشهية فتحت لملاحظة ورصد ألألوان يمكنني إظهار الأعجاب الشديد للون البرتقالي حصريا الذي يرتديه المراقبون العرب المتجولون وسط ضجيح الشعب الهادر والحراكات الجنائزية في سوريا فبين ثنايا أي لقطة فضائية يمكنك رصد ضحايا القمع وهم يتحدثون لرجل ما يظهر على شكل كومة برتقالية.
وهذا ما حصل معي مع مشهد بثته العربية فالمذيع تحدث عن مشهد يصور حوارا بين مراقب عربي ومواطن سوري خارج للتو من السجن وفي الوقت الذي تمكنت فيه من الإستماع جيدا للضحية السوري بدا لي أن الرجل يتحدث لقماشة برتقالية ليس أكثر فقد وقف المراقب البرتقالي صامتا يلوح بورقة وقلم بدون أي ردات فعل من أي نوع ويهز برأسه الصغير وسط الكومة البرتقالية .
تقديري أن الرجل البرتقالي يخشى إظهار ردة فعل متعاطفة من أي طراز حتى يعود لأولاده سالما في هذه المهمة التي وصفها صديق لي وهو أحد المراقبين بالمناسبة بأنها المهمة المستحيلة وعبر حوار إلكتروني مع الصديق البرتقالي تبين لي بأن اللون البرتقالي مثلا يمنع تلقي رصاصة او هجوم مباشر للشبيحة لكنه لا يمنع الإستماع لرصاصة تمر فوق الرأس أو في الجوار .
صديقي يسأل: لماذا إفترضت الجامعة العربية بأن جميع القناصة ومن يطلقون الرصاص في سوريا محترفون جدا وغير قابلون للخطأ في الرماية؟... ماذا لو أطلق الرصاص شبيح أحول مثلا؟.. ويقول: حجم الرصاص المطلق فوق رؤوسنا في الميدان وفي جوارنا عندما نلتحم بالجمهور ليس بالنسبة لي أكثر من رسالة سياسية مزدوجة يقول النظام السوري في الأولى: نستطيع إصابتكم يا من ترتدون البرتقالي.. ويقول في الثانية : ببساطة طز فيكم وفي ألوانكم وفي من أرسلكم.
المهم صديقي المراقب تقدم لي بالإعتراف التالي: ذهبنا إلى سوريا بدون أي خطة عمل فنية وميدانية من أي نوع والجماعة يتحكمون بحركتنا من الآخر.
لكن اللون البرتقالي كان موجعا عندما ظهر صوت الزميل ماجد عبد الهادي عبر الجزيرة ملاصقا لأحد التقارير عن المراقبين فالرجل البرتقالي يستقبل للتو معتقلا تم الإفراج عنه ويشرح الرجل العائد من الموت للمراقب البرتقالي أمام الكاميرا كيف ألقي به في مكان ما تحت الأرض وكيف أجريت له عملية جراحية تعذيبية تضمنت سحب السائل من إحدى عينيه بحجة معالجة العين .
يندهش المراقب من هذا النمط العبقري في التعذيب وتتسلط الكاميرا على العين المعوورة فيظهر مع الشريط صوت ماجد عبد الهادي وهوينقل العبارة التي قالها أمل دنقل: .. اترى لو فقأت عينيك ووضعت مكانهما جوهرتين ..أترى؟.

مدير مكتب 'القدس العربي' في عمّان
10 01 2012 القدس العربي


تم تحرير الموضوع بواسطة :عيسي عبد القادر
بتاريخ:10-01-2012 08:11 صباحا

توقيع :عيسي عبد القادر
gazali

10-01-2012 11:11 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
محمود بن عيسى
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 23-06-2011
رقم العضوية : 64
المشاركات : 265
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 170
 offline 
look/images/icons/i1.gif الإشتياق لمجدي الدقاق وحركة (ايتام مبارك)
أصبح الإعلام في أيامنا هاته أكثر من سلاح ذو حدين كما يقولون




الكلمات الدلالية
الإشتياق ، لمجدي ، الدقاق ، وحركة ، (ايتام ، مبارك) ،


 







الساعة الآن 12:48 مساء